انتقال هازارد إلى ريال مدريد... صفقة يحتاجها الطرفان

انتقال هازارد إلى ريال مدريد... صفقة يحتاجها الطرفان

العملاق الإسباني يتطلع لاستعادة مكانته واللاعب يبحث عن مزيد من التألق
الأحد - 5 شوال 1440 هـ - 09 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14803]
هازارد ولقب الدوري الأوروبي والبطولة الأخيرة مع تشيلسي
مدريد: «الشرق الأوسط»
بعد 5 سنوات دون إبرام صفقة مدوية، تعاقد ريال مدريد مع إدين هازارد، ليحاول العملاق الإسباني استعادة مكانته كأفضل فريق في أوروبا، بينما يأمل اللاعب البلجيكي أيضاً في أن يساعده فريقه الجديد على الوصول إلى أعلى المستويات.
وتوصل ريال مدريد إلى اتفاق بضم اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً من تشيلسي بعقد لمدة 5 سنوات يوم الجمعة، مقابل نحو 100 مليون يورو (113.35 مليون دولار)، بالإضافة لوجود مبالغ أخرى تتعلق ببنود إضافية، وفقاً لتقارير. وبات هازارد بذلك يتقاسم مع غاريث بيل لقب صاحب أكبر صفقة انتقال إلى ريال مدريد، بعدما انضم اللاعب الويلزي قادماً من توتنهام هوتسبير في 2013. وأصبح أيضاً صاحب أول صفقة ضخمة إلى ريال منذ تعاقد النادي مع جيمس رودريجيز مقابل 80 مليون يورو، بعدما تصدر قائمة هدافي كأس العالم عام 2014.
لكن في الوقت الذي وصل فيه اللاعب الكولومبي إلى الفريق المتوج آنذاك بلقب دوري أبطال أوروبا، فإن هازارد سيلتحق بتشكيلة قدمت موسماً محبطاً، لم تحرز خلاله أي لقب، وأنهت الدوري الإسباني بفارق 19 نقطة خلف برشلونة (البطل). ورغم أن ريال حاول ضم هازارد منذ سنوات، فإن قدومه حالياً يعد خطوة واحدة في عملية بناء ضخمة، تحت قيادة المدرب زين الدين زيدان، في ظل أنه تعاقد بالفعل مع المهاجم الصربي لوكا يوفيتش والمدافع البرازيلي إيدر ميليتاو.
ويشتهر زيدان بإعجابه بلاعب ليل الفرنسي السابق، وسيأمل في أن يساعد أسلوب هازارد في الاستحواذ على الكرة ومراوغة المنافسين ببراعة في أن يضيف قوة لخط الهجوم، وينجح في تعويض تراجع الفريق في تسجيل الأهداف منذ رحيل كريستيانو رونالدو، الهداف التاريخي للنادي، الذي انتقل إلى يوفنتوس العام الماضي. وعانى ريال مدريد لكي يسجل الأهداف منذ رحيل رونالدو، وأخفق الويلزي بيل وماركو أسينسيو في الوصول إلى مستوى التوقعات العالية. ومن المنتظر أن يشغل هازارد هذا الفراغ باللعب في مركز الجناح الأيسر، مع حرية التحرك في الجزء الهجومي.
ويملك اللاعب البلجيكي سجلاً رائعاً في تسجيل وصناعة الأهداف مع تشيلسي في السنوات الأخيرة، لكن تحت قيادة المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري في الموسم المنصرم كان هازارد خطيراً جداً، حيث سجل هازارد 16 هدفاً في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وصنع 15 هدفاً، ليحتل تشيلسي المركز الثالث، قبل أن يحرز اللاعب البلجيكي هدفين ويصنع هدفاً في الفوز (4 / 1) على آرسنال في نهائي الدوري الأوروبي.
ومع تراجع تشيلسي خلف مانشستر سيتي وليفربول في إنجلترا، يترك هازارد ستامفورد بريدج وسط رغبة كبيرة في المنافسة مجدداً على الألقاب الكبيرة، خصوصاً لقب دوري أبطال أوروبا الذي لم يحرزه بعد. ورغم الموسم الماضي المتواضع لريال مدريد، فإن هازارد سينضم لتشكيلة تحمل خبرة أوروبية هائلة، ويملك النادي الرقم القياسي في التتويج باللقب القاري برصيد 13 مرة.
وقال فرانك لامبارد، زميل هازارد السابق في تشيلسي، لبرنامج «توك سبورت» الشهر الماضي: «إنه من بين أبرز لاعبي العالم. بالطبع سيكون محبطاً أن يخسره الدوري الإنجليزي، وتشيلسي على وجه التحديد؛ لا يمكن تعويض إدين هازارد. يجب البحث عن حلول أخرى». وفي ظل قدرة هازارد على مراوغة المدافعين، وصناعة الأهداف للزملاء، فإنه من المتوقع أن يشكل ثنائياً قوياً مع كريم بنزيمة، مهاجم ريال مدريد الذي قدم أحد أفضل مواسمه، رغم النتائج المحبطة للفريق بأكمله.
وقضى بنزيمة سنوات في خدمة رونالدو بالملعب، لكن هازارد يسجل ويصنع الأهداف بالكفاءة نفسها، وسيستمتع المهاجم الفرنسي بالشراكة الهجومية الجديدة. وفي تشيلسي، بدا أن هازارد يفعل كل شيء بنفسه، لكن إذا نجح زيدان في إعادة بناء تشكيلة ريال، فإن اللاعب البلجيكي سيحظى بكثير من الدعم في سانتياغو برنابيو.
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة