تخفيض أجور مناولة وتخزين الحاويات في ميناء ينبع السعودي

تخفيض أجور مناولة وتخزين الحاويات في ميناء ينبع السعودي

الاثنين - 13 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
الرياض: «الشرق الأوسط»
وافقت الهيئة العامة للموانئ السعودية على تخفيض أجور المناولة وتعديل فترات التخزين للحاويات وأجور الخدمات البحرية لسفن الحاويات بميناء الملك فهد الصناعي بينبع، بنسب تتراوح بين 32 إلى 57.5 في المائة.
ويأتي القرار في إطار الإجراءات والمبادرات التي تتخذها الهيئة لاستغلال البنية التحتية في جميع الموانئ السعودية، والاستخدام الأمثل لطاقتها المتاحة والفائضة، بما يخدم حركة التجارة البحرية وتشجيع وتسهيل حركة الصادرات.
ووفقاً للقرار، تم تخفيض أجور مناولة الحاويات بميناء الملك فهد الصناعي بينبع بنسبة 57.5 في المائة، كما تضمن القرار أيضاً تعديل قيم وفترات أجور التخزين للحاويات الفارغة التي تحصل من مالك أو وكيل السفينة، حيث تمت زيادة فترة التخزين المجانية إلى 30 يوماً من تاريخ تفريغ الحاوية أو دخولها الدائرة الجمركية.
وتضمن القرار كذلك تخفيض أجور الخدمات البحرية لسفن نقل الحاويات، ومن بينها أجور إرشاد وربط وفك وخدمات برج المراقبة البحرية، بما في ذلك استخدام القاطرات واللنشات سواء لربط الحبال أو للإرشاد في حالتي القدوم والمغادرة والانتقال من رصيف لآخر داخل منطقة الميناء.
ومن المتوقع أن تدفع هذه الإجراءات إلى رفع مستوى الربط والتكامل بين ميناء الملك فهد الصناعي بينبع وميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبد الله، وكذلك مقابلة الطلب المتوقع على خدمات النقل البحري في ظل الزيادة في كميات التصدير من تلك الموانئ.
الجدير بالذكر أن ميناء الملك فهد الصناعي بينبع يمتلك محطة متكاملة لمناولة الحاويات تصل طاقتها إلى 460 ألف حاوية سنوياً، ويمتاز بموقعه الاستراتيجي المتميز على ساحل البحر الأحمر، ويتوسط الخط ما بين أميركا وأوروبا من خلال قناة السويس والشرق الأقصى عبر باب المندب، ويرتبط بميناء الملك عبد الله وميناء جدة. كما يُعد ميناء ينبع الصناعي الأكبر في المنطقة من حيث تحميل الزيت الخام والمنتجات المكررة، وكذلك البوابة الرئيسية لمنطقة المدينة المنورة ومشروع البحر الأحمر ونيوم.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة