الإرياني: «الشرعية» تمثل الشعب اليمني وترعى مصالحه

الإرياني: «الشرعية» تمثل الشعب اليمني وترعى مصالحه

السبت - 13 شهر رمضان 1440 هـ - 18 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14781]
الإرياني يتحدث في المركز الملكي البريطاني لدراسات الأمن والدفاع في لندن أول من أمس (سبأ)
لندن: «الشرق الأوسط»
قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن الحكومة الشرعية تمثل كل الشعب اليمني وتضع في اعتبارها مصالح كل أبنائه، وعلى رأسهم أولئك الواقعون تحت سلطة ميليشيا الحوثي الانقلابية، ولا يمكن أن تتماهى مع الممارسات التضليلية التي تمارسها الميليشيا تحت اسم إعادة الانتشار من موانئ الحديدة.

واستعرض الإرياني خلال الندوة التي نظمها المركز الملكي للدفاع والأمن (روسي) في العاصمة البريطانية لندن أول من أمس، تطورات تنفيذ اتفاق استوكهولم واستمرار الميليشيات الحوثية العنصرية المدعومة من إيران في رفض تنفيذه، وممارساتها خلال الأشهر الخمسة الماضية من عمر الاتفاق، والخروقات التي قامت بها في الحديدة وغيرها من المناطق.

وأشار إلى ما حدث في منطقة حجور التي استخدمت فيها الميليشيات كل أنواع الأسلحة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية وما نتج عن ذلك من قتل وتهجير للسكان المحليين وتدمير المنازل والممتلكات الخاصة والعامة، مذكراً بالتصعيد الحاصل من الميليشيات في مناطق محافظة الضالع وسط صمت دولي مريب.

وجدد الإرياني التأكيد على رغبة القيادة السياسية للحكومة اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي على تحقيق السلام وإيجاد حلول سلمية عادلة تنهي معاناة الشعب اليمني وتوقف الحرب الكارثية التي شنتها الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران، مؤكداً أن إطالة أمد الحرب لا تخدم سوى مصالح الميليشيا التي فشلت في التعبير عن نفسها سياسياً خلال المرحلة الماضية ولجأت إلى العنف الذي أصبح جزءاً من عقيدتها.

ولفت إلى ترحيب الحكومة الشرعية بأي خطوات جدية لتطبيق اتفاقات استوكهولم وبما يسهم في الوصول إلى السلام الشامل والدائم وفقاً للمرجعيات الثلاث المتوافق عليها والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2216، معتبراً أن ما يحدث في الحديدة الآن ليس سوى مسرحية هزلية تقوم بها الميليشيات لتخفيف الضغوط المتزايدة عليها لتنفيذ الاتفاق.

وثمن وزير الإعلام جهود تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية في إنهاء الانقلاب واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن وتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية، مذكراً بأن إيران لم تقدم لليمنيين سوى الموت والدمار، فيما قدم الأشقاء المساعدات الإنسانية والتنمية لكل محافظات البلاد.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة