ألبيرتو مورافيا... شاعراً

ألبيرتو مورافيا... شاعراً

الاثنين - 20 شوال 1440 هـ - 24 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14818]
مورافيا
رومــا: موسى الخميسي
تميزت أعمال الروائي الإيطالي ألبيرتو مورافيا (1907 - 1990)، الذي يعد من أشهر كتاب إيطاليا في القرن العشرين، الأدبية بالبراعة والواقعية لنفاذه إلى أعماق النفس البشرية، فقد هاجم مورافيا الفساد الأخلاقي في إيطاليا. وترجمت معظم أعماله إلى عدة لغات عالمية، كما تم تحويل كثير من رواياته إلى أفلام سينمائية. ويتسم أدب مورافيا بتبسطه في سرد مشاعر الجنس لدى أبطال رواياته، والتداخلات في الأحداث التي تنشأ عبر تلبية تلك المشاعر والرغبات، حيث إنه يتسم بالتركيز على التحليل النفسي لنوع العلاقة بين الجنسين أو الزوجين، وهذا واضح في روايته «الاحتقار». وكان مورافيا متعدد الشخصيات وجوانب الإبداع، كلما قرأته اكتشفت أكثر من زاوية جديدة لديه تستحق التوقف والدخول في أدق التفاصيل. وقبل أيام، أصدرت دار نشر «بومبياني» الإيطالية كتاباً يقع في 207 صفحات، ويحمل عشرات القصائد التي كتبها في سنوات السبعينات من القرن الماضي. وكتب الروائي مورافيا نصوصاً باللجوء إلى قصائد شعرية قصيرة جداً، كان يجمعها في ملف واحد، مما يجعلنا نقول إنه كان يفترض نشرها. والآن، ظهرت طبعة «الديوان الشعري»، وقد تولت هذا الأمر الأديبة الشابة ألساندرا أغراندليس.
الانطباع الذي مؤداه أن في كل راوٍ يكمن شاعر غالباً ما يجد إثباتاً وتأكيداً له. ومن دون شك، فإن هذا يقع أكثر مما يقع عكسه، أي القول إن في كل شاعر يتخفى راوٍ. وربما هذا يجعلنا نعتقد أن الشعر يجلب معه علاقة جذرية مع الكلمة، ومع الواقع، ويضع نفسه كجزء بسيط أو خلية أولى للإبداع. إلا أن قولنا هذا يجعلنا نغمط حق ضروب التعبير الأخرى الممكنة، أو سائر أجناس الأدب، وكأننا نجعلها شيئاً لاحقاً أو متفرعاً عن الشعر، وهو أمر غير صحيح.
أيا كانت الحال، فألبيرتو مورافيا كتب أيضاً شعراً من منتصف السبعينات، ولمدة عقد تقريباً، وتحديداً كتب 83 قصيدة، جمعها في مكتوب مرقوم، وهو ما يجعلنا نعتقد أنه كان ينوي نشرها. وقد اتسمت تلك السنين بفاجعتين إنسانيتين: الأولى جريمة قتل الشاعر المخرج السينمائي الشهير بيير باولو بازوليني (نجد أن هذا الديوان قد اختتم بقصيدة خصصها مورافيا لموت بازوليني)، ثم جريمة قتل رئيس وزراء إيطاليا الديمقراطي المسيحي آلدو مورو، وكان مورافيا مشغولاً بالتحرير الطويل المضني لروايته «الحياة الباطنة» التي ظهرت سنة 1978.
وبعد 50 عاماً من تمارين الشباب الأولى على الكتابة الأدبية، نجده يستعيد أدوات الشعر، والأحرى أسلحته، ليوجهها أولاً وقبل كل شيء ضد نفسه.
إذن، الوصل بين مورافيا والشعر لم يغب أبداً، كما تقول معدة الكتاب في الدراسة المقدمة لهذا الديوان، إذ نجدها تعيد بدقة بناء عناصر ومراحل علاقة مورافيا بالشعر: قراءات، ومعارف، ومداخلات، وترجمات، وإحالات في داخل العمل الروائي، وبالخصوص نجد أيضاً تصوراً للشعر وللشعراء.
وبالفعل، ومنذ 1931 مثلاً، نجد أن مورافيا قد نجح في الاتصال وفي التعرف شخصياً على الشاعر بول فاليري، والشاعر سان جون بارس في باريس، ثم الشاعر الإنجليزي ييتس، وبعده الشاعر ت. س. إليوت بلندن. وعند هذا الأخير، تعرف مورافيا على نجمه الهادي، بالإضافة إلى الشاعر الإيطالي الحاصل على جائزة نوبل، إيجنيو مونتالى. وهذا مفهوم؛ ذلك أن شاعر قصيدة «الأرض اليباب»، وشاعر قصيدة «شر العيش»، كانا يمثلان بالنسبة إلى قصاص روائي بحجم ألبيرتو مورافيا صنوين كبيرين أصيلين، وهو الذي يمكن أن نعده أحد الآباء المؤسسين للوجودية الأوروبية، الذي ركز في معظم أعماله الروائية على مقاومة الانسحاق الإنساني تحت أقدام الحضارة الرأسمالية، تلك المقاومة التي أدت في منتجه الروائي والشعري إلى الانسحاب إلى البدائية، الذي يعتبره ضرباً من إيجاد الصلات بينه وبين الأدب عن طريق رموز جديدة.
من شعره
«في جنازتي»
لقد تابعت جنازتي
مشياً
الأحصنة المزينة بريش الأجنحة
اللاهثة بقوة
من الملل
تجر عربة الجنازة المذهبة ذات الزينة العربية
في الزوايا الأربعة
ملائكة الفضة الأربعة
للشعر
يبكون
دموعاً
من جبس
مصبوغ
ومن سواد النعش
تدلى تاج واحد
من أقحوان أصفر
وعلى الشريط
البنفسجي
كتب اسمي ولقبي
وفي الصندوق
مسجاة
جثة أدبي
وقد كانت فيما مضى حية أيما حياة
لم أتبع الجنازة
إلى المقبرة
إذ انعطفت في شارع ما
وذهبت.
«الصوت»
يجيء إليّ وكأنه جمال الزمن نفسه
هو المباراة السهلة التي تتصادم في أسلاك الهاتف
إذ يأتي الاسم «كارمن» عرضاً
منقاداً وكأنه نسمة أو نفحة
هو مثل ائتمان الغضب القادم
إنه سرقة الأسرار
في الجانب الآخر... في لحظات الهياج المترامية بعيداً
يكون هذا الصوت بطبقات أكثر حدة حتى من طرق المعادن
بفضول كبير يتغير هذا الصوت ليمتلك حقيقته حين تتحدث «كارمن»
بلغتها الإسبانية
ما يحكيه الصوت هو الخفة والرشاقة في تعبير يشبه «الفينيسياني»*
دائماً ينطلق متصالحاً مع فضول آخر
هذا الصوت الذي كان من أصول تحمل الدهشة
حيرت الرومان
الجسد
هكذا إذن... هي النهاية
هي المحط الأخير الذي اسمه الجسد
ذلك المتخفي دائماً تحت الهندام
وما أدرانا عن ظاهر هذه الحالة ذات الخصوصيات الكثيرة...
هذا التآلف المتجاذب الذي نبحر فيه تنقيباً... هو الجسد
هو التعلق الخصب المثمر الواثق، الأكيد، الذي يعرف نفسه
كل الأشياء التي فيه لا يمكن استبعاد تلك الفرص الرائعة التي يحويها
حيث تتكاشف مع نفسها وهي تعوم في ماء البحر
- فينيسياني: نسبة
إلى مدينة فينسيا (البندقية)
إيطاليا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة