القبض على تكفيري يدعم تنظيمات إرهابية متحصنة بجبال تونس

القبض على تكفيري يدعم تنظيمات إرهابية متحصنة بجبال تونس

الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
تونس: المنجي السعيداني
ألقت الوحدات الأمنية التونسية المختصة في مكافحة الإرهاب القبض على عنصر تكفيري بمدينة منزل بويان التابعة لولاية (محافظة) سيدي بوزيد (وسط)، وقالت إنه عنصر إرهابي خطير، وأطلقت عليه اسم «جاسوس الجبال»، ووجهت له تهمة التواصل مع عناصر إرهابية منتمية إلى كتيبة «جند الخلافة» الإرهابية المبايعة لتنظيم «داعش» الإرهابي.
وأكدت من خلال التحريات الأمنية التي أجرتها أن المتهم يتبنى الفكر المتشدد، ويتواصل مع عناصر تكفيرية داخل تونس وخارجها، وعثرت لديه على مقاطع فيديو وخطب لمشايخ التيار التكفيري. وأشارت إلى أن المحتويات الرقمية التي احتواها هاتفه الجوال تحرض على مهاجمة مؤسسات الدولة ووحدات الأمن والجيش. وأفادت المصادر ذاتها بأن المتهم المنتمي لكتيبة «جند الخلافة» الإرهابية، استغل شبكة التواصل لتنزيل تدوينات وتعليقات وصور لقيادات تنتمي إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، وتمجد التنظيم وأعماله الإجرامية، كما كان يدعو الشباب من خلال تدوينات إلكترونية إلى الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية داخل تونس وخارجها، ويدعوهم كذلك إلى التعاون معها.
يذكر أن كتيبة «جند الخلافة» الإرهابية ظهرت لأول مرة في شهر سبتمبر (أيلول) من سنة 2014، وأعلنت مبايعتها لتنظيم «داعش» الإرهابي بعد أن انشقت عن كتيبة «عقبة بن نافع» الإرهابية التابعة لتنظيم «القاعدة في بلاد الغرب».
وقد نفذت مجموعة متتالية من الأعمال الإرهابية، واعتمدت في هجماتها على ذبح عدد من الرعاة، ممن اعتبرتهم أعين المؤسستين العسكرية والأمنية؛ خصوصاً في منطقة القصرين (وسط غربي تونس) حيث تتحصن في جبالها الوعرة.
وخلال نهاية السنة الماضية، قررت اللجنة التونسية لمكافحة الإرهاب (لجنة حكومية) الشروع في تجميد أموال وموارد اقتصادية راجعة لهذا التنظيم الإرهابي، وذلك في خطوات تهدف إلى تضييق الخناق على مصادر تمويل تلك التنظيمات المعادية لمؤسسات الدولة.
تونس الارهاب تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة