مبيدات الزهور ترفع ضغط الصغار في الإكوادور

مبيدات الزهور ترفع ضغط الصغار في الإكوادور

أطفال الهند يعانون من تلوث الأنهار بالمضادات الحيوية
الجمعة - 20 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
لندن: «الشرق الأوسط»
في دراستين منفصلتين في طرفي الكرة الأرضية، ظهر أن أطفال الإكوادور المتعرضين للمبيدات الكيميائية يعانون أيضا من ارتفاع في ضغط الدم، فيما أظهرت دراسات في الهند تلوث الأنهار ببقايا المبيدات الحيوية.
وقال باحثون أميركيون في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، إن المبيدات الكيمائية التي توضع في تربة نوع من الزهور ينتج في الإكوادور ويسوق حول العالم خصيصا للاحتفال بعيد الأم، تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال في المناطق القريبة من زراعتها.
وقال خوزيه سواريز الأستاذ المساعد في قسم الطب العائلي في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو المشرف على الدراسة المنشورة في مجلة «إنفايرومنتال ريسيرتش» لأبحاث البيئة، إن الباحثين درسوا حالات 313 من الأولاد والبنات بين أعمار 4 و9 سنوات في مناطق زراعة تلك الزهور. ووجدوا أن نسبة تركيز المبيدات في دمهم بعد أيام عديدة من الاحتفال بعيد الأم، الذي يتم في شهر مايو (أيار) الحالي، رصدت بمستويات عالية كما رصدت قراءات عالية أيضا لضغط الدم.
كما ظهر أن الأطفال الذين خضعوا للدراسة بعد مرور 81 يوما من الاحتفال كانت لديهم معدلات أعلى من قراءات ضغط الدم من تلك القراءات بعد مرور 100 يوم.
على صعيد آخر قالت مجلة «نيوسانتست» العلمية البريطانية إن مصانع إنتاج المضادات الحيوية في الهند التي تبيع منتجاتها في أنحاء العالم تلوث مياه الأنهار ببقاياها. وأضافوا أن منطقة ميداك الوقعة إلى الشمال الغربي من مدينة حيدرآباد تشهد تركيزا عاليا لبقايا المضادات الحيوية. وحذروا من أن هذا التلوث سيزيد من حالات الإصابة بالبكتريا الفائقة المقاومة للمضادات الحيوية خصوصا بين الأطفال، وهي البكتريا التي تفتك حسب التقديرات الدولية بنحو 700 ألف إنسان في العالم سنويا.
الهند الإكوادور الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة