مقتل 17 انقلابياً في تعز ونزع ألفي لغم من حجة

مقتل 17 انقلابياً في تعز ونزع ألفي لغم من حجة

الخميس - 16 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
تعز: «الشرق الأوسط»
قتل 17 انقلابيا، بينهم قياديان، وأصيب آخرون في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية في معاركهم ضد الجيش الوطني، الأربعاء، شرق وغرب تعز، جنوب صنعاء، حيث تواصل قوات الجيش الوطني العملية العسكرية التي أطلقها الجيش في شهر مايو (أيار) الماضي لاستكمال تحرير المحافظة من الانقلابيين وفك الحصار المطبق عليها، منذ أربع سنوات، من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية.
يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه عدة جبهات معارك عنيفة تشمل صعدة وتعز ومحافظة حجة التي أعلن الجيش فيها استعادة أسلحة في حرض وانتزاع أكثر من ألفي لغم.
وفي تعز، أكد العقيد عبد الباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز العسكري، المتحدث الرسمي باسم «المحور» لـ«الشرق الأوسط» مقتل «17 انقلابيا وإصابة آخرين من الانقلابيين في معارك مستمرة ومواجهات شرسة، منذ الساعات الأولى من صباح الأربعاء، والتي لا تكاد تهدأ حتى تشتعل من جديد في الجبهة الشرقية».
وقال إن «المواجهات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، واستهدفت مدفعية الجيش الوطني تحصينات ميليشيات الانقلاب في الجبهة الشرقية في السلال وسوفتيل والجعشة ومحيط القصر والتشريفات ومحمد علي عثمان ووادي صالة والشرف، كما تم تدمير آليات الميليشيات». وأضاف: «كما تم استهداف أماكن تمركز للقناصات وتفكيك مفخخات وتطهير حقول ألغام وفتح ثغرات فيها»، مشيرا إلى أن «هذه الجولة الثالثة من الموجهات في هذه المعركة الأخيرة خلال أيام، كما شهدت جبهات شمال غربي المدينة مواجهات وقصفا عنيفا متبادلا خلال الساعات الماضية وكذلك في جبهة أرياف تعز في حيفان حيث تم التصدي لمحاولة تسلل للميليشيات هناك ومقتل اثنين من قياداتها».
وفي السياق، أكد مصدر عسكري أن «قوات الجيش الوطني تستمر في توغلها بمديرية ماوية، شرق مدينة تعز، وسيطرت في معارك، الثلاثاء، على عدد من المواقع والمرتفعات الاستراتيجية التي تطل على عدد من المناطق في المديرية التي كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات الانقلابية وصولا إلى مشارف منطقة شعنب ومنطقة حبيل صلاح».
وأوضح أن «عملية السيطرة جاءت بعد عملية عسكرية وعملية التفاف ناجحة نفذتها القوات من منطقة حلحال التابعة لمنطقة تورصة بمديرية الأزارق المحاذية لماوية والواقعة غرب محافظة الضالع»، وأن «المعارك استمرت لساعات واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة والقذائف المدفعية، فيما تكبدت ميليشيات الانقلاب الخسائر البشرية والمادية».
وفي حجة، أعلن الجيش الوطني استعادة الجيش الوطني أسلحة ثقيلة وعددا من الآليات العسكرية كانت بحوزة ميليشيات الحوثي الانقلابية في مزارع الخضراء والنسيم بمديرية حرض، شمالا، وانتزاع أكثر من ألفي لغم.
وفي بيان للمنطقة العسكرية الخامسة، قالت فيه إن «قوات المنطقة استعادت دبابة روسية (تي 55) وعددا من المدافع متوسطة وبعيدة المدى بينها مدفع هوزر ومدفع قذائف الهاون. فضلاً عن استعادة عدد من الأطقم العسكرية التي تركتها الميليشيا قبل فرارها من منطقة المزارع».
وأشار البيان إلى أن «فرق الهندسة العسكرية انتزعت خلال الأيام الماضية من المزرعتين، أكثر من ألفي عبوة ناسفة، وألغاما مدرعة وفردية، زرعتها الميليشيا في وقت سابق».
ودكت مقاتلات التحالف العربي مواقع تمركز للميليشيا في مديريات عبس وحرض ومستبأ، أسفرت تلك الغارات عن مصرع وجرح عدد من عناصر وتدمير آليات عسكرية ومخازن للذخيرة والألغام.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة