أمينة: أسعى للابتعاد عن الأغاني الشعبية في ألبوماتي الجديدة

أمينة: أسعى للابتعاد عن الأغاني الشعبية في ألبوماتي الجديدة

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها ترفض «الظهور الشكلي» في السينما
الجمعة - 4 شوال 1440 هـ - 07 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14801]
الفنانة المصرية أمينة
القاهرة: محمود الرفاعي
بعد عودتها للساحة الغنائية مجدداً عقب فترة غياب دامت 4 سنوات تسعى المطربة المصرية أمينة الفخراني خلال الفترة المقبلة للابتعاد عن الأغنية الشعبية المصرية، والتوجه نحو غناء ألوان جديدة بألبوماتها المقبلة، بعد تقديمها نمط الأغنيات السريعة والنوبية والخليجية في ألبوم «اللي راحوا»، بالإضافة إلى أغنيتها السينغل «اخلع» التي قدمتها منذ أيام مع المطرب اللبناني أمير يزبك لترضي جميع الأذواق.
أمينة قالت في حوارها لـ«الشرق الأوسط»: «أحببت المعايدة على جمهوري العربي بطرح أغنية جديدة، مع المطرب اللبناني أمير يزبك الذي اتفقت معه على تقديم ديو غنائي قبل عامين عندما قابلته بإحدى البرامج التلفزيونية بالعاصمة اللبنانية بيروت».
وأضافت: «قمنا بتسجيل الأغنية منذ 6 أشهر، ورفضت طرحها بالألبوم الجديد لكي أصورها في بيروت وتكون عملا مستقلا بذاته، وهذه هي المرة الثانية التي أغني فيها باللهجة اللبنانية بعد كليب (بلدنا) مع هشام الحاج، وحصلت بسببه على جائزة (الموريكس دور) كأحسن أغنية عربية».
وعن كواليس ألبومها الجديد، قالت إنها استمعت إلى 18 أغنية من أجل انتقاء أغنيات ألبومها، وأن أغنية «اللي راحوا» التي اختارتها عنوانا للألبوم تعبر عن حياتها الشخصية، وكشفت عن حبها وتقديرها الكبير للفنان محمد منير، وكما كشفت سبب ابتعادها خلال السنوات الماضية عن تقديم أعمال سينمائية جديدة.
في البداية قالت أمينة إن «العمل على ألبوم (اللي راحوا) استغرق ما يقرب من 4 أعوام، وكان هدفي الرئيسي من الألبوم هو اقتحام أبواب ومناطق غنائية لم أقتحمها من قبل، فأنا كان لدي حرمان غنائي من أعمال معينة، لذلك ظللت طيلة تلك الفترة أستمع إلى عشرات الأغنيات لكي أنتقي منها كل ما هو جديد وغريب علي، حتى وقع اختياري في النهاية على 18 أغنية من بينها أغنيات الألبوم الجديد، الذي يضم أغنية (عاش يا وحش) التي تم طرحها كأغنية سينغل قبيل إطلاق الألبوم كدعاية له».
وأضافت أمينة: «منذ أن استمعت لكلمات أغنية (اللي راحوا) من الشاعر ملاك عادل، شعرت بأن تلك الأغنية كتبت خصيصاً من أجلي، ولذلك صممت على ضمها للألبوم، رغم أنني كنت قد انتهيت من تسجيل أغنياته، لكن بعد الاستماع لكلماتها شعرت أنها تحكي أجزاء من حياتي والصعوبات والمحطات التي مررت بها».
وأوضحت: «كل أغنية في ألبوم (اللي راحوا) مختلفة تماماً عن باقي الأغنيات التي قدمتها في مسيرتي، وبالتحديد أغنية (يا سيدي)، لذلك أشكر الموسيقار محمد رحيم، مخترع الجملة اللحنية، الذي دائماً ما يمدني بألحان وجمل رائعة تقدمني في شكل جديد مختلف تماماً، فهو من أكثر الفنانين المؤمنين بموهبتي الغنائية، ويفعل كل ما في وسعه من أجل تقديم أعمال غنائية جديدة ومختلفة».
وعن محاولة ابتعادها عن الغناء الشعبي في الألبوم الجديد، قالت: «قدمت الأغنية الشعبية 3 مرات فقط، في (صحبتي)، و(عاش يا وحش)، و(الجديد)، لأني أريد تقديم أعمال جديدة، ومختلفة، لذلك أطلب من الجمهور الاستماع إلى الأغنيات الجديدة، وخلال الفترة المقبلة ستكون أغلب أعمالي الغنائية بعيدة عن اللون الشعبي، فأنا لا أريد حصر نفسي في قالب غنائي واحد».
ولفتت إلى أنها من عشاق كتابات الشاعر ملاك عادل، وترى أنه أحد أهم شعراء مصر والعالم العربي.
وعن أسباب تقديم الأغنيات النوبية في الألبوم، قالت: «لا بد من الوصول إلى أهل النوبة والغناء لهم، لأنهم جزء أصيل من الشعب المصري، كما أن هناك تقصيرا كبيرا من المطربين المصريين في حقهم، فنادراً ما نجد مطربا يغني لهم من خارج النوبة، وأنا في هذا الألبوم أحببت أغنية (على جمر الهوا)». مشيرة إلى أنها «من عشاق المطرب الكبير محمد منير، الذي استعانت بطريقته في الغناء»، ووصفته بأنه «رمز من رموز الأغنية المصرية والعربية».
في السياق نفسه، قالت أمينة إنها تتمتع بشعبية لافتة في دول الخليج العربي، بعد تقديمها عدة أغنيات مع مطربين عرب، بجانب إعجاب الجمهور الخليجي بأغنياتها المصرية بداية من «الحنطور»، و«أخيرا اتجوزت»، وغيرها.
كما كشفت المطربة المصرية عن وجود اتفاقات جديدة لإحياء حفلات غنائية بالإمارات والمملكة العربية السعودية.
وعن ابتعادها عن الأعمال السينمائية في الآونة الأخيرة قالت: «قدمت عملين من بطولتي وهما (بارتي في حارتي) و(عنتر وبيسة)، حيث حققا نجاحاً ملحوظاً بفضل العاملين معي والمنتج أحمد السبكي، لذلك لا أريد العودة للسينما لمجرد الظهور الشكلي فقط، بل أريد تمثيل عمل جيد وهادف يحافظ على صورتي في السينما».
مصر موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة