الأسهم السعودية تستأنف تداولاتها اليوم عقب مكاسب أسبوعية للنفط وارتفاع الأسواق العالمية

الأسهم السعودية تستأنف تداولاتها اليوم عقب مكاسب أسبوعية للنفط وارتفاع الأسواق العالمية

مؤشر السوق أنهى تعاملاته قبيل التوقف لإجازة العيد فوق مستويات 8500 نقطة
الأحد - 5 شوال 1440 هـ - 09 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14803]
متعاملون في السوق السعودية (رويترز)
الرياض: شجاع البقمي
تعاود سوق الأسهم السعودية، اليوم الأحد، تداولاتها عقب التوقف لإجازة عيد الفطر المبارك، يأتي ذلك وسط ارتفاعات ملحوظة شهدتها أسعار النفط مع إغلاق تعاملات الأسبوع المنصرم، وهي الارتفاعات التي دفعت خام برنت للإغلاق فوق مستويات 63 دولاراً للبرميل.
ومن المتوقع أن تستهل سوق الأسهم السعودية تعاملاتها، اليوم، وسط تدفق نوعي لرؤوس الأموال المحلية والأجنبية، حيث من المنتظر أن يستهدف المستثمرون كثيراً من الشركات التي أعلنت عن نتائج مالية إيجابية خلال الربع الأول من هذا العام، خصوصاً تلك الشركات التي شهدت بعض عمليات جني الأرباح خلال تعاملات الشهر الماضي.
وتأتي تداولات سوق الأسهم السعودية، اليوم، كرابع جلسة يتم تداولها عقب تنفيذ المرحلة الأولى من انضمام السوق المالية المحلية إلى مؤشر «إم إس سي آي» (MSCI) للأسواق العالمية الناشئة.
وحقق مؤشر سوق الأسهم السعودية عقب الانضمام لمؤشر «إم إس سي آي» (MSCI) للأسواق العالمية الناشئة، مكاسب بلغ حجمها نحو 134 نقطة، في حين شهدت السيولة النقدية، خلال تعاملات الأسبوع الأخير، ارتفاعاً تبلغ نسبته 112 في المائة، بالمقارنة مع تداولات الأسبوع الذي سبقه. واختتم مؤشر سوق الأسهم السعودية تعاملات شهر مايو (أيار)، عند مستويات 8516 نقطة، فيما يبلغ حجم المكاسب المتحققة منذ بداية العام نحو 8.8 في المائة، الأمر الذي يبرهن على حيوية تعاملات السوق المحلية، وإيجابية الأداء في الوقت ذاته.
ويمثّل انضمام السوق المالية السعودية إلى مؤشرات الأسواق العالمية خطوة مهمة على صعيد جاذبية الاستثمار، وبيئة السوق، حيث تُعد المؤشرات العالمية للأسهم مرجعاً أساسياً لصناعة إدارة الأصول بتوفيرها إمكانية مقارنة الأداء، وأساساً لتوزيع الأصول في بناء المحافظ الاستثمارية، والتي تأخذ في الاعتبار التنوع الجغرافي للأسواق وحجمها وقطاعاتها الاستثمارية. بالإضافة إلى مكاسب النفط، التي تم تحقيقها خلال الأيام القليلة الماضية، أنهت أسواق المال العالمية تداولات الأسبوع الماضي على مكاسب ملحوظة، حيث سجل «داو جونز» مكاسب أسبوعية بنسبة 4.7 في المائة، كما حقق «ناسداك» مكاسب بنسبة 3.9 في المائة، فيما حقق S&P 500»» مكاسب أسبوعية بنسبة 4.5 في المائة.
وفي سوق النفط، ارتفع خام «برنت» بنسبة 2.6 في المائة، لينهي تعاملات الأسبوع عند مستويات 63.29 دولار للبرميل، محققاً بذلك مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 2.1 في المائة.
وفي هذا الخصوص، يترقب المستثمرون أداءً أكثر إيجابية لسوق الأسهم السعودية، يأتي ذلك في الوقت الذي من المتوقع أن تواصل فيه الشركات المدرجة خلال الربع الثاني من العام الحالي، الأداء المالي الإيجابي الذي كانت قد أعلنت عنه في الربع الأول من هذا العام.
وأظهرت نتائج الشركات المدرجة في تعاملات السوق المحلية، تحسّن الأداء المالي لـ85 شركة (نحو نصف الشركات المدرجة في السوق الرئيسية)، يأتي ذلك في الوقت الذي أظهرت فيه النتائج الإجمالية عن تحقيق الشركات المدرجة أرباحاً تبلغ قيمتها 23.1 مليار ريال (6.1 مليار دولار) خلال الربع الأول من العام الحالي. وتأتي هذه التطورات، في الوقت الذي أظهرت فيه دراسة مختصة (منشورة على موقع هيئة السوق المالية السعودية)، إنه يترتب على الانضمام إلى مؤشرات الأسهم العالمية العديد من المزايا على مستوى الاقتصاد والسوق المالية، وقد تناولت تلك الفوائد العديد مــن الدراسات والتقارير، ويمكن تلخيصها في: التقييم العادل لأسعار الأسهم المنضمة إلى تلك المؤشرات، هذا بالإضافة إلى تحسن ميزان المدفوعات حال دخول الأموال، وتطوير البيئة الاستثمارية والأطر القانونية للسوق المالية.
كما تشتمل سلسلة الفوائد على: رفع مستوى الشفافية وتقليص حالة «عدم تماثل المعلومات» بين شرائح المستثمرين من جهة وبين المستثمرين والشركات من جهة أخرى، وذلك عبر تطوير منتجات استثمارية تحتاج عملية مراقبة أدائها إلى توفر حزمة من المعلومات في السوق، هذا بالإضافة إلى تعزيز سيولة السوق، نتيجة ارتفاع مستوى جاذبيته للمستثمر الأجنبي والمحلي على حد سواء، ودخول شرائح جديدة من المستثمرين، كما أشارت الدراسة إلى أن حزمة الفوائد تشتمل على إتاحة الإدراج المزدوج.
كما أشارت الدراسة إلى أنه من ضمن الفوائد أيضاً تعميق السوق، والتكامل مع الأسواق العالمية المتقدمة، ومواكبة تطوراتها، هذا بالإضافة إلى لفت الانتباه العالمي والتسويق لاقتصاد المملكة ومنتجاتها الاستثمارية، وتعزيز دور المستثمر المؤسسي.
وتأتي هذه التطورات، بعد أن أعلنت «إم إس سي آي» (MSCI) خلال مراجعتها نصف السنوية للمؤشرات، إدراج 30 شركة سعودية في مؤشر الأسواق الناشئة، مبينة أن وزن هذه الشركات في مؤشر «مورغان ستانلي للأسواق الناشئة» سيبلغ 1.42 في المائة.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة