واشنطن تخيّر طهران بين تغيير سلوكها أو «ردّ لا يعجبها»

واشنطن تخيّر طهران بين تغيير سلوكها أو «ردّ لا يعجبها»

نقاش أميركي ـ سويسري للضغط على إيران وإحضارها إلى طاولة المفاوضات
الجمعة - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
حاملة الطائرات «أبراهام لينكولن» وحولها قطع عسكرية في مياه الخليج (أ.ف.ب)
واشنطن: هبة القدسي
خيّرت الولايات المتحدة، النظام الإيراني، أمس، بين «تغيير سلوكه» المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط أو تلقي «رد لا يعجبه»، فيما بدأت تحركات للوساطة بين الجانبين، أبرزها من سويسرا التي ناقش رئيسها، أمس، مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في البيت الأبيض إمكانية لعب دور في الضغط على طهران لجلبها إلى طاولة المفاوضات.
واستقبل الرئيس الأميركي، أمس، نظيره السويسري أولي مورير، في المكتب البيضاوي، ودارت بينهما محادثات مغلقة، قال مسؤولون إنها تمحورت حول مدى قدرة سويسرا على القيام بدور وساطة لإقناع الإيرانيين بالجلوس إلى مائدة التفاوض، باعتبار أن سويسرا تعد قناة للدبلوماسية بين البلدين وتمثل مصالح أميركا الدبلوماسية في إيران. وقبل اللقاء، قال ترمب رداً على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة في طريقها إلى حرب مع إيران: «آمل ألا يحدث ذلك».
وكان البيت الأبيض قد أعلن مساء أول من أمس، عن هذه الزيارة المفاجئة لرئيس سويسرا، وهي الأولى في عهد ترمب الذي كان قد أعلن عن رغبته في اتصال الإيرانيين به، ومرّر إليهم عبر السويسريين رقم هاتف للتواصل. وأشار البيت الأبيض إلى أن هدف اللقاء هو مناقشة دور سويسرا في تسهيل العلاقات الدبلوماسية والقضايا الدولية الأخرى.
وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أمس، إن الرئيس «يرغب في رؤية تغييرات في سلوك إيران»، لكنها حذرت من أنه «إذا قامت طهران بأي إجراء، فإن الولايات المتحدة ستقوم برد فعل لن يعجب إيران».
وأعلنت مورغان أورغتوس، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن وزير الخارجية مايك بومبيو، اتصل هاتفياً بسلطان عمان الشيخ قابوس بن سعيد، لمناقشة «دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث، إضافة إلى التهديدات الإيرانية لمنطقة الخليج».
وتصاعدت حالة التأهب والاستعدادات بعد تقارير استخباراتية أميركية وصور لصواريخ مجمعة بالكامل وضعتها إيران في منطقة الخليج على قوارب صغيرة. وأثارت الخطوة مخاوف من هجمات محتملة على سفن البحرية الأميركية المنتشرة هناك والسفن التجارية والقوات الأميركية في العراق.
وأدت هذه التقارير إلى النشر السريع لحاملة الطائرات «إبراهام لنكولن» وإرسال قاذفات «بي 52» إلى المنطقة، وأيضاً إعلان الخارجية الأميركية عن إجلاء موظفيها غير الضروريين في السفارة الأميركية في العراق. وثار الجدل حول تفسير تلك الصور والتقارير وهل هي استعدادات إيرانية هجومية ضد المصالح الأميركية أم هي تحركات استعراضية رداً على التحركات الأميركية العسكرية في المنطقة.
وأكد مسؤول في الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» أن واشنطن «على اتصال مستمر بالحلفاء والشركاء، ونتبادل المعلومات الاستخباراتية مع البريطانيين والفرنسيين والألمان حول ما يمكن أن يهدد الأمن في المنطقة». وأشار إلى أن «واشنطن طلبت منهم استخدام نفوذهم مع النظام الإيراني لتهدئة التوترات. لكن علينا أن نتخذ الاحتياطات كافة في ضوء أي تهديدات محتملة، وفي الوقت نفسه هذا لا يعني أننا نسارع إلى صراع».
ونفى ترمب أول من أمس، تقارير صحافية عن خلافات بينه وبين بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون، بشأن معالجة أزمة إيران. وغرّد منتقداً ما نشرته «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز» عن «جدل في البيت الأبيض حول سياسات الإدارة في منطقة الشرق الأوسط». وقال: «يكتبون قصصاً تدور حول الاقتتال الداخلي في شأن سياستي القوية في الشرق الأوسط. لا يوجد صراع داخلي على الإطلاق». وأضاف أنه «يتم التعبير عن آراء مختلفة، وأنا أتخذ القرار النهائي الحاسم. إنها عملية بسيطة للغاية، تطرح وجهات النظر كافة من جميع الأطراف وتُناقش كل السياسات، وأنا متأكد من أن إيران سترغب في الحديث إلينا قريباً».
وعقد ثمانية من كبار قادة الكونغرس من الحزبين، جلسة سرية مغلقة مع مسؤولين في إدارة ترمب، صباح أمس، للحصول على تقييم الإدارة للوضع الحالي المتوتر مع إيران والتحركات العسكرية الأميركية. وقبل الجلسة، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، للصحافيين إن الإدارة الأميركية «لا يمكن أن تتجه إلى مواجهة عسكرية في الشرق الأوسط من دون موافقة الكونغرس».
وقال السيناتور المستقل أنغوس كينغ، للصحافيين، أمس، إنه تلقى «تقارير تحتوي على معلومات سرية تشير إلى وجود نشاط إيراني متزايد في المنطقة... لكن أعتقد أن الرئيس محق تماماً في محاولة عدم الدخول في صدام عسكري مع الإيرانيين، ولا بد من ضبط النفس». واعتبر أن «المعلومات والتقارير الاستخباراتية يمكن أن يُساء تفسيرها، وقد تؤدي إلى صراع له تداعيات على كل من الولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط... أعتقد أن الوضع متقلب وخطير للغاية وأشعر بقلق بالغ بسبب احتمالات سوء التقدير من ناحية وبسبب سوء الفهم أو سوء تفسير بعض الأحداث من جانب آخر».
ودافع السيناتور الجمهوري توم كوتون، عن التقارير الاستخباراتية، وقال في تصريحات لشبكة «سي إن إن»، مساء أول من أمس، إنه «لا يجب تشويه التقارير الاستخباراتية. وما رأينا في لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ من تقارير وصور قدمتها أجهزة الاستخبارات يظهر تهديداً إيرانياً كبيراً في جميع أنحاء المنطقة». وأضاف: «عندما خدمتُ في العراق، كان أحد أكثر الأسلحة الفتاكة التي واجهناها هي القنابل التي صُنعت في إيران وتم تهريبها إلى العراق».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة