منظمة الأغذية والزراعة تنتخب صينياً مديراً عاماً

منظمة الأغذية والزراعة تنتخب صينياً مديراً عاماً

الاثنين - 20 شوال 1440 هـ - 24 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14818]
شو دونغ يو
روما: شوقي الريّس
انتخبت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) الصيني شو دونغ يو مديراً عاماً جديداً لها، خلفاً للبرازيلي جوزيه غرازيانو دا سيلفا في أولى جلسات الدورة 41 من أعمال المؤتمر العام الذي بدأ أعماله أمس في العاصمة الإيطالية.

وقد حاز المرشّح الصيني، الذي سبق له أن شغل مناصب حكومية عدة، كان آخرها نائب وزير التجارة، على 108 أصوات، متقدّماً على مرشّحة الاتحاد الأوروبي الفرنسية كاترين جيلان لانييل التي نالت 71 صوتاً، وعلى مرشّح جيورجيا ديفيد كيرفاليزي الذي حصل على 12 صوتاً.

وكان مرشّح الصين مدعوماً من غالبية البلدان النامية في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، ويواجه معارضة شديدة من الولايات المتحدة التي أشاعت في الأسابيع الأخيرة استعدادها للانسحاب من منظمة الأغذية والزراعة في حال انتخابه.

وكانت فرنسا أوّل الذين تقدّموا بالتهنئة من المدير العام الجديد، معربة عن أملها في التعاون معه لمواجهة التحديات الزراعية والغذائية العالمية في القرن 21، وفي طليعتها توفير الغذاء الكافي والسليم في عالم يتزايد عدد سكانه بسرعة غير مسبوقة وتتعرّض فيه الأراضي الزراعية لضغوط إنتاجية وبيئية كبيرة.

وتقدمّت الكويت، بالنيابة عن مجموعة الشرق الأدنى، بالتهنئة للمدير العام الجديد، منوّهة بالاهتمام البارز الذي أولاه المدير العام السابق لبلدان الإقليم وبالعلاقات الوطيدة التي أقامها معها خلال السنوات الثماني الماضية. ودعت الكويت المدير العام الجديد إلى مواصلة منحى سلفه لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها منطقة الشرق الأدنى، وفي طليعتها ندرة المياه وترشيد استخدامها في الزراعة وسلامة الأغذية وإنتاجية المحاصيل الزراعية.

وتجدر الإشارة إلى أن منظمة الأغذية والزراعة تتعثّر منذ سنوات في معالجة أزمة الجوع الذي يزداد عدد الذين يعانون منه باطراد في العالم منذ 3 عقود إلى أن بلغ 820 مليوناً حالياً، علماً أن الدول الأعضاء في المنظمة كانت قد تعهدت بخفض هذا العدد إلى النصف بحلول عام 2015. ومن الملفّات الأخرى التي تثير جدلاً كبيراً بين الدول الزراعية الكبرى المحاصيل المحوّرة وراثيّاً والمواصفات الغذائية التي تخشى الدول النامية من تحوّلها تدريجيّاً إلى حواجز مموّهة تعوق دخول منتوجاتها الزراعية والغذائية إلى أسواق الدول الصناعية.

وقد تعهد المدير العام الجديد بالعمل بالتوافق مع كل الدول الأعضاء من أجل القضاء على الجوع في العالم والحد من الفقر وسوء التغذية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وتجدر الإشارة أن الصين تولي أهمية متزايدة لمشاركتها في أنشطة منظمة الأغذية والزراعة وبرامجها، وتموّل بسخاء مشاريع التعاون بين بلدان الجنوب التي استحدثت لها إدارة جديدة في الأمم المتحدة بمبادرة ودعم منها.

وكان لافتاً أن الغالبية الساحقة من الدول الأعضاء تقدّمت بالتهنئة من المدير العام الجديد وأعربت عن استعدادها لدعمه والتعاون معه، باستثناء الولايات المتحدة التي لم يصدر عنها أي تعليق علماً أنها تسهم بنسبة 20 في المائة من موازنة المنظمة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة