البيان الختامي للقمة العربية يشدد على التكاتف في مواجهة إيران ويندد بميليشياتها

البيان الختامي للقمة العربية يشدد على التكاتف في مواجهة إيران ويندد بميليشياتها

الجمعة - 27 شهر رمضان 1440 هـ - 31 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14794]

شدد البين الختامي للقمة العربية الطارئة في مكة المكرمة، أمس، على تكاتف الدول العربية في مواجهة تهديدات إيران وإدانة الأعمال التي قامت بها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران؛ من العبور بالطائرات المسيرة على محطتين لضخ النفط داخل المملكة العربية السعودية، وما قامت به من أعمال تخريبية طالت السفن التجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد البيان الذي تلاه الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أن «الدول العربية تسعى إلى استعادة الاستقرار الأمني في المنطقة، وأن السبيل الحقيقي والوحيد لذلك إنما يتمثل في احترام جميع الدول في المنطقة لمبادئ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سيادتها، وأن سلوك الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة ينافي تلك المبادئ ويقوّض مقتضيات الثقة وبالتالي يهدد الأمن والاستقرار في الإقليم تهديداً مباشراً وخطيراً، مع التأكيد على أن علاقات التعاون مع الدول العربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية يجب أن تقوم على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها».

ولفت البيان إلى «تضامن وتكاتف الدول العربية بعضها مع بعض في وجه التدخلات الإيرانية في شؤونها الداخلية سواءً بشكل مباشر أو غير مباشر بهدف زعزعة أمنها واستقرارها وتكثيف سبل التعاون والتنسيق بينها في مواجهة المخاطر التي تنتج من ذلك». وأعرب عن «إدانة استمرار عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع على المملكة العربية السعودية من الأراضي اليمنية من قبل ميليشيات الحوثي التابعة لإيران». وعدّ ذلك «تهديداً للأمن القومي العربي»، مؤكداً على «حق المملكة العربية السعودية في الدفاع عن أراضيها وفق ميثاق الأمم المتحدة ومساندتها في الإجراءات التي تتخذها ضد تلك الاعتداءات في إطار الشرعية الدولية». كما أدان «استمرار الدعم الإيراني المتواصل لميليشيات الحوثي المناهضة للحكومة الشرعية في اليمن».

وشدد البيان على «استنكار وإدانة التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ومساندة الإرهاب وتدريب الإرهابيين وتهريب الأسلحة والمتفجرات وإثارة النعرات الطائفية لزعزعة الأمن والنظام والاستقرار، وإدانة استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث وتأييد الإجراءات والوسائل السلمية كافة التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة».

وأشار إلى «استمرار حظر القنوات الفضائية الممولة من إيران على الأقمار الصناعية العربية»، داعياً إلى «تكثيف الجهود الدبلوماسية بين الدول العربية مع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية لتسليط الضوء على ممارسات إيران التي تعرض الأمن والسلم في المنطقة للخطر، ومطالبة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم لمواجهة إيران وأنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة، والوقوف بكل حزم وقوة ضد أي محاولات إيرانية لتهديد أمن الطاقة وحرية وسلامة المنشآت البحرية في الخليج العربي والممرات المائية الأخرى، سواء ما قامت به إيران أو عبر أذرعها في المنطقة».

واستنكر «التدخل الإيراني في الأزمة السورية وما يحمله ذلك من تداعيات خطيرة على مستقبل سوريا وسيادتها وأمنها واستقلالها ووحدتها الوطنية وسلامتها الإقليمية»، موضحاً أن «مثل هذا التدخل لا يخدم الجهود المبذولة من أجل تسوية الأزمة السورية، وفقاً لمضامين (جنيف 1)، والقرارات الدولية ذات الصلة».

وأكدت القمة تمسكها بقرارات القمة العربية التاسعة والعشرين في الظهران «قمة القدس» وقرارات القمة العربية الثلاثين في تونس في شأن القضية الفلسطينية «قضية العرب المركزية». واختتم البيان، بشكر القادة العرب وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين ولشعب المملكة العربية السعودية «على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وعلى ما لمسوه من حسن تنظيم وإعداد متميز لأعمال هذه القمة».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة