«العسكري» يؤكد توقيف 8 أشخاص «اعترفوا بقتل معتصمين»

«العسكري» يؤكد توقيف 8 أشخاص «اعترفوا بقتل معتصمين»

الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
الخرطوم: «الشرق الأوسط»
كشف المجلس العسكري الانتقالي في السودان عن توقيف ثمانية متهمين سجلوا اعترافات قضائية، بقتل معتصمين في محيط القيادة العامة للقوات المسلحة ليلة الثامن من رمضان، ووعد بعرضهم على أجهزة الإعلام.
وقال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو الشهير بـ«حميدتي» في حفل إفطار نظمه أحد رموز الإدارة الأهلية، إن الأجهزة الأمنية أوقفت ثمانية متهمين، أطلقوا النار على متظاهرين ليلة الثامن من رمضان، وألصقت التهمة بقواته «الدعم السريع»، وأوضح أن المتهمين الثمانية سجلوا اعترافات قضائية بارتكابهم الحادثة، وأنهم سيعرضون على وسائل الإعلام. وأطلق مسلحون على عربات دفع رباعي ويرتدون أزياء قوات الدعم السريع، النار على معتصمين سلميين وقتلت منهم 6. وجرحت وأصابت أكثر من مائتين، بينهم حالات خطرة، وهو الأمر الذي أحدث توتراً كبيراً دفع المعتصمين الغاضبين لتوسيع مساحة الاعتصام وإنشاء حواجز ومتاريس على عدد من طرق الخرطوم، وأشهرها «شارع النيل» المؤدي للقصر الرئاسي.
وحمّل تحالف قوى «إعلان الحرية والتغيير» المسؤولية للمجلس العسكري الانتقالي، باعتباره المسؤول عن توفير الأمن وحماية المعتصمين، بيد أنه نفى أن تكون القوة التي هاجمت المعتصمين من بين قواته، ووجه اتهامات لقوة «مندسة» قال إنها تسعى لإفشال الاتفاقات التي وقعت بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى «إعلان الحرية والتغيير»، فيما اتهم حميدتي «دولاً لم يذكرها» بقيادة حملة تستهدف تشويه صورة قواته. وأكد حميدتي مجدداً أن قواته جزء من «الثورة»، وأنها شريكة حقيقية لقوى «إعلان الحرية والتغيير»، متوقعا أن تجاوز الأزمة الحالية قد لا يستغرق أكثر من ثلاثة أيام، وقال: «الحل ممكن لو قبل بعضنا بعضا، ولم نلجأ لتصفية الحسابات»، وتابع: «الحل يكمن في حكومة كفاءات مستقلة، من دون خلفيات حزبية».
السودان أخبار السودان الاحتجاجات السودانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة