العراق يتوعد مطلقي الصواريخ على مواقع عسكرية ومدنية

العراق يتوعد مطلقي الصواريخ على مواقع عسكرية ومدنية

الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ
حقل نفطي في البصرة على مقربة من الحدود مع إيران (أرشيفية - أ.ف.ب)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكدت خلية الإعلام الأمني العراقية، اليوم الأربعاء، أن القوات الأمنية لن تسمح بالعبث بأمن العراق وستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمن البلاد، وذلك في أول تعليق رسمي بعد أن تعرضت مواقع عسكرية ونفطية في العراق إلى هجمات صاروخية.

وذكرت خلية الإعلام في بيان لها أنه «تنفيذاً لما جاء في بيان القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي كلفت قيادة العمليات المشتركة جميع الأجهزة الاستخبارية بجمع المعلومات وتشخيص الجهات التي تقف خلف إطلاق الصواريخ والقذائف على عدد من المواقع العسكرية والمدنية في بغداد والمحافظات لتتخذ القوات الأمنية الإجراءات الرادعة ضدها أمنيا وقانونيا».

وشدد البيان على أن «القوات الأمنية بكل تشكيلاتها لن تسمح بالعبث بأمن العراق والتزاماته، وستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه إرباك الأمن وإشاعة الخوف والقلق وتنفيذ أجندة تتعارض مع مصالح العراق الوطنية».

يأتي ذلك بعدما أعلن الجيش العراقي في وقت سابق اليوم، أن صاروخاً سقط في مقر للسكن والعمليات يتبع عددا من شركات النفط الأجنبية العالمية بما في ذلك شركة «إكسون موبيل» الأميركية قرب مدينة البصرة جنوب البلاد في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الأربعاء)، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن. ويأتي ذلك بعد هجومين منفصلين وقعا خلال يومين واستهدفا قواعد لأفراد في الجيش الأميركي بالعراق، في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وأفادت الشرطة وبيان صادر عن الجيش بأن الصاروخ أصاب موقع البرجسية الذي يقع غرب البصرة. وكانت الشرطة قالت في وقت سابق إن اثنين من العمال العراقيين أصيبا.

وأجلت الولايات المتحدة المئات من موظفيها الدبلوماسيين في سفارتها ببغداد الشهر الماضي متعللة بتهديدات غير محددة من قبل إيران على المصالح الأميركية في العراق.
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة