الأرجنتين تتعثر... ولكن ميسي ليس المشكلة الكبرى للفريق

الأرجنتين تتعثر... ولكن ميسي ليس المشكلة الكبرى للفريق

رغم فشله في إنهاء السنوات العجاف لـ«راقصي التانغو» الممتدة منذ 26 عاماً
السبت - 18 شوال 1440 هـ - 22 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14816]
موكب «راقصي التانغو» الحزين (رويترز)
لندن: جوناثان ويلسون
ربما يكون الشيء الإيجابي الوحيد بالنسبة للأرجنتين، وهو أمر مشكوك فيه على أي حال، يتمثل في أن الأمور كان من الممكن أن تكون أسوأ من ذلك. ومن الممكن أن يتأهل المنتخب الأرجنتيني الآن، بعد تعادله مع باراغواي بهدف لكل منهما، للدور ربع النهائي لكأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا)، في حال فوزه على قطر، غدًا (الأحد)، لكن لا توجد ضمانات بأن أربع نقاط ستكون كافية حتى لاحتلال مركز ثالث من المراكز المؤهلة للدور ربع النهائي، كما أنه في ضوء الأداء الهزيل للمنتخب الأرجنتيني لا يمكن ضمان حتى فوزه على منتخب قطر، حامل لقب كأس الأمم الآسيوية. صحيح أن المنتخب الأرجنتيني قد حصل على نقطة أمام باراغواي، لكنه قدّم أداء هزيلاً ومخيِّباً للآمال بشكل كبير.

ومرة أخرى، ظهر المنتخب الأرجنتيني بشكل مفكَّك للغاية. ومرة أخرى، كان من المستحيل تقريباً أن ترى الفريق يعتمد على خطة واضحة في اللعب، حيث كانت الأمور تسير بشكل عشوائي تماماً. ومرة أخرى، لم يظهر راقصو التانغو الشراسة الهجومية المطلوبة، وحتى على المستوى الدفاعي كان الفريق يعاني بشدة مع كل هجمة على مرماه. ويجب الإشارة إلى أن منتخب الأرجنتين قد نجح في تجنب الخسارة أمام باراغواي، بعد خسارته في المباراة الافتتاحية أمام كولومبيا بهدفين دون رد، بسبب أمرين حالفه فيهما حظ كبير. أولاً: ركلة الجزاء التي حصل عليها الفريق، والتي سجّل منها ميسي هدف التعادل، بعدما اصطدمت تسديدة لاوتارو مارتينيز بيد إيفان بيريس قبل أن تصطدم بالعارضة، وهي المخالفة التي لم يعترض عليها حتى لاعبو المنتخب الأرجنتيني الذين شعر معظمهم حتى بالدهشة عندما أوقفهم حكم المباراة لكي يرى إعادة اللعبة عبر تقنية حكم الفيديو المساعد.

ثم أهدر لاعب باراغواي، درليس غونزاليس، ركلة جزاء أنقذها الحارس الأرجنتيني فرانكو أرماني ببراعة. ربما لا تكون هذه هي التفاصيل الأكثر أهمية في المباراة، لكن كان من الغريب أن يحصل بيريس على بطاقة صفراء بعد اصطدام الكرة بيده بشكل غير متعمد، في الوقت الذي لم يحصل فيه المدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي على أي بطاقة رغم تدخله العنيف والمتهور على غوانزاليس وعرقلته داخل منطقة الجزاء.

وكان من الممكن أن يؤثر هذا القرار بشكل كبير على نتيجة المباراة، خصوصاً أن أوتاميندي قد حصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 83 من عمر المباراة، وهو ما يعني أن باراغواي كان من الممكن أن تلعب 14 دقيقة كاملة (بفضل الوقت المحتسب بدلاً من الضائع نتيجة توقف المباراة للعودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد) بـ11 لاعباً مقابل عشرة لاعبين فقط للمنتخب الأرجنتيني. ورغم أن المنتخب الأرجنتيني قد نجح في إدراك التعادل أمام باراغواي، فإن الشيء المؤكد هو أن أداء ميسي ورفاقه كان أسوأ كثيراً من أدائهم في المباراة التي انتهت بخسارتهم أمام كولومبيا بهدفين دون رد.

ويجب الإشارة إلى أنه من الظلم أن نلقي باللوم على المدير الفني المؤقت للمنتخب الأرجنتيني ليونيل سكالوني، نظراً لأننا نعرف جميعاً أن هذا الرجل لا يعرف الاستسلام ويعمل بكل قوة، وليس مثل سلفه خورخي سامباولي، الذي كنا نراه يتعرق بشدة بجوار خط التماس ويقف بلا حول ولا قوة، وهو يرى فريقه ينهار داخل الملعب. لكن السؤال الذي يفرض نفسه الآن هو: ما السبب الذي يجعل الدولة التي خرج منها المديران الفنيان لطرفَي المباراة النهائية لكأس كوبا ليبرتادوريس، والمدير الفني لأحد طرفي المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، والمدير الفني للفريق الفائز بلقب الدوري الأوروبي و«كوبا سودأميركانا»، وخمسة مديرين فنيين في نهائيات كأس العالم، الصيف الماضي، تُسند مهمة تدريب منتخبها الأول لشخص لم يسبق له المشاركة في أي بطولة رسمية؟ قد يتطور مستوى سكالوني مع مرور الوقت، لكنه في الوقت الحالي يُعدّ ثالث أفضل مدير فني أرجنتيني في بطولة «كوبا أميركا».

ثم هناك القضية المحرجة للنجم ليونيل ميسي، الذي فشل في إنهاء السنوات العجاف لكرة القدم الأرجنتينية الممتدة منذ 26 عاماً، ولم يتمكن من قيادة منتخب بلاده للحصول على أي بطولة دولية رفيعة المستوى. دعونا نؤكد في البداية على أنه لا يمكن التشكيك بأي حال من الأحوال في القدرات والفنيات الهائلة التي يمتلكها ميسي. وفي آخر مرة واجهت فيها الأرجنتين باراغواي في كوبا أميركا، وبالتحديد في مباراة الدور نصف النهائي قبل أربع سنوات، ساهم ميسي بشكل أساسي في الأهداف الستة التي أحرزها منتخب بلاده، وفي إحدى لمحاته الفنية الرائعة نجح في المرور من ثلاثة لاعبين مرة واحدة وأسقطهم أرضاً فوق بعضهم في مشهد يعكس فنياته الهائلة.

لكن الأمر ليس بهذه البساطة، حيث تشير الإحصائيات إلى أن ميسي لم يعد يضغط على لاعبي الفريق المنافس بالطريقة التي كان يقوم بها في السابق، ففي موسم 2009-2010 استخلص ميسي الكرة 2.1 مرة في المباراة الواحدة، لكن هذا المعدل انخفض إلى 0.5 في المباراة الموسم الماضي. ربما يكون هذا الأمر طبيعياً في ظل وصول ميسي لعامه الحادي والثلاثين، وربما لأن المديرين الفنيين لا يطلبون منه القيام بواجباته الدفاعية من أجل التفرغ للجانب الهجومي، وإظهار مهاراته الفائقة. لكن الشيء المؤكد يتمثل في أن هذا القصور في الجانب الدفاعي، كما هو الحال مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، يؤثر على أداء الفريق ككل.

وعلاوة على ذلك، يعتمد المنتخب الأرجنتيني بشكل كامل على تمرير الكرة إلى ميسي - كما صرح باولو ديبالا نفسه - وهو الأمر الذي يجعل الفرق المنافسة تتوقع طريقة اللعب وتفرض رقابة لصيقة على ميسي. وعلاوة على ذلك، قد ينجح نادٍ مثل برشلونة، الذي يعتمد في المقام الأول على الاستحواذ على الكرة، في التغلب على المشكلة المتمثلة في عدم قيام ميسي بواجباته الدفاعية، إلى حد ما، رغم أن نادي ليفربول قد أظهر في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا أن برشلونة يمكن أن يعاني بشدة أمام الفرق التي تضغط بشكل جماعي، ولا تكتفي بالانكماش الدفاعي ومحاولة إيقاف ميسي.

ولم يخفِ ميسي، الذي خسر ثلاث مباريات نهائية في كأس كوبا أميركا وأهدر ركلة ترجيح خلال الخسارة من تشيلي في نهائي نسخة 2016. مشاعره من احتمالية الخروج المبكر لفريقه من دور المجموعات لأول مرة منذ نسخة 1983. وقال قائد الأرجنتين: «من المحبط للغاية عدم الفوز. لم ننتصر في مباراتين، وهذا ما لم نعتقد أنه سيحدث. سيكون من الجنون عدم تأهلنا للدور التالي. «الشيء المؤلم حقّاً أننا لا نؤدي بشكل جيد كفريق. نحتاج لمواصلة البحث عن أفضل طريقة للأداء بها كفريق لكن لا يوجد وقت. لدينا مباراة واحدة متبقية في الدور الأول، وأملنا الوحيد الفوز بها».

لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما الذي يتعين على المنتخب الأرجنتيني القيام به؟ في البداية يجب التأكيد على أنه مهما كانت الصعوبات التي يواجهها ميسي، فإنه ليس المشكلة الأساسية للفريق. وبدلاً من ذلك، فإن الفشل في حل لغز ميسي يسلط الضوء على جميع المشاكل الأخرى التي يعاني منها الفريق: الافتقار إلى القيادة داخل الملعب، والافتقار إلى الموارد المالية، والشعور بأن البلدان الأخرى هي التي تستفيد من الخبرات الأرجنتينية في مجال التدريب، وانخفاض عدد اللاعبين من الطراز العالمي.

ومنذ ربع قرن من الزمان كان السؤال المطروح هو: لماذا يفشل المنتخب الأرجنتيني في الفوز بأي بطولة رغم امتلاكه كوكبة من اللاعبين الموهوبين؟ لكن هذا السؤال تغير الآن ليصبح: هل يمكن للمنتخب الأرجنتيني الفوز بأي بطولة رغم قلة اللاعبين الموهوبين في صفوفه؟
برازيل كرة القدم كوبا أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة