سامي الجميل: الدولة غير قادرة على إقفال المعابر غير الشرعية

سامي الجميل: الدولة غير قادرة على إقفال المعابر غير الشرعية

رأى أن {من يحكم لبنان اليوم مسؤول عما وصلنا إليه}
الاثنين - 23 شهر رمضان 1440 هـ - 27 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14790]
بيروت: «الشرق الأوسط»
رأى رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل أن من يحكم لبنان اليوم هو المسؤول عما وصلنا إليه، معتبراً أن هناك من في السلطة من قرر الاستزلام للخارج، وأكد أن الدولة اللبنانية غير قادرة على إقفال المعابر غير الشرعية لأنها تابعة لـ«حزب الله».
وقال الجميل خلال احتفال بالعيد الـ60 لمصلحة الطلاب والشباب في حزب الكتائب: «من يحكمون لبنان اليوم هم المسؤولون عن المكان الذي وصل إليه لبنان ولا أحد أجبر أحدا أن يستزلم للخارج، وهم مسؤولون عن تسليم قرار لبنان للخارج وعن الانهيار الاقتصادي الذي وصلنا إليه».
وأضاف: «هناك سلطة في لبنان وظفت 15 ألف شخص بالإجماع وتتنكر اليوم لهذا التوظيف بالإجماع. يعني هناك مجموعة ضحكت علينا قبل الانتخابات وفي خلال الانتخابات، وتضحك علينا بعد الانتخابات».
وتوجه الجميل للمسؤولين بالقول: «إذا كنتم جديين في الحفاظ على مال الناس أتحداكم أن تلغوا كل عقد توظيف قمتم به بطريقة غير شرعية»، مضيفاً: «يريدون تدفيع الشعب ثمن الـ15 ألف وظيفة وهمية، تزويرة ما قبل الانتخابات، بالضرائب وضرب قدرتنا الشرائية وبغلاء المعيشة، بعدما وظفوهم لربح الانتخابات، يطلبون من الناس أن يدفعوا ثمن تزوير الانتخابات بالضرائب غير المباشرة التي تطال الجميع، التي سنبدأ نشعر بها عندما ترتفع الأسعار لأن الموازنة التي أقروها أمس انكماشية، وستؤدي إلى ركود وانكماش اقتصادي، وإلى غلاء الأسعار وضرب القدرة الشرائية، وسيتوقف الاستثمار وترتفع البطالة بسبب أدائهم السيء ولأنهم لا يريدون المس بمكامن الهدر، بل يعرفون أن يمسوا بجيوب الناس».
وقال الجميل: «الإجماع ليس دائما في مصلحة لبنان وعندما ترونهم يتفقون فهذا دليل على أنهم اجتمعوا ضد مصلحة لبنان».
وأضاف: «المجلس الأعلى للدفاع، أخبرنا عن 136 معبراً غير شرعي على الحدود، أي أنهم يعرفون العدد تماماً ومكان هذه المعابر، التي تدخل من خلالها بضائع من سوريا لا تخضع للجمرك والضرائب وتنافس اللبنانيين وتشكل «قيمة التهرب الضريبي 4.9 مليار دولار، وتشكل 80 في المائة من عجز الدولة، و80 في المائة من التهرب يأتي من سوريا».
وقال: «المعابر تابعة لمن يملك القرار في الدولة، أي حزب الله الذي يقوم بعملية التهريب، وبالتالي بإقفال المعابر سيكون أول المتأذين منها، لذلك الدولة عاجزة عن إقفالها».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة