طلبة الطب في المغرب يهددون بالعودة إلى الشارع

طلبة الطب في المغرب يهددون بالعودة إلى الشارع

الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
الرباط: «الشرق الأوسط»
يتجه ملف الطلبة الأطباء المغاربة نحو مزيد من التصعيد في الأيام المقبلة، حيث هددت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة بتنظيم مسيرة احتجاجية في الرباط، وأعلنت رفضها اتهامات الحكومة لجماعة «العدل والإحسان»، شبه المحظورة، بتوجيههم ودفعهم لمقاطعة الامتحانات.
وأكدت التنسيقية، في لقاء صحافي عقدته أمس بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الرباط، أن قرار مقاطعة الامتحانات «جرى اتخاذه من طرف الجموع العامة للطلبة بمختلف الكليات».
ونفى المتحدثون باسم التنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء وجود «أي أجندات سياسية تحركهم»، معتبرين أن بيان الحكومة الذي وجهت فيه اتهامات مباشرة لجماعة «العدل والإحسان» بالوقوف وراء مقاطعتهم الامتحانات «أمر مؤسف، وفيه استصغار واضح للطلبة الأطباء وذكائهم».
وجددت التنسيقية، في اللقاء الصحافي ذاته، التأكيد على أن مقاطعة الامتحانات بلغت نسبة مائة في المائة، وأكدت أن «18 ألف طالب طب ما زالوا ملتزمين بمقاطعة الامتحانات التي أعلنت بدايتها وزارة التعليم مطلع الأسبوع الماضي».
ويتمسك الطلبة الأطباء باستجابة الحكومة لملفهم المطلبي قبل تعليق إضرابهم ومقاطعتهم للامتحانات، حيث اعتبروا أن الإجراءات الـ14 التي أعلنت وزارتا التعليم والصحة اتخاذها استجابة لملفهم المطلبي «مجرد صيغ عامة وتسويف».
وترك الطلبة الأطباء باب الحوار مفتوحاً مع الحكومة من أجل إيجاد حل للملف، وأفادوا بأنهم يراسلون الوزارة منذ سنة ونصف السنة بخصوص الجلوس للحوار وتقديم مطالبهم «لكن لم تتم الاستجابة لنا إلا عندما أعلنا الخروج للاحتجاج».
ونددت تنسيقية الطلبة الأطباء بالنبرة التهديدية التي جاءت في بيان الحكومة الأسبوع الماضي، حيث قال الناطق باسمها، مصطفى الخلفي: «ستحرص الحكومة على تطبيق المقتضيات القانونية والمسطرية الجاري بها العمل في مثل هذه الوضعية، بما في ذلك إعادة السنة الجامعية، أو الفصل بالنسبة للطلبة الذين استوفوا سنوات التكرار المسموح بها».
وجدد المسؤول الحكومي التأكيد على أن سيناريو السنة البيضاء لن يحدث. وسجل أن الامتحانات ستظل مفتوحة في وجه الطلبة.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة