الفنانة عزيزة: أعيش في زمن الأسود والأبيض ولوّنته على طريقتي

الفنانة عزيزة: أعيش في زمن الأسود والأبيض ولوّنته على طريقتي

تقدم موسيقىالبوب في أغنيتها الجيدة «ارقص معايا»
الجمعة - 17 شوال 1440 هـ - 21 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14815]
تعيش الفنانة عزيزة في زمن الأبيض والأسود
بيروت: فيفيان حداد
قالت الفنانة عزيزة إنها في أغنيتها الجديدة «ارقص معايا» تحاول مخاطبة جيل من الشباب هاو للطرب الأصيل والحديث معا. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «منذ بداياتي قررت أن أغني الطرب البوب والذي يعتمد على نوتات موسيقى أصيلة موزعة بطريقة حديثة. فصحيح أنني أعشق أغاني الطرب الأصيل وتربيت عليها وهي تسكنني وأنا شغوفة بها، ولكن لا يمكنني أن أعيش في الألفية الثالثة وأؤدي أغاني العشرينات والثلاثينات». ولفتت عزيزة جمهورا واسعا في لبنان والعالم العربي بصوتها الرخيم وأسلوب غنائها الطربي الذي أعادته إلى الساحة على طريقتها. حتى في أغنية «يا صلاة الزين» التي أطلت فيها لأول مرة على الجمهور «جاءت تحمل الأصالة والحداثة معا وهو ما يطبع هويتي الفنية».
وتطل عزيزة في كليب أغنيتها «ارقص معايا» بلوك شبابي ينضح بالحيوية والطبيعية. «لم أرغب في اتباع القالب الكلاسيكي الجدي فيها فكان لدي الجرأة بأن تطغى عليها شخصيتي الطبيعية كي يتعرف إلي الجمهور من كثب. وأعتبر أن هذه الخطوة فيها مجازفة كبيرة ضمن مجتمع لا يتردد عن إطلاق أحكامه على الآخر منذ اللحظة الأولى. ولكني كنت عازمة على تقديم ما يشبهني بعيدا كل البعد عن التصنع و(اتيكيت المظهر الأنثوي)».
وتؤكّد عزيزة التي تتبنى شركة «ستار سيستم» للإنتاج موهبتها الغنائية، أن أي فن يقدم على الساحة يجب أن ينبع من أساس صلب وتاريخ طويل. «حتى في بلاد الغرب يركنون إلى الموسيقى الكلاسيكية كي يبدعوا في الموسيقى المعاصرة. ولست بوارد خسارة ثقافتي الموسيقية الأصيلة أو ضياعها مني. كما أنني أجمع ما بين الموسيقى هذه والصورة العصرية للأغنية وهو ما نلاحظه في كليب أغنيتي الجديدة بوضوح».
وتستعين عزيزة في أغنيتها المصورة بالممثل الشاب وسام صليبا وتعلق: «بحسب دوره في الكليب نلاحظ أنه يمثل شريحة من الناس تعيش حياة غير منظمة فيها كثير من المشكلات التي تصادفها في يومياتها. فلا تصب إطلالته في خانة الحب والغرام بتاتا بل لها أبعاد أخرى. كما أنني لجأت إلى استخدام ألوان كثيرة في العمل كي أضفي طاقة إيجابية على من يشاهده. حتى إن كثيرين قالوا لي إن الابتسامة ترتسم عفويا على شفاههم خلال متابعتهم للعمل لأنه يلامسهم عن قرب بخفة ظلّه».
وعن سبب اختيارها هذه الأغنية التي لحنها وكتبها لها المصريان محمد رفاعي ومحمد يحيى تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «لقد استمعت إلى أغان كثيرة لكنها لم تستطع أن تلامسني من قرب. وأحببت (ارقص معايا) منذ اللحظة الأولى فهي عصرية وطربية وغنية بالإيقاع الشرقي أيضا. فوجدتها شاملة فنيا ولم أتردد في غنائها».
وتشير عزيزة التي يقدمها الكليب بصورة مغايرة عن إطلالاتها السابقة إلى أن غالبية الناس اليوم تعيش في أجواء مثقلة بالحزن والسلبية وبواقع محبط. «من هنا جاءت فكرة استخدام الألوان الزاهية في العمل بشكل لافت، فهي تبهر عين المشاهد وتنقله إلى عالم فرح. وأعتبر أن لدي مسؤولية في هذا الإطار وكذلك رسالة أوصلها إلى الأشخاص لمن هم في المقلب الآخر ويشاهدون أعمالي. فنحن اليوم بحاجة إلى الفن الذي يضفي علينا البهجة بعيدا عن الأحزان والحروب».
وعما إذا كانت باحثة عن الشهرة ترد: «ولا مرة فكرت بالشهرة أو بالتخطيط للوصول إليها. بل على العكس تماما أقوم بما يناسب شخصيتي وطبيعتي دون أن أقلد أحدا أو أستنسخ فنون أحد. وأشعر بأنني أسير على الطريق الصحيح ولو بخطوات بطيئة ولكنها ثابتة». وترى عزيزة أن الساحة الفنية اليوم باتت ترتكز على مفهوم جديد في عالم الأغنية يتمثل بالبساطة. «البساطة كفيلة بأن تحدث الفرق وهو ما نلاحظه في أغان شكلت خبطة الموسم في الأعوام الأخيرة. فالفنان المصري أبو اتبعها في أغنية (3 دقات)»، وحققت نجاحا كبيرا في بلاد الشرق والغرب. ولم يمل الناس منها في كل مرة استمعوا إليها لأنها بسيطة في كلامها وموسيقاها. ويمكن أن يطبق الأمر نفسه على أغاني سعد المجرد كما في «انت معلّم» وغيرها والتي انتشرت بين ليلة وضحاها في مختلف دول العالم. فكلما تقرّب الفنان من الناس حقق نجاحا أوسع وهو السائد حاليا على الساحة.
وهل في رأيك وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في هذه المعادلة؟ «بالطبع كان لها تأثيرها الكبير على مسيرة الفنانين أجمعين. وإذا لم يوجدوا بشكل دائم يصبحون في عداد المفقودين على الساحة ويخسرون مكانتهم. ونلاحظ أنهم يحاولون بشتى الوسائل التقرّب من معجبيهم، فيحدثّونهم عن يومياتهم وأعمالهم وأحيانا كثيرة عن مرضهم مما ولّد بين الطرفين علاقة وطيدة. وفي المقابل فإن وسائل التواصل هذه هزّت عرش النجوم فاضطروا أن ينزلوا عنها ويقفوا على أرض محبيهم ويتفاعلوا معهم عن قرب بعيدا عن بريق نجوميتهم». وتضيف: «من جهتي أتواصل دائما مع معجبي وأحيانا عندما أرد عليهم مباشرة عبر موقع (إنستغرام) يتفاجؤون ويفرحون لكوني قريبة منهم إلى هذا الحد».
وتؤكد عزيزة أن أسلوب تصوير الكليبات تغير أيضا ولذلك نلاحظ أن فنانين عالميين لم يتوانوا عن تصويرها في الشارع وبين الناس كالمغنية العالمية سييرا. كما أن مادونا وبيونسيه يصورون ما يسمونه «ستوري» على موقع «إنستغرام» بشكل مغاير لما يقومون به في الاستوديو أو في محل تجاري كي يتقربوا من محبيهم بشكل كاف، فزمن النجم المتلألئ على كرسيه ولّى ولم يعد رائجا.
وبحسب الفنانة اللبنانية فهي سعيدة لكونها تعيش في زمن الأغنية الحالي وتعلق: «أنا في الحقيقة أعيش في زمن الأسود والأبيض ولكني لوّنته على طريقتي وبأسلوبي كي يشبه شخصيتي الحقيقية. وألاحظ أن هناك هجمة اليوم من قبل شباب اليوم على الموسيقى الشرقية التي عادت تطعّم سهراتهم. فنحن محظوظون لكوننا نتمتع بتاريخ موسيقى غنية ومنوعة. وهذا الأمر جذب بدوره مغنيين عالميين فركنوا إلى الموسيقى الشرقية واستعملوها في مقاطع من أغانيهم}.
لبنان الوتر السادس Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة