فرقة آيسلندية ترفع علم فلسطين خلال مسابقة «يوروفيجن» في إسرائيل

فرقة آيسلندية ترفع علم فلسطين خلال مسابقة «يوروفيجن» في إسرائيل

رفضاً للاحتلال ودعماً لحقوق الفلسطينيين
الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ
تشديدات أمنية سبقت الحفل الختامي لمسابقة «يوروفيجن» الغنائية في تل أبيب (رويترز)
تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»
رفع فنانون آيسلنديون علم فلسطين خلال الحفل الختامي لمسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) في تل أبيب، أمس (السبت)، تضامناً مع حقوق الفلسطينيين واحتجاجاً على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وحمل أعضاء فرقة «هاتاري» الآيسلندية، الذين تحدثوا عن مشاعر متضاربة حول كونهم في المسابقة في إسرائيل، لافتات تحمل العلم الفلسطيني، عندما ركزت الكاميرات عليهم، عندما كان يتم الإعلان عن نتائجهم.

وكانت مسابقة «يوروفيجن 2019» الأكثر جدلاً إلى الآن نظراً لإقامتها في تل أبيب بعد فوز المغنية الإسرائيلية نيتا بنسخة العام الماضي في لشبونة.

وكان البث المباشر على الإنترنت للمرحلة قبل النهائية من مسابقة يوروفيجن الغنائية الأوروبية في إسرائيل قد تعرض لاختراق وبُثت مكانه لقطات رسوم متحركة لانفجارات في مدينة تل أبيب التي تستضيف المسابقة.

وأقام عدد من المُتظاهرين متجراً خارج مكان انعقاد المسابقة الغنائية، للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة.

وانتشرت لافتات مكتوب عليها «فلسطين حرة« و«مقاطعة يوروفيجن» من جانب عدد من المُحتجين خلال إجراء بروفات المُسابقة في تل أبيب.

واحدة من أبرز هذه اللافتات هي: «الأغاني والأضواء لا يمكن أن تخفي الوطن الذي تم احتلاله».

ورداً على ذلك، رفضت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل لفتة التضامن مع الشعب الفلسطيني، وقالت في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): «يرفض المجتمع المدني الفلسطيني بأغلبية ساحقة لفتات تضامن زائفة من فنانين دوليين يعبرون خط اعتصامنا السلمي».

وتدعو حركة المقاطعة الفنانين لإلغاء عروضهم في إسرائيل.

ويتم منع البيانات السياسية في مسابقة يوروفيجن وأصدرت هيئة البث الأوروبي «إي بي يو» بياناً حول العرض الآيسلندي. وقالت الهيئة: «مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) هي حدث غير سياسي، وهذا يتناقض بشكل مباشر مع قواعد المسابقة. تم إزالة اللافتات بسرعة وسيتم مناقشة آثار هذا العمل من قبل المجلس التنفيذي للمسابقة بعد المسابقة».

وكان الهولندي دنكان لورنس قد فاز مساء أمس (السبت) بجائزة مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) لعام 2019 بأغنيته «أركيد»، التي أداها في نهائي المسابقة في تل أبيب.

وقال المغني البالغ من العمر 25 عاماً وهو يتلقى جائزة الميكروفون الأيقونية: «هذا لتكون الأحلام كبيرة، هذا لتكون الموسيقى دائماً أولا».

وأوضح لورنس أن كلمات الأغنية مستوحاة من تجربة صديقة فقدت حب حياتها، وأيضاً من تجاربه الخاصة.

وفازت هولندا بالمسابقة أربع مرات سابقاً، كانت آخر مرة في منافسات عام 1975.
اسرائيل Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة