تركيا: لا مكان لاستقبال مزيد من النازحين من إدلب

تركيا: لا مكان لاستقبال مزيد من النازحين من إدلب

الأحد - 20 شوال 1440 هـ - 23 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14817]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
قال مسؤول تركي كبير إن بلاده تراقب عن كثب التطورات في إدلب ومناطق شمال غربي سوريا، مؤكداً أنها لن تتمكن من استقبال نازحين جدد نتيجة المعارك التي يخوضها جيش النظام السوري في هذه المنطقة حالياً.
وأضاف مدير مديرية شؤون الهجرة بوزارة الداخلية التركية، عبد الله أياز، أن السلطات التركية تراقب التطورات في المناطق الشمالية الغربية لسوريا عن كثب مع وجود احتمالات لتدفق ملايين اللاجئين على أراضي تركيا، إذا اندلعت معركة كبيرة في مدينة إدلب، بين قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة.
وبينما كان يشير إلى المخاوف التركية من نشوء موجة نزوح كبيرة من إدلب وعدم استعدادها لاستقبال المزيد من اللاجئين، قال أياز، في كلمة أمس، أمام اجتماع الجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط المنعقد في أنقرة: «أود أن أؤكد أنه لم تعد لدينا مساحة إضافية لموجة هجرة جديدة»، مضيفاً أنه من المهم إيجاد حل سياسي للصراعات في إدلب وضمان استمرار المحادثات السياسية بشأن المدينة».
وأشار أياز إلى أن عدد اللاجئين في تركيا ارتفع من 4.2 مليون في عام 2017، إلى 4.9 مليون، منهم 3.6 مليون من السوريين، لافتاً إلى أن بلاده لم تتلقَّ الدعم الكافي من أوروبا أو المجتمع الدولي في هذا الصدد.
وقد تصبح إدلب، معقل المعارضة في شمال غربي سوريا، مسرحاً للفصل الأخير من الحرب السورية المستمرة في البلاد منذ 8 سنوات، وربما تكون معركتها هي الأكثر دموية، بين قوات النظام والمعارضة.
وتقول الأمم المتحدة إن النتيجة يمكن أن تكون كارثة إنسانية، وتقدر أن إدلب تضم 3 ملايين مدني بينهم مليون طفل. وقد وصل أكثر من 40 في المائة من المدنيين من مناطق أخرى في البلاد، كانت تحت سيطرة المعارضة ثم عادت إلى سيطرة الجيش السوري.
وتخشى تركيا من تصاعد وتيرة المعارك التي انطلقت في 26 أبريل (نيسان) الماضي في جنوب إدلب، وتجري اتصالات مكثفة مع كل من روسيا وإيران، وهما دولتان ضامنتان معها لـ«اتفاقات آستانة» بشأن مناطق خفض التصعيد في إدلب، إلى جانب السعي للحفاظ على «اتفاق سوتشي» الموقَّع مع روسيا في 17 سبتمبر (أيلول) 2018 بشأن إقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح بين قوات النظام والمعارضة في إدلب.
ويهاجم النظام جنوب إدلب منذ أواخر أبريل (نيسان) الماضي بدعم من روسيا التي تتهم تركيا بعدم الوفاء بالتزاماتها بإخراج المجموعات المتشددة من المنطقة، بموجب «اتفاق سوتشي». بينما تطالب أنقرة كلا من موسكو وطهران بالضغط على نظام الأسد لوقف هجماته التي طال بعضها نقاط المراقبة العسكرية التركية في مناطق خفض التصعيد في إدلب.
تركيا سوريا اللاجئين السوريين الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة