مسؤولون أميركيون: تدمير داعش قد يستغرق سنوات.. ويشمل ضرب التنظيم في سوريا

المرحلة الأولى بدأت مع ما يقرب من 145 غارة جوية.. والرئيس أوباما يكشف تفاصيل الحملة الهجومية غدا

الرئيس باراك أوباما يكشف تفاصيل الخطة الهجومية ضد داعش غدا (نيويورك تايمز)
الرئيس باراك أوباما يكشف تفاصيل الخطة الهجومية ضد داعش غدا (نيويورك تايمز)
TT

مسؤولون أميركيون: تدمير داعش قد يستغرق سنوات.. ويشمل ضرب التنظيم في سوريا

الرئيس باراك أوباما يكشف تفاصيل الخطة الهجومية ضد داعش غدا (نيويورك تايمز)
الرئيس باراك أوباما يكشف تفاصيل الخطة الهجومية ضد داعش غدا (نيويورك تايمز)

تستعد إدارة الرئيس أوباما لتنفيذ حملة ضد تنظيم داعش والتي قد تستغرق ثلاث سنوات حتى تنتهي مراحلها، مما يتطلب دعما مستمرا وبذل جهود مستديمة قد تتصل إلى ما بعد مغادرة الرئيس أوباما لمنصبه، طبقا لمسؤولين كبار في الحكومة الأميركية.
المرحلة الأولى، وهي الحملة الجوية مع ما يقرب من 145 غارة جوية خلال الشهر الماضي، قد بدأت بالفعل من أجل حماية الأقليات العرقية والدينية والدبلوماسيين الأميركيين، وأفراد الاستخبارات والعسكريين، وعائلاتهم، فضلا عن البدء في حرمان داعش من مكاسبها في شمالي وغربي العراق.
والمرحلة الثانية، والتي من المرجح أن تبدأ في وقت ما بعد قيام العراق بتشكيل حكومة أكثر شمولا، مقرر لها ذلك هذا الأسبوع، يتوقع لتلك المرحلة أن تنطوي على جهود مكثفة لتدريب، وتقديم المشورة، أو تجهيز الجيش العراقي، والمقاتلين الأكراد، وربما أعضاء من العشائر السنية.
أما المرحلة الأخيرة، وهي أعنف المراحل وأكثرها إثارة للجدال السياسي من العملية برمتها - تدمير الجيش الإرهابي في معقله داخل سوريا - والتي قد لا تنتهي قبل حلول الإدارة الأميركية الجديدة. وفي واقع الأمر، يضع بعض من مخططي وزارة الدفاع الأميركية تصورهم لحملة عسكرية تستمر قرابة 36 شهرا على أدنى تقدير.
يوجه الرئيس أوباما كلمة إلى الأمة غدا الأربعاء يوضح فيها القضية حيال شن الولايات المتحدة الأميركية حملة هجومية على متشددي «داعش» الذي يكتسب المزيد من الأراضي في منطقة الشرق الأوسط، ساعيا إلى حشد التأييد إزاء الحملة العسكرية الواسعة في الوقت الذي يؤكد فيه للمواطنين الأميركيين أنه لن يغرق القوات العسكرية الأميركية في حرب أخرى بالعراق.
وصرح أوباما في مقابلة أجريت معه في برنامج «واجه الصحافة» على قناة «إن بي سي» الأميركية جرى بثه يوم الأحد «ما أريد أن يفهمه الناس هو أنه عبر شهور مقبلة، لن نكون قادرين فقط على القضاء على الزخم الذي حققه التنظيم الإرهابي، بل سوف نقوض قدراتهم العسكرية بشكل تدريجي، سوف نعمل على تقليص مساحة الأراضي التي يسيطرون عليها، وفي نهاية الأمر، سوف نهزمهم».
والحملة العسكرية التي يجهز لها أوباما ليست لها سوابق مماثلة. فعلى العكس من العمليات الأميركية لمكافحة الإرهاب في اليمن وباكستان، ليس من المتوقع أن تقتصر الحملة الجديدة على الطائرات من دون طيار «الدرون» ضد قادة المتشددين. وعلى العكس كذلك من الحرب في أفغانستان، لن تتضمن الحملة الجديدة نشر القوات البرية، وهو الخيار الذي استبعده الرئيس أوباما من حملته.
وخلافا لحرب كوسوفو والتي شنها الرئيس الأميركي بيل كلينتون وحلف شمال الأطلسي في عام 1999، لن تقتصر الحملة الجديدة على حملة جوية تكتيكية واستراتيجية مكثفة تمتد لثمانية وسبعين يوما. وعلى الخلاف من الحملة الجوية التي أدت إلى إسقاط الزعيم الليبي، العقيد معمر القذافي في عام 2011، فإن إدارة أوباما لم تعد «تقود من الخلف» كما كانت، بل تخطط لاتخاذ دور مركزي في بناء التحالف لمواجهة تنظيم داعش.
وقال جون كيري وزير الخارجية الأميركي خلال الأسبوع الماضي في قمة حلف شمال الأطلسي في مدينة ويلز «لدينا المقدرة على تدمير داعش»، مستخدما الاسم المختصر للتنظيم الإرهابي. وأضاف «قد يستغرق الأمر عامين، وقد يستغرق ثلاثة أعوام. ولكننا عاقدو العزم على تنفيذ ذلك».
وأشار أنتوني جيه بلينكن، نائب مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس أوباما، إلى أن الولايات المتحدة في طريقها للاضطلاع بمهمة طويلة. وقال خلال الأسبوع الماضي على شبكة «سي إن إن» الإخبارية «سوف يستغرق الأمر وقتا، وربما يستمر الأمر لما بعد الإدارة الحالية حتى نصل إلى نقطة الهزيمة».
ومن المقرر توجه السيد كيري إلى منطقة الشرق الأوسط قريبا لترسيخ التحالف ضد داعش. ويغادر وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إلى العاصمة التركية أنقرة يوم الاثنين من أجل استمالة حليف آخر محتمل في الحرب ضد الجماعة السنية الإرهابية.
وعلى الرغم من عدم توافر التفاصيل حول الكيفية التي سوف يواجه بها التحالف الجديد داعش، فإن الكثير من المسؤولين الأميركيين صرحوا بأنهم يعتقدون أن قائمة الحلفاء الحالية تضم الأردن، الذي يوفر المساعدات الاستخبارية، والمملكة العربية السعودية، التي تملك نفوذا جيدا مع العشائر السنية العراقية والسورية والتي كانت تمول المتمردين السوريين المعتدلين.
وصرح المسؤولون عن إشارة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى استعدادها للنظر في الغارات الجوية في العراق. وصرحت ألمانيا بأنها سوف ترسل أسلحة إلى قوات البيشمركة الكردية في إقليم كردستان. ويمكن للقلق المتزايد من المقاتلين الأجانب العائدين إلى بلادهم أن يحفز دولا مثل أستراليا، وبريطانيا، والدانمرك، وفرنسا على الانضمام إلى التحالف.
* خدمة «نيويورك تايمز»



القوات الأميركية تنقذ طاقم ناقلة مملوكة لجهة يونانية ضربها الحوثيون

مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

القوات الأميركية تنقذ طاقم ناقلة مملوكة لجهة يونانية ضربها الحوثيون

مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

قالت القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية اليوم (الأحد) إنها أنقذت طاقم ناقلة البضائع السائبة «توتور» المملوكة لشركة يونانية، وترفع علم ليبيريا، بعد أن استهدفها الحوثيون في 12 يونيو (حزيران) في البحر الأحمر.

وفي وقت سابق اليوم (الأحد)، أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، ووزير فلبيني، إنه جرى إجلاء طاقم السفينة «توتور» المملوكة لجهة يونانية، والتي لحقت بها أضرار جراء هجوم شنته جماعة الحوثي اليمنية. وتسبب الهجوم الذي وقع بالقرب من ميناء الحديدة اليمني، يوم الأربعاء، في تسرب كبير للمياه إلى السفينة، وإلحاق أضرار بغرفة المحرك، وهو ما جعل الناقلة غير قادرة على الإبحار بشكل ملائم.

وكان هذا هو الهجوم الثالث للحوثيين على سفينة يستقلها بحارة فلبينيون منذ العام الماضي؛ حيث قُتل اثنان من البحارة الفلبينيين، ولا يزال 17 في قبضة المسلحين، وفقاً لبيانات الحكومة.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم الصاروخي على «توتور» وعلى سفينة أخرى، هي «فيربينا»، في خليج عدن، خلال الأيام الماضية. وقالت شركة الأمن البريطانية «أمبري» إن هجماتهم ألحقت أضراراً بسفينتين أخريين في الأسبوع الماضي «مما يشير إلى زيادة كبيرة في الفاعلية».

وأطلق الحوثيون عشرات الهجمات بطائرات مُسيَّرة وصواريخ منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على السفن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، ويقولون إنهم يشنون الهجمات تضامناً مع الفلسطينيين في حرب غزة.