عبد الهادي الجزار في أول موسوعة فنية بالإنجليزية

عبد الهادي الجزار في أول موسوعة فنية بالإنجليزية

«سكيرا» الإيطالية تنشر ثاني «كتالوغ» موثق لتشكيلي عربي
الثلاثاء - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
من الكتالوغ
القاهرة: داليا عاصم
دخلت الكتالوغات الموثقة سوق الفن التشكيلي العالمي كوثيقة ضمان وحصانة لأعمال كبار الفنانين، والتي غالباً ما تتعرض للتقليد والتزوير. ويجري العمل حالياً على إصدار كتالوغ عن الفنان التشكيلي المصري الراحل عبد الهادي الجزار، وهو ثاني كتالوغ موثّق لتشكيلي عربي وذلك بعد أن شهد العام الماضي إصدار كتالوغ للفنان محمود سعيد.

يعكف على إعداد الكتالوغ الناقد التشكيلي د. حسام رشوان، والناقدة الفرنسية فاليري هيس، بالتعاون مع أسرة الجزار ومؤسسته الفنية، سعياً منهما لترسيخ مفهوم الكتالوغات المسببة أو الموثّقة في العالم العربي والتي يعوَّل عليها كثيراً في الحد من تزوير الأعمال الفنية.

وُلد الفنان عبد الهادي الجزار في الإسكندرية عام 1925 وانتقل إلى القاهرة وتوفي عام 1966. لعب دوراً كبيراً في الحركة التشكيلية المصرية في الأربعينات، ويعد أحد روادها المؤثرين المتنوعين فنياً، وهو أحد مؤسسي جماعة الفن المعاصر، وشارك في معارضها التي أقيمت في باريس ولاقت نجاحاً مدوياً في أوج ازدهار موجة السريالية عالمياً.

في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، يقول الباحث ياسر عمر أمين، المحامي المتخصص في مجال الملكية الفكرية وقانون سوق الفن، والمستشار القانوني للكتالوغ: «(الكتالوغ المُسبب)، أو الموثق، مصدر أساسي من مصادر إثبات الصحة في ضوء قانون سوق الفن، ويأتي الكتالوغ الثاني مرسخاً لمنهج بحثي استقرائي يقيني، يقوم عليه د. حسام رشوان وفاليري هيس انطلاقاً من الثوابت المتعارف عليها في سوق الفن الدولي؛ ليكون حُجيَّة من خلال العمل على حصر وتتبُّعِ وتحديد وتوثيق الأعمال الفنية الكاملة للإنتاجِ المتكامل للرائد الفنان عبد الهادي الجزار في تاريخِ الفن، مضافاً إليها المعايير الأخرى التي اتكأ المؤلفان عليها لتحديد وتصنيف أعمال الفنان».

والقيمة القانونية «للكتالوغ المُسبب»، كما يقول أمين، «تكمن في تأثيره الرادع على كل من تسول له نفسه الاتجار في مجال تزييف اللوحات الفنية بحسبانه خط الدفاع الأول لحماية أعمال الفنانين وتراثهم العظيم، فهو بوضعه هذا يعد كاشفاً لكل حيل وألاعيب مَن يتاجر في مجال تزييف اللوحات ويكون حامياً أميناً ومحصناً لأعمال الفنان عبد الهادي الجزار، خصوصاً أن دور المزادات العالمية ومهنيي سوق الفن يعوّلون على تلك الكتالوغات في الفصل في صحة العمل الفني من عدمه، حال إذا ما كان الكتالوغ يتمتع بحجية معترف بها من قبل مهنيي سوق الفن».

ويلفت إلى أن أهم التداعيات القانونية للكتالوغ على مستوى سوق الفن العربي والدولي تكمن في كونها تمثل سلطة لمؤلفها في سوق الفن، قائلاً: «إن المتأمل في القضاء الفرنسي على سبيل المثال لا بد أن يدرك على التوّ مدى أهمية الكتالوغات المُسببة، وتداعياتها القانونية على سوق الفن، بعدما أصبحت تخوّل لمؤلفها سلطة لا يستهان بها في التأثير على القيمة التسويقية لأعمال الفنان المطروحة في سوق الفن، أو في المنازعات المتعلقة بتقرير صحة تلك الأعمال الفنية».

وحول تزوير شهادات توثيق صحة الأعمال الفنية منسوبة إلى الفنان عبد الهادي الجزار، يقول أمين: «مؤخراً أُسيء استخدام شهادات توثيق صحة الأعمال الفنية للفنان ذاته في مصر ما حدا بها لأن تكون محلاً للتزوير في الآونة الأخيرة. ووصل الأمر إلى حد تزوير ختم أسرة الفنان الجزار وتوقيع الأستاذة فيروز الجزار على إحدى الشهادات التي أُعطيت للوحات مزورة ومقلّدة وشهادة أخرى مزوَّرة تحمل ختماً لقطاع الفنون التشكيلية... ومن هنا نهيب بمَنْ يرغب في توثيق لوحات وأعمال الفنان الجزار أن يعود إلى مؤسسة الجزار فقط».

أما الناقد سمير غريب، الذي يشارك بدراسة موسعة عن أعمال عبد الهادي الجزار، فيقول لـ«الشرق الأوسط»: «الكتالوغ تقوم عليه أكبر دار نشر للكتب الفنية في إيطاليا (سكيرا) والتي لها قدرها عالمياً ودولياً ويأتي الكتالوغ كمبادرة من الدكتور حسام رشوان الذي يقوم بجهود فردية لتوثيق أعمال الفنانين المصريين».

ويرى غريب أن هذه الكتالوغات التي تصدر باللغة الإنجليزية تفتح الآفاق لتوثيق مسارات الفن التشكيلي العربي وتاريخه وما قدمه للإنسانية من إبداع وحضارة.

وحول قيمة الكتالوغ وأهمية صدوره بالنسبة إلى عشاق الفن التشكيلي، أوضحت د. أمل نصر، أستاذة ورئيسة قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية أن «هذا الكتالوغ المسبب يأتي في الوقت الذي تتزايد فيه كل يوم قيمة أعمال عبد الهادي الجزار الذي يعد من رواد الفن التشكيلي المصري نظراً إلى عدم غزارة إنتاجه الفني، ويعد إضافة لما يحتويه من دراسات نقدية خصوصاً أنه كفنان لم ينل حقه من الدراسات البحثية التي تناولت في غالبيتها مدخل الرموز الشعبية في أعمال الجزار».

وتذكر نصر أن الجزار على المستويين الإنساني والفني كان يجمع بين التعاطف مع الفقراء والمهمشين، وفي الوقت نفسه كان ساخطاً على أوضاعهم لاعتمادهم على الجهل والخرافة في التعامل مع الحياة. وهي تعد الآن دراسة «تتخذ مدخلاً جديداً لدراسة أعمال الجزار وتتناول منابع تجربته بشكل جديد خصوصاً أن مشواره الفني كان متعدد المسارات ما بين الخط التجريدي والرموز الشعبية ومرحلة التأثيرية لنتتبّع تأثره بمدارس الفن التشكيلي الغربية في فترة إقامته في إيطاليا. كما أقوم بالربط بين أعماله وكتاباته الشعرية والقصص القصيرة في محاولة لقراءة شخصية الفنان من زوايا جديدة».

وتشير أمل نصر إلى أن قيمة الكتالوغ تكمن في جمعه أعمال الجزار المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ولذلك هو بمثابة موسوعة فنية شاملة، في الوقت الذي يفتقر فيه العالم إلى ثقافة توثيق الأعمال الفنية، فضلاً عن أن الكثير من الفنانين لا يوقّعون أعمالهم أحياناً، أو لا يؤرخونها ولا يحتفظون ببيانات عنها ولا يحرصون على تتبع مساراتها، مما يفتح الباب لتزويرها.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة