متحف مصري يقدم شرحاً لمقتنياته بطريقة «برايل»

متحف مصري يقدم شرحاً لمقتنياته بطريقة «برايل»

الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ
مصري يجرب بطاقات الشرح باستخدام طريقة برايل داخل المتحف (فيسبوك)
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت وزارة الآثار المصرية انتهاء متحف جاير أندرسون من إعداد بطاقات الشرح لمختلف قاعات العرض المتحفي باستخدام طريقة برايل.

وقالت الوزارة، في بيان صحافي اليوم (الأحد)، إن ذلك يأتي في إطار خطتها لتطوير المتاحف والمناطق الأثرية وخدمة فاقدي البصر.

من جانبها، أوضحت إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف، أن استخدام تلك البطاقات يعمل على تنمية التواصل المجتمعي والتنمية المستدامة التي يهدف إليها قطاع المتاحف.

وأشارت إلى أنه سيتم البدء بالعمل بالبطاقات داخل قاعات المتحف، بدءاً من بعد غد (الثلاثاء)، بحضور وفد من المكفوفين بالجمعيات والمؤسسات الأهلية وتحت إشراف القسم التعليمي لذوي الاحتياجات الخاصة بالمتحف.

ويذكر أن متحف جاير أندرسون والمعروف بـ«بيت الكريتلية»، من الآثار الإسلامية النادرة والثمينة في القاهرة، وتنتمي إلى العصرين المملوكي والعثماني.

ويقع بيت الكريتلية في أحد أعرق شوارع القاهرة القديمة شارع وميدان أحمد بن طولون في حي السيدة زينب في قلب العاصمة المصرية.

ويتكون المتحف من بيتين هما بيت السيدة آمنة بنت سالم والذي شيد عام 1540 ونسب البيت إلى السيدة آمنة حيث إنها آخر من امتلكته.

أما البيت الثاني فهو بيت محمد بن الحاج سالم، أحد أعيان القاهرة وشيد سنة 1631 وتعاقبت الأسر الثرية على سكنه حتى سكنته سيدة من جزيرة كريت، فعرف منذ ذلك الحين ببيت الكريتلية.

وفي عام 1935 تقدم المايجور جاير أندرسون الذي كان من الضباط الإنجليز في مصر بطلب إلى لجنة حفظ الآثار العربية للسكن في البيتين بعد ترميمها وإصلاحهما من قبل لجنة الآثار.

ووعد أندرسون بتأثيثهما على الطراز الإسلامي وأن يعرض فيهما مجموعته الأثرية من مقتنيات أثرية إسلامية وحتى فرعونية وآسيوية على أن يصبح هذا الأثاث ومجموعته من الآثار ملكاً للشعب المصري بعد وفاته أو حين يغادر مصر نهائياً فوافقت اللجنة.

وبالفعل لم يدخر جهداً في تنظيم البيتين ولم يبخل بإنفاق المال على شراء الأثاث، وضم المتحف قطعاً فنية تعود للعصور الإسلامية، وأخر من الصين والقوقاز والشرق الأقصى، وبعض التحف التي جمعها أندرسون من أوروبا.

ونفذت وصية أندرسون بعد وفاته، وعاد البيت مرة أخرى إلى مصلحة الآثار العربية التي جعلت منها متحفاً باسم جاير أندرسون تكريماً لحبه لوطنه الثاني مصر، حسب ما ذكر في مذكراته المحفوظة بمتحف فيكتوريا وألبرت بلندن، حيث قال: «مصر أحب الأرض إلى قلبي لذلك لم أفارقها لأني قضيت بها أسعد أيامي منذ مولدي».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة