مادورو يرحب بمحادثات مع المعارضة لوضع «أجندة سلمية»

مادورو يرحب بمحادثات مع المعارضة لوضع «أجندة سلمية»

السبت - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 18 مايو 2019 مـ
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث خلال احتفالية في قاعدة عسكرية بمدينة ماراكاي (رويترز)
كراكاس: «الشرق الأوسط أونلاين»
رحب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أمس (الجمعة)، بالمحادثات التي تجري في النرويج، هذا الأسبوع، مع ممثلين للحكومة الفنزويلية والمعارضة، وقال إنها تهدف إلى إعداد «أجندة سلمية» لفنزويلا التي تعصف بها أزمة سياسية.

وكانت وزارة الخارجية النرويجية قد قالت، في وقت سابق، أمس (الجمعة)، إن المحادثات في «مرحلة استكشافية». وللنرويج تاريخ من الوساطة في الصراعات.

وأعلن مادورو أمام نحو 6500 عسكري في احتفال في ولاية أراغوا شمال البلاد «بدأت المحادثات الهادفة إلى التقدّم نحو تحقيق اتفاقات للسلام والوفاق والانسجام، وأطلب دعم الشعب الفنزويلي كافة من أجل المضي قدماً على طريق السلام».

وأضاف الرئيس الاشتراكي أن على «فنزويلا معالجة هذه النزاعات» وإيجاد حلول «من أجل التقدّم نحو السلام»، وذلك فيما تعيش البلاد أسوأ أزمة اجتماعية واقتصادية في تاريخها الحديث.

ووصل ممثلون لكل من الطرفين إلى النرويج، الأسبوع الماضي، مما يشير إلى نهج جديد لإنهاء التوترات التي تشهدها فنزويلا منذ شهور، والتي تصاعدت بعد فشل انتفاضة قام بها في الشهر الماضي زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي دعا الجيش إلى الإطاحة بمادورو.

ولقي حتى الآن عشرات حتفهم هذا العام في احتجاجات المعارضة ضد حكم مادورو، ودفع انكماش اقتصادي أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي إلى الهجرة، هروباً من ارتفاع معدل التضخم ونقص المواد الغذائية والأدوية.

ووافق الحزب الاشتراكي الحاكم على المحادثات، ولكن قطاعات كثيرة من المعارضة ما زالت متشككة، وتقول إن مادورو استغل في الماضي الحوار كأسلوب تسويف لاستمرار سيطرته على السلطة.
فنزويلا سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة