قلق دولي من هجمات ضد السفن بمضيق هرمز

قلق دولي من هجمات ضد السفن بمضيق هرمز

دعوة أوروبية إلى «ضبط النفس»... وموسكو ترفض اتهام إيران
الجمعة - 10 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
باريس: ميشال أبو نجم - لندن: «الشرق الأوسط»
عبرت بريطانيا وألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي عن القلق الشديد إزاء تقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز.

وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية: «نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز... نحن على اتصال مع السلطات المحلية والشركاء في المنطقة».

دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أمس إلى إبداء «أقصى درجات ضبط النفس» وتفادي «الاستفزازت» في المنطقة بعد تعرض ناقلتي نفط قبالة إيران. وقالت المتحدثة باسمها: «لا تحتاج المنطقة إلى أسباب جديدة مزعزعة للاستقرار ومسببة للتوتر وبالتالي تجدد الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي دعوتها لأقصى درجات ضبط النفس وتفادي أي استفزاز». وأضافت: «نقوم بجمع معلومات عن هذا الحادث» بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

في برلين وصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أمس الهجمات التي استهدفت ناقلتي النفط في خليج عمان بأنها «مقلقة للغاية»، مضيفاً: «(هذه) الحوادث هي عكس ما يمكننا الاستفادة منه في المنطقة في ظل هذا الوضع الحالي المتوتر بالفعل... إنها أحداث يمكن أن تؤدي إلى التصعيد».

ولفت ماس إلى أن شن هجمات على سفن تجارية لا يمثل فقط تهديداً لطرق التجارة المفتوحة، مؤكداً أنها «في الوضع الراهن تعد تهديداً للسلام أيضاً»، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

أما في موسكو فقد دعت الخارجية الروسية إلى عدم استخدام حادثة ناقلتي النفط في خليج عمان لـ«التحريض» ضد إيران.

وقبل أن تعلن نتائج التحقيق، دفع نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف باتجاه الدفاع عن إيران وقال: «يجب تقييم العواقب السياسية وغيرها… لقد شهدنا مؤخراً حملة مكثفة من الضغوط السياسية والنفسية والعسكرية على إيران. نود ألا تستخدم الأحداث المأساوية التي وقعت للتو، والتي هزت سوق النفط العالمية، للمزايدة وإثارة الموقف ضد إيران مستقبلاً».

وكان لافتاً أن باريس اكتفت بردة فعل الحد الأدنى وفي إطار الرد الجماعي الأوروبي على الاعتداء الذي تعرضت له صباح أمس ناقلتا نفط في خليج عمان. وحمل التصريح الصادر عن الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية رسالتين متلازمتين: الأولى، تشدد على «تمسك فرنسا بحرية الملاحة التي يتعين الحفاظ عليها حتما». والثانية تحث «جميع الأطراف» التي تقول باريس إنها تتواصل معها بشكل دائم على «ضبط النفس ونزع فتيل التوتر». وأدرجت باريس حادثة أمس في إطار «تصعيد التوترات في المنطقة» مشيرة إلى الهجوم الحوثي الصاروخي الذي استهدف أول من أمس مطار أبها الدولي والذي أوقع 26 جريحا. وذكرت الناطقة باسم الخارجية أن باريس «أدانت بشدة» الهجوم المذكور وأنها عبرت عن «تضامنها» مع الرياض التي وصفها وزير الخارجية جان إيف لو دريان بأنها «شريك استراتيجي».

وأفادت أوساط فرنسية بأن باريس تريد التعرف على جميع التفاصيل والحصول على كل المعلومات حول هذه الحادثة لإعادة تقييم موقفها المتناغم مع الموقف الذي صدر عن مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغيريني. وبحسب هذه الأوساط، فإن باريس التي عبرت عن مواقف متشددة وقريبة جدا من المواقف الأميركية بخصوص إيران وبرنامجها النووي والباليستي وسياستها الإقليمية التي تصفها بأنها «مزعزعة للاستقرار» ما زالت تأمل بـ«إنقاذ» الاتفاق وهي ترى، رغم التصعيد، بوادر تؤشر لإمكانية إعادة وصل خيوط الحوار بالواسطة بين واشنطن وطهران.

بيد أن باريس، في السياق نفسه، وجهت رسائل تحذيرية كثيرة إلى السلطات الإيرانية وأولها تحذيرها من المنزلق الخطير التي أخذت بسلوكه والمتمثل بالتهديد بالتخلي عن عدد من التزاماتها المتضمنة في الاتفاق النووي.

ووصفت المصادر الفرنسية هذا التطور بأنه «مثير للقلق» وأنه ردة فعل سيئة على قرار أميركي سيئ، في إشارة إلى قيام الإدارة الأميركية بفرض عقوبات على شركات إضافية إيرانية أهمها تلك الناشطة في الصناعات الكيماوية في إطار سياسة «الضغوط القصوى» التي تتبعها واشنطن والتي تترجم بعقوبات متلاحقة على كيانات وأفراد على ارتباط بالنظام الإيراني وبالحرس الثوري.

ورغم هذه السلبيات فما زالت باريس ترى أن هناك «مساحة لمقاربة إيجابية» شرط أن تنفذ إيران حرفيا التزاماتها المتضمنة في الاتفاق وأن تصادق على ذلك الوكالة الدولية للطاقة النووية وخصوصا ألا ترتكب «خطأ كبيرا سيعد انتهاكا للاتفاق».

ومقابل ذلك، دعت باريس الجانب الأميركي إلى «إظهار الليونة» من أجل تسهيل الحوار. إلا أن المسؤولين الفرنسيين لا يدخلون في تفاصيل ما يمكن لواشنطن أن تعطيه لفتح الباب أمام إعادة وصل خيوط التواصل بين الطرفين.

والجدير بالذكر أن التصور الفرنسي كما عرضه الوزير لو دريان جاء قبل التطورين الخطيرين الأخيرين وهما استهداف مطار أبها السعودي وضرب ناقلتي النفط في خليج عمان.

في المقابلة المشار إليها سابقا، دعا لو دريان البلدان الأوروبية إلى «الخروج من مرحلة البراءة والتخلي عن السذاجة». كذلك حثها على «تحمل مسؤولياتها وألا تخجل من اللجوء إلى استخدام قواها» التي وصفها بأنها «حقيقية»، مشددا على حاجتها إلى حماية نفسها من «الاعتداءات الاستراتيجية».

وأبدى الوزير الفرنسي أسفه على تهالك النظام العالمي متعدد الأطراف وأن «موازين القوى هي المسيطرة على العلاقات الدولية والمواجهات لها الغلبة على التسويات». وفيما تنهج واشنطن نحو «الانعزالية» وتفضيل العلاقات الثنائية، فإن روسيا، في نظره، تشل مجلس الأمن وتنتهك المعاهدات والحدود، والصينيون يسعون لتسخير المنظمات الدولية لخدمة طموحاتهم. والسؤال الذي يفرض نفسه يتناول موقف الأوروبيين من إيران وما إذا كان هو أيضا يتصف بـ«السذاجة والبراءة».

والحال أن الأوروبيين الثلاثة «فرنسا وبريطانيا وألمانيا» ما زالوا يؤمنون بإمكانية إنقاذ الاتفاق وبتمكين إيران من الاستفادة من التسهيلات التي وفرت لها عن طريق رفع جانب من العقوبات التي كانت مفروضة عليها. لكن هل بإمكان الأوروبيين أن يستمروا في سد آذانهم وإشاحة أنظارهم عن حقيقة السياسة الإيرانية في المنطقة بعد التطورات بالغة الخطورة التي شهدتها وليس أقلها استهداف أربع ناقلات نفط في الفجيرة قبل شهر واستهداف مطار مدني في السعودية وآخرها نسف ناقلتي نفط في خليج عمان.
الخليج العربي التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة