اللغة الدولية للثقافة والفكر

اللغة الدولية للثقافة والفكر

التنافس الفرنسي ـ الإنجليزي
الثلاثاء - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
د. محمد عبد الستار البدري
لا خلاف على أن التواصل بين الأمم على مر العصور استلزم وجود لغة وسيطة لنقل المعرفة والفكر والعلم، وفي كثير من الأحيان عبر التاريخ الإنساني تتبوأ لغة ما مكانة خاصة، ليس فقط في مجتمعها أو دولتها ولكنها تمتد إلى ما بعد حدودها نتيجة لعوامل مختلفة، فتصبح لغة الفكر والتواصل عبر حدود الدول لا سيما بين النخب، وهي المكانة التي حظيت بها اليونانية خصوصاً مع توسعات الإسكندر الأكبر في القرن الرابع قبل الميلاد، وحتى مع تفتت إمبراطوريته فقد احتفظت اليونانية بمكانتها لقرون ممتدة حتى طغت عليها اللغة اللاتينية مع التوسع الروماني، ومع ذلك لم تستطع اللاتينية القضاء على اليونانية تماماً لأسباب مختلفة، ولكنها جعلتها في مرتبة متراجعة كثيراً لقرون ممتدة، ومع ظهور الدولة القومية والاكتشافات الجغرافية وطرق التجارة وزيادة وتيرة التبادل الفكري بين أجزاء من العالم خصوصاً مع حركة الاستعمار، صار هناك تنافس شديد بين اللغتين الفرنسية والإنجليزية على وراثة اللغة اللاتينية، وهو الصراع الذي حُسم لصالح تبوؤ الإنجليزية المرتبة الأولى، بحيث أصبحت اللغة الطاغية والمعترف بمكانتها الفكرية والتجارية والثقافية على المستوى الدولي، ولكن لهذه الخطوة خلفيات تاريخية مهمة.
حقيقة الأمر أن خريطة اللغة الفكرية في أوروبا خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر كانت تعكس الحقائق السياسية والعسكرية بل والفكرية الجارية في أوروبا، فمنذ اعتلاء لويس الرابع عشر الحكم في فرنسا أصبحت باريس ومعها اللغة الفرنسية هي لغة الفكر والثقافة بين النخب الأوروبية، إذ إن سياسته كانت تدفع نحو تعظيم ما نطلق عليه اليوم «القوة الناعمة» لفرنسا إلى جانب التوسعات العسكرية والاستعمارية الخارجية، وهو ما عزز دور تسيد اللغة الفرنسية، وقد زاد من أهمية هذه اللغة انتشار الحركات الفكرية المختلفة في فرنسا، خصوصاً مع قيادتها للحركتين «العقلانية» و«التنويرية» وتسيدها المشهد الفلسفي بظهور عظماء فكر مثل ديكارت وفولتير وديديرو وروسو وحركة «الفيلوسفس» و«الانسكلوبيديا»، وهكذا أصبحت فرنسا مركزاً للفكر الدولي وصارت لغتها هي لغة التواصل الفكري والثقافي في القارة الأوروبية، ولعل أبرز ما يبرهن على ذلك هو أن اللغة الفرنسية أصبحت لغة التراسل الدبلوماسي والسياسي بين الدول.
ولكن اللغة الفرنسية فقدت هذه المرتبة مع مرور الوقت وتراجعت للمرتبة الثانية لصالح اللغة الإنجليزية، وذلك رغم المسعى الاستعماري الدؤوب لفرنسة كل مستعمراتها، وحقيقة الأمر أنه يصعب التحديد الزمني لبداية هذه الظاهرة، وإن كانت بعض الاجتهادات تذهب إلى أنها جاءت في حدود القرن التاسع عشر تقريباً، وهو ما جاء نتيجة عدد من العوامل الأساسية على رأسها الحركة الاستعمارية الذكية لبريطانيا مقارنة بفرنسا، فلقد احتلت بريطانيا ما يقرب من خُمس الكرة الأرضية حتى لُقبت «بالإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس»، وفي صراعها الاستعماري حسمت تسيدها أمام فرنسا ووضعت أيديها على المفاصل التجارية الدولية، ما جعلها تتحكم في مسارات التجارة الدولية، ومن ثم فرضت لغتها. من ناحية أخرى، فقد شهد القرن التاسع عشر ومن قبله بعقود قليلة بزوغ الثورة الصناعية الأولى ثم الثانية في إنجلترا وما جاء معها من انفتاح على العالم فزاد الطلب على اللغة الإنجليزية، وأسهم في ذلك انتشار مدارس فكرية أساسية حكمت الرؤية الدولية بشكل عام وعلى رأسها المدرسة الليبرالية التي ترجع جذورها إلى جون لوك ومن بعده آدم سميث وميل وغيرهم، بما جعل بريطانيا ليس فقط الإمبراطورية الكبرى ولكنها صارت أيضاً مركز الإشعاع الفكري والثقافي الذي رسم خريطة السياسة الدولية معه.
لقد أسهم بشكل كبير في حسم الصراع اللغوي بين الإنجليزية والفرنسية لصالح الأولى ميلاد الولايات المتحدة الأميركية وما مثلته من قوة دولية متنامية سحبت المد الفكري والسياسي الدولي من القارة الأوروبية إليها، فكانت هذه الدولة العملاقة الفتية مركزاً جديداً لدفع اللغة الإنجليزية على المستوى الدولي، خصوصاً بعدما أصبحت مركز العلم والفكر في كل العالم في أعقاب الحرب العالمية الثانية مباشرة باحتضانها أكبر الجامعات والمراكز البحثية والفكرية إلى جانب أساطيلها البحرية التي كانت تجوب كل محيطات العالم، وقد أسهم بشدة في تقوية هذا الوضع للغة الإنجليزية دولياً انتشار «القوة الناعمة» الأميركية بعد أن غزت مسلسلاتها وأفلامها وكتبها العالم بشكل مخيف، ما قلص من مساحة منافسة قوية أمامها، وهو ما زاد بقوة بعد ثورة الاتصالات التي قادتها الولايات المتحدة بلغتها الإنجليزية ما أدخلها كل بيت، متخطيــــة كل الحدود السياسية والعوائق اللغويـة والثقافية الأخرى، فأصبحت اللغة الإنجليزية اليوم ليس فقط لغة النخب الدولية، ولكن الأفراد أيضاً عبر الإنترنت وغيرها من وسائل التواصل بين الأمم.
ولكن هل يمكن أن تفقد اللغة الإنجليزية صدارتها القوية على المستوى الدولي مستقبلاً؟ حقيقة الأمر أن الإجابات قد تتباين، فالتسيد اللغوي الدولي لا يُحسم بعدد الدول المتحدثة باللغة وتعداد سكانها، وإلا صارت الصينية هي اللغة المتصدرة، ولكنه يعتمد على عوامل كثيرة ومتعددة، وكل المؤشرات تعكس حقيقة استمرار اللغة الإنجليزية في تبوؤ هذه المكانة لفترة مقبلة ما لم تتغير المتغيرات الدولية والحقائق القائمة اليوم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة