رئيس الفيحاء: حان وقت الرحيل

رئيس الفيحاء: حان وقت الرحيل

الشلهوب قال إن ظروفه الصحية تمنعه من الاستمرار... وسيبقى داعماً للنادي
الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
لاعبو الفيحاء خلال احتفالهم بالبقاء في دوري المحترفين السعودي (تصوير: مشعل القدير)
الرياض: عماد المفوز
أكد سعود الشلهوب رئيس نادي الفيحاء أنه حان الوقت ليترجل من منصبه الذي تسلمه عام 2012 موضحا أنه لا يستطيع أن يقدم شيئا لناديه وأنه سيفسح المجال لمن لديه القدرة على إدارة النادي ابتداء من الموسم المقبل.
وبدأ الشلهوب علاقته مع الفيحاء منذ عام 1982 عضوا في مجلس الإدارة ثم نائبا للرئيس عام 1985 ثم رئيسا عام 1987 ليعود نائبا للرئيس عام 1999 ثم رئيسا لمجلس الإدارة لفترة أخرى عام 2006 ثم رئيسا للمرة الثالثة عام 2012.
وقال في تغريدات على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي بـ«تويتر» أمس إن مدينته المجمعة بها كثير من الكفاءات الشابة والمحبين والمخلصين القادرين على خلافته في النادي.
وشدد الشلهوب على أنه سيقف مع أي إدارة جديدة، مؤكدا أن خدمة النادي واجبة عليه وأمانة بالنسبة له، مطالبا بعدم ترك الكيان في الفترة المقبلة لكونه بحاجة للدعم والمساندة بعد أن نجح في البقاء للموسم الثاني على التوالي في دوري المحترفين السعودي.
وبين أن ظروفه الصحية لا تسمح له أبدا في الاستمرار رئيسا لنادي الفيحاء لكون هذا المنصب يتعرض لضغوط ومشاحنات ومصادمات وهو غير قادر على ذلك حاليا.
وقدم الشلهوب شكره لكل الداعمين الذين ساهموا بأموالهم في رفع اسم النادي على مستوى البلاد.
جدير بالذكر أن فترة سعود الشلهوب الرئاسية للنادي تنتهي مع نهاية الشهر الحالي ومن المتوقع أن تعقد الجمعية العمومية من أجل اختيار الرئيس الجديد مطلع الشهر المقبل، علما بأن أمين عام النادي ناصر اليوسف أعلن أن طلب عقد جمعية عمومية عاجلة تم قبل شهرين ماضيين؛ وذلك لانتخاب رئيس ومجلس إدارة جديد. وقال الشلهوب لـ«الشرق الأوسط»: «قضيت سنوات طويلة في خدمة النادي وتشرفت بهذا المنصب ولكن في الفترة الحالية لا أود الاستمرار في الرئاسة وأتمنى أن يتقدم أي شخص محب وعاشق لنادي الفيحاء ويتسلم زمام الأمور ثم يجلس ويتباحث مع أعضاء الشرف والزملاء أعضاء مجلس الإدارة لمناقشة كل ما يخص مستقبل النادي».
وتابع: «نحن سعداء ببقاء فريقنا في دوري الأمير محمد بن سلمان للأندية المحترفة بعد فوزه الكبير على الوحدة بخمسة أهداف مقابل هدفين وأبارك لجميع محبي ومنسوبي نادي الفيحاء على هذا الإنجاز وبقائنا في أقوى دوري عربي وبعد مشوار طويل من التنافس حتى آخر دقيقة من ختام الدوري... وحقيقة هذا الإنجاز بالنسبة لي يضاهي فرحة الصعود فالجميع من أعضاء شرف وجهاز فني وإداري ولاعبين وجمهور سعداء ببقاء الفريق رغم الظروف التي واجهتنا خلال منافسات الموسم... ولا أخفيك لم أستطع حضور المباراة ولم أتابعها تلفزيونيا وفضلت الجلوس في المنزل لأني لا أتحمل الضغوطات وكما تعرف لدي ظروف صحية تجبرني على الابتعاد عن الضغوطات ومباراتنا مع الوحدة كانت مباراة مصيرية وتحدد بقاء الفريق أو هبوطه وبالتالي فضلت الابتعاد... ومن شاهد مباراة الحزم والقادسية وتقدمه بهدفين حتى الدقيقة 85 من المباراة يقول إن آمالنا تلاشت وتوقعت أن فريقنا الفيحاء سيخوض مباراتي الملحق مع فريق الخليج ولكن فريق القادسية عاد وسجل هدفين، وهنا يجب أن تقول إن كرة القدم لا تؤمن إلا مع صافرة الحكم وكرة القدم فرص ويجب عليك أن تستغلها في مثل هذه المباريات وفريق الفيحاء كان في قمة جاهزيته الفنية والمعنوية واستطاع أن يسجل خمسة أهداف، وهذا يؤكد قوة تحضيره للمباراة، واللاعبون لم يقصروا وبذلوا جهدا كبيرا وكذلك الجهاز الفني كان له دور في توظيف قدرات اللاعبين حتى تحقق لنا الفوز».
وكشف أنه خلال اليومين المقبلين سيعقد اجتماعا مع الجهازين الفني والإداري لوضع الخطوط العريضة ومناقشة كل ما يخص الفريق الأول وكذلك مناقشة التقارير وتحديد الاستراتيجية الخاصة بالمرحلة المقبلة للفريق والمتطلبات وعقود اللاعبين، فالبعض تبقى على عقده ثلاث سنوات والبعض سنتين وماذا نحتاج خلال منافسات الموسم المقبل.
وأوضح أن الموسم الحالي شهد الدوري السعودي منافسة قوية وصراعا مثيرا بين المتنافسين على اللقب وكذلك على البطاقات الآسيوية وقبل ذلك الأندية التي نجت من الهبوط قبل صراعها من أجل البقاء.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة