تحقيقات في بروكسل وباريس حول تسفير أشخاص إلى مناطق الصراعات

تحقيقات في بروكسل وباريس حول تسفير أشخاص إلى مناطق الصراعات

رغم الإعلان عن سقوط «داعش»... محاولات التجنيد مستمرة
الجمعة - 18 شوال 1440 هـ - 21 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14815]
بروكسل: عبد الله مصطفى
لعبت الصدفة دورها في الكشف عن استمرار محاولات تجنيد وتسفير أشخاص إلى مناطق الصراعات تحت راية ما يطلقون عليه «الجهاد»، بعد أن يقع هؤلاء الصغار في السن في براثن الفكر المتشدد». ويأتي ذلك رغم مرور فترة من الوقت، على الإعلان عن سقوط تنظيم داعش في سوريا والعراق، والحديث مستمر عن معسكرات الإيواء ومعاناة النساء والأطفال من عائلات «الدواعش» أي من المقاتلين الذين سافروا من دول مختلفة للقتال ضمن صفوف التنظيم الإرهابي. فقد جرى الإعلان في بروكسل أمس الخميس، عن اكتشاف محاولة من جانب شخص فرنسي يعيش في باريس لتسفير بلجيكيتين إحداهن فتاة عمرها 18 عاما وأخرى 15 عاما إلى سوريا». وأكد مكتب التحقيقات الفيدرالي البلجيكي ما نشرته وسائل إعلام عن القبض على شاب فرنسي في باريس عمره 29 عاما، حاول إقناع فتاتين من بلجيكا بالسفر إلى سوريا بحجة المشاركة فيما أسماه الجهاد بينما جرى تسليم الفتاتين إلى بلجيكا للتحقيق معهما». وتعود الواقعة إلى يوم الجمعة الماضي ولعبت الصدفة دورها في الكشف عن الأمر، حيث تلقت الشرطة الفرنسية بلاغا بوجود صخب ونقاشات حادة بأحد المباني في المنطقة التاسعة بالعاصمة الفرنسية، وعندما وصل رجال الشرطة وجدوا فتاة بلجيكية في الثامنة عشرة من عمرها، ومعها شابان آخران جاءا من بلجيكا وهم في نقاش حاد مع رجل فرنسي 29 عاما، وأبلغت الفتاة، 18 عاما، رجال الشرطة أنها حضرت برفقة صديقتها 15 عاما إلى باريس لزيارة رجل تعرفت عليه، ولكن الأخير تحدث معهما حول إمكانية سفرهما إلى سوريا، للمشاركة في القتال وبعدها قام بحبس الفتاة الصغيرة وتقييدها في قبو في أسفل الدور الأرضي للمنزل، ولكن الفتاة 18 عاما وهي من منطقة فلاندرا البلجيكية نجحت في الاتصال بعائلة صديقتها وحضر بالفعل شقيقها وشخص آخر من العائلة لمحاولة إعادة الفتاة الصغيرة إلى بلجيكا». وبالفعل عثرت الشرطة على الفتاة في القبو وهي مكبلة وجرى اعتقال الشاب الفرنسي، وخضع للتحقيق في ملف له صلة بمحاولة تجنيد أشخاص وحبس فتاة قاصر، ولكن عادت السلطات وأطلقت سراحه يوم الاثنين الماضي بينما قامت شرطة باريس بتسليم الفتاتين إلى الشرطة البلجيكية». وقبل أيام جرى الإعلان في بروكسل عن وصول الطائرة، التي أقلت ستة أطفال من أبناء الدواعش، وافقت الحكومة البلجيكية على إعادتهم من مخيمات إيواء نساء وأطفال الدواعش، والتي تخضع لإشراف الأكراد بالقرب من الحدود بين سوريا والعراق.
بروكسل فرنسا الحرب في العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة