توقيف سوري في جنوب لبنان متهم بالتحضير لهجمات على كنائس وحسينيات

توقيف سوري في جنوب لبنان متهم بالتحضير لهجمات على كنائس وحسينيات

الثلاثاء - 15 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
بيروت: «الشرق الأوسط»
أوقفت «شعبة المعلومات» في قوى الأمن الداخلي اللبنانية، مواطناً سورياً متهماً بأنه كان في مرحلة الإعداد والتحضير لعمليات إرهابية تستهدف كنائس يرتادها مسيحيون، وحسينيات يرتادها الشيعة، لصالح تنظيم «داعش»، وذلك على غرار مهاجم سريلانكا، وذلك قبل أن يقوم بأي خطوة عملية.
مصادر أمنية صرحت لـ«الشرق الأوسط»، بأن الرجل «كان مراقَباً منذ وقت طويل»، وكان رجال الأمن يتابعونه «مثل ظله»، ووثّقوا اتصالاته وتحرّكاته، ولاحظوا ازدياد حماسته للقيام بأعمال إرهابية بعد هجمات سريلانكا، قبل توقيفه في اليوم الأخير من إجازة عيد الفطر الماضي.
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أفادت، في بيان صادر عن شعبة العلاقات العامة فيها، بأنه بنتيجة المتابعة الاستعلامية والميدانية، و«في إطار عمليات الأمن الوقائي والاستباقي الجارية من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لجهة متابعة نشاطات الخلايا الإرهابية الجدية، خصوصاً تلك المرتبطة بتنظيم (داعش) الإرهابي، تمكّنت هذه الشعبة من رصد وتحديد هوية شخص مقيم في جنوب لبنان ينشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فكر التنظيم وتجنيد أشخاص لصالحه».
وتابعت المديرية، في بيانها، أنه «على الأثر، وبناءً على إشارة النيابة العامة العسكرية، قامت قوة خاصة من شعبة المعلومات بتوقيفه، ويدعى (ز. م.) (مواليد عام 1999. سوري) وهو مقيم في بلدة ياطر بجنوب لبنان».
واستطردت أنه «بالتحقيق معه تبين أنه ناشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فكر تنظيم (داعش)، والترويج له من خلال إنشائه لعدد كبير من القنوات والمجموعات على عدد من التطبيقات، التي تقوم بمتابعة وتعميم ما يقوم تنظيم (داعش) بنشره». كذلك فإنه «ارتبط بأشخاص خارج لبنان، وقام بالتعاون معهم بتأسيس مجموعات على الإنترنت ناشطة في نشر وترويج فكر (داعش)».
ولفتت إلى أنه «بعد نشر الفيديو الذي ظهر فيه أبو بكر البغدادي يبارك عمليات سريلانكا، التي تبناها التنظيم، اشترى قارورة سبراي (بخاخة) وذهب ليلاً وبمفرده، ودوّن على أحد جدران مدخل بلدة ياطر شعارات تتضمن عبارة (حفيد أبو بكر البغدادي)، وفي أسفلها اسم (داعش)».
ومضى بيان المديرية ليذكر أنه تبين أنه «تباحث مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة القيام بأعمال لصالح التنظيم في لبنان، منها الدخول إلى إحدى الكنائس وقتل أكبر عدد من روادها، مقتدياً بما قام به عناصر التنظيم في سريلانكا، وتزامناً مع الفيديو الذي تم نشره مؤخراً لأبي بكر البغدادي، والذي يبارك فيه مثل هذه العمليات». كذلك «تباحث مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة استهداف الحسينيات في القرى والبلدات الشيعية... وقام بالولوج إلى مواقع عائدة للتنظيم على الإنترنت تتضمن موسوعات حول كيفية صناعة المتفجرات، ثم عمل على تنزيلها على هاتفه تمهيداً للاطلاع عليها، والتعلم على كيفية تصنيعها، والعمل على تأمين المواد اللازمة لتصنيعها، تمهيداً لاستخدامها في أعمال تفجير تستهدف حسينيات في جنوب لبنان». وتواصل الموقوف مع السوري «ص. ب.»، مواليد عام 1990، الذي جرى توقيفه أيضاً، وعمل على تجنيده في اعتناق فكر تنظيم «داعش».
وحسب المديرية، فإن الموقوف الأول «أفاد بأنه، ولغاية توقيفه، كان لا يزال في مرحلة الإعداد والتحضير دون القيام بأي خطوات عملية». وأردفت: «تأيدت هذه الوقائع وفقاً لإفادتهما، وبالأدلة الحسية، وأودعا القضاء المختص بناءً على إشارته».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة