كوبا أميركا: البرازيل تتطلع للثأر من البيرو على وقع «صافرات الاستهجان»

كوبا أميركا: البرازيل تتطلع للثأر من البيرو على وقع «صافرات الاستهجان»

بوليفيا تخشى خطر الخروج المبكر على يد فنزويلا
السبت - 18 شوال 1440 هـ - 22 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14816]
لاعبو المنتخب البرازيلي خلال التدريبات (أ.ف.ب)
ساو باولو: «الشرق الأوسط»
رغم نجاح الفريق في الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الثانية عشر على التوالي، فإنه عانى مجددا من صافرات الاستهجان والهتافات العدائية من جماهيره خلال المباراة التي تعادل فيها سلبيا مع نظيره الفنزويلي في سلفادور.
وضاعف هذا التعادل من الضغوط التي يعاني منها المنتخب البرازيلي في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا)، المقامة حاليا بالبرازيل، والتي يخوضها من دون المهاجم الخطير نيما ردا سيلفا أبرز لاعبي الفريق بسبب الإصابة التي تعرض لها قبل بداية البطولة. لذا لم يعد أمام المنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) سوى تحقيق فوز مقنع على نظيره البيروفي في مباراتهما اليوم بختام مشوار الفريقين في المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة من أجل مصالحة جماهيره والثأر لهزيمته السابقة في البطولة أمام هذا الفريق في كوبا أميركا 2016.
ويخيم شبح هذه المواجهة السابقة بين الفريقين في كوبا أميركا 2016 على مباراة اليوم حيث تسبب المنتخب البيروفي وقتها في الإطاحة بنظيره البرازيلي مبكرا من الدور الأول للبطولة، لتكون المرة الأولى التي يودع فيها المنتخب البرازيلي من الدور الأول لكوبا أميركا منذ 1987.
والآن، يخوض المنتخب البرازيلي فعاليات النسخة الحالية على أرضه ووسط جماهيره ويحتاج إلى الفوز باللقب القاري للمرة الأولى منذ 2007 لتعويض إخفاقاته في البطولات الكبيرة على مدار سنوات طويلة منذ فوزه بهذا اللقب.
وكان الفريق استهل مسيرته في البطولة بفوز كبير 3 - صفر على نظيره البوليفي لكنه عانى من انتقادات وهتافات الجماهير بسبب تواضع مستوى الأداء وتأخر الفوز إلى الشوط الثاني.
وتزايد غضب الجماهير من لاعبي الفريق في المباراة التالية التي انتهت بالتعادل السلبي مع فنزويلا، لا سيما أن هذا التعادل وضع الفريق بحاجة إلى نقطة التعادل مع بيرو من أجل ضمان التأهل للدور الثاني بعيدا عن أي حسابات معقدة وكذلك ضمان صدارة المجموعة.
كما ضاعف من استياء الجماهير أن المنتخب البرازيلي المفعم بالنجوم في مختلف المراكز خاصة في خط الهجوم سدد كرة واحدة فقط على المرمى الفنزويلي خلال المباراة.
وفي المقابل، يتطلع المنتخب البيروفي إلى تحقيق الفوز من أجل انتزاع صدارة المجموعة معتمدا على الدفعة المعنوية التي نالها من الفوز على السامبا في آخر مواجهة بينهما بكوبا أميركا علما بأنه كان الفوز الوحيد للفريق على السامبا منذ سنوات طويلة.
وكان المنتخب البيروفي استهل مسيرته في البطولة بالتعادل السلبي أيضا مع فنزويلا رغم أن الأخير خاض آخر ربع ساعة من المباراة بعشرة لاعبين فقط بعد طرد لاعبه لويس ماجو لنيله الإنذار الثاني في المباراة.
وتحسن مستوى المنتخب البيروفي المباراة التالية التي فاز فيها على نظيره البوليفي 3 - 1 بفضل الأداء الرائع والقدرات التهديفية العالية للثنائي باولو جيريرو وجيفرسون فارفان.
ويطمح المنتخب البيروفي في تمديد سجله الخالي من الهزائم في كوبا أميركا، حيث حافظ الفريق على هذا السجل في آخر سبع مباريات خاضها بالبطولة القارية علما بأنه ودع النسخة الماضية من دور الثمانية بركلات الترجيح أمام المنتخب الكولومبي بعد التعادل بين الفريقين في الوقتين الأصلي والإضافي.
وبينما يعتمد المنتخب البيروفي بشكل أساسي على جيريرو وفارفان، سيواصل المدرب تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي اعتماده على مجموعة متميزة من اللاعبين مثل روبرتو فيرمينو وفيليب كوتينيو وجابرييل جيسوس وداني ألفيش كما ينتظر أن يحصل اللاعب إيفرتون مهاجم جريميو البرازيلي على فرصة أكبر في المباراة بعدما تألق كبديل في كل من المباراتين السابقتين.
وفي مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين يلتقي المنتخب الفنزويلي مع نظيره البوليفي في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الأولى.
ويلتقي الفريقان على ملعب جوفيرنادور ماجاليس في بيلو هوريزونتي؛ حيث يضع كل منهما في اعتباره أن أي نتيجة بخلاف الفوز قد تعني خروجه مبكرا من البطولة، لكن الوضع قد يبدو أفضل بعض الشيء بالنسبة لفنزويلا التي قد يكفيها التعادل للعبور إلى دور الثمانية.
ويحل منتخب فنزويلا في المركز الثالث بالمجموعة الأولى برصيد نقطتين من تعادلين، فيما يتذيل منتخب بوليفيا الترتيب من دون رصيد من النقاط بعد خسارته في أول مباراتين.
واستهل منتخب فنزويلا مشواره في البطولة بالتعادل مع بيرو سلبيا، ثم تعادل الفريق سلبيا أيضا مع البرازيل في المباراة الثانية.
أما منتخب بوليفيا فخسر مباراته الأولى أمام البرازيل بثلاثة أهداف دون رد، ثم خسر في المباراة الثانية أمام بيرو بثلاثة أهداف مقابل هدف.
ويخوض منتخب فنزويلا البطولة تحت قيادة المدرب رافاييل دوداميل وخلال الأشهر السابقة للبطولة خاض منتخب فنزويلا خمس مباريات ودية حيث تغلب على الأرجنتين 3 - 1 وخسر أمام منتخب كاتالونيا 1 - 2 وتعادل مع الإكوادور 1 - 1 وخسر أمام المكسيك 1-3 وتغلب على أميركا 3 - صفر.
وتبدو فرصة منتخب فنزويلا أفضل، فيما يتعلق بالتأهل لدور الثمانية في ظل صعود صاحبي المركزين الأول والثاني في كل مجموعة من المجموعات الثلاث إلى الدور التالي، بجانب أفضل فريقين حققا المركز الثالث من بين المجموعات الثلاث.
وفي الوقت الذي سيضمن فيه منتخب فنزويلا التأهل لدور الثمانية من خلال الفوز على بوليفيا فإن التعادل أيضا قد يكون كافيا لتحقيق هذا الهدف، من خلال حصد إحدى بطاقتي المركز الثالث، ولكن هذا سيتوقف على نتائج باقي المجموعات.
وبالنسبة لمنتخب بوليفيا فلا بديل أمامه سوى الفوز في المباراة من أجل التقدم للمركز الثالث بالمجموعة الأولى، وانتظار نتائج باقي المجموعات.
برازيل كرة القدم كوبا أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة