«بيبسي مقابل سفن حربية»... أغرب صفقات المقايضة التي عرفها العالم

«بيبسي مقابل سفن حربية»... أغرب صفقات المقايضة التي عرفها العالم

الاثنين - 13 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ
شعار بيبسي في الاتحاد السوفياتي (بي بي سي)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
رغم التطور الذي يشهده العالم حالياً في مجال التجارة العالمية مثل إمكانية دفع أثمان السلع والخدمات إلكترونياً فإن المقايضة، التي تعد واحدة من أقدم الممارسات التجارية التي عرفتها البشرية، ما زالت تتمتع بفعالية ليس فقط على صعيد مشتريات الأفراد بل على مستوى الدول خاصة التي تمر باضطرابات.

ووفقاً لتقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، على موقعها الإلكتروني، فقد لجأت ماليزيا خلال فترة التسعينات إلى تبادل جزء من محصولها من زيت النخيل بمقاتلات روسية نظراً لعدم وجود أموال بالقدر الكافي.

وفي حالة أخرى، قامت شركة «أي بي تي إن» الإندونيسية لصناعة الطائرات بمبادلة طائرتين بـ110 آلاف طن من الأرز التايلندي خلال عام 1996.

ولفتت «بي بي سي» إلى أن المقايضة من هذا النوع لم تقتصر على الدول بل إنها امتدت إلى الشركات أيضاً، حيث شهد عام 1970 تبادلاً تاريخياً بين شركة بيبسي الأميركية للمشروبات الغازية، والاتحاد السوفياتي، حيث قايضت الشركة الأميركية التي كانت تمتلك شركة «بيتزا هات» الشهيرة، مشروبها الشهير مقابل صلصة الطماطم الروسية حتى تتمكن من دخول السوق السوفياتي، ولاحقاً بادلت المشروب الغازي الشهير بسفن حربية تم تفكيكها وبيعت أجزاء منها.

ولفتت «بي بي سي» إلى أن المقايضة لا تقتصر على السلع والخدمات بل إنها شملت البشر مثلما تفعل فنزويلا التي ترسل 50 ألف برميل نفط لكوبا يوميا مقابل إرسال أطباء ومدرسين ومستشارين اقتصاديين.

ومحلياً، يقوم صيادو الأسماك في فنزويلا حالياً بمقايضة أسماكهم بمواد غذائية أو أدوية لأن العملة فقدت قيمتها بسبب التضخم.

وتقول شيرلي مصطفى، الاقتصادية في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، «فاو»، إن تلك الصفقات شاعت بعد الأزمة المالية في عام 2008 لأن بعض الدول فقدت الثقة في النظام التجاري العالمي.
أميركا روسيا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة