الداخلية المصرية تعلن مقتل 12 عنصراً من حركة «حسم»

كانوا يستعدون لتنفيذ عمليات عدائية
الاثنين - 15 شهر رمضان 1440 هـ - 20 مايو 2019 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل 12عنصراً إرهابياً ينتمون لما تعرف بـ«حركة حسم» التي تعتبرها السلطات المصرية الجناح المسلح لجماعة «الإخوان»، خلال تبادل لإطلاق نار في مداهمة لشقتين بمحافظتي القاهرة والجيزة.
وقالت الداخلية، في بيان صحافي بثه التلفزيون المصري اليوم (الاثنين)، إنه «استكمالا لجهود الوزارة في مواجهة جماعة الإخوان الإرهابية، من خلال توجيه ضربات استباقية لعناصرها وإجهاض مخططاتها لتنفيذ عمليات عدائية تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، فقد وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني، تفيد صدور تكليفات من قيادات الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابي بالخارج، لعناصر حركة حسم المسلحة التابعة لها، لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية خلال الفترة المقبلة، لإحداث حالة من الفوضى بالبلاد».
وأضافت أن عمليات المتابعة رصدت اتخاذ مجموعة من عناصر حركة حسم الإرهابية إحدى الشقق السكنية بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة وكرا لتصنيع العبوات المتفجرة التي يقومون باستخدامها في تنفيذ تلك الأعمال، وبمداهمتها قامت تلك العناصر بالمبادرة بإطلاق النيران تجاه القوات، والتي تعاملت معها على الفور، مما أسفر عن مقتل سبعة من تلك العناصر.
وأشارت إلى أنه تم العثور بحوزتهم على أربعة بنادق آلية، وبندقية خرطوش، وكمية من المواد المتفجرة، والدوائر الكهربائية، والأدوات المستخدمة في عملية التصنيع.
وحسب الوزارة، أكدت المعلومات وجود عدد من عناصر مجموعة التنفيذ التابعة للجماعة الإرهابية، بإحدى الشقق السكنية، بدائرة قسم الشروق بمحافظة القاهرة، استعدادا لتنفيذ عملية عدائية، حيث داهمت القوات الوكر المشار إليه، وتبادلت إطلاق النار مع تلك العناصر، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص. ولفتت إلى العثور بحوزتهم على خمس بنادق آلية وعبوتين متفجرتين.
تأتي المداهمات غداة انفجار محدود استهدف حافلة سياحية قرب المتحف المصري الكبير بمنطقة الأهرامات في محافظة الجيزة، ما أدى لإصابة 17 شخصاً على الأقل بينهم 10 مصريين و7 سائحين.
وأطلق الجيش المصري والشرطة حملة كبيرة على الجماعات المتشددة في عام 2018 وتركزت هذه الحملة على شبه جزيرة سيناء وكذلك المناطق الجنوبية.

إقرأ أيضاً ...