تشارلز كيزان... فنان من نوع مختلف

تشارلز كيزان... فنان من نوع مختلف

تسلل إلى عالم الموضة من باب الغداءات والعشاءات السريالية
الخميس - 11 شهر رمضان 1440 هـ - 16 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14779]
بروكسل: «الشرق الأوسط»
إذا لم تكن تعرف أو سمعت اسم «تشارلز كيزان» من قبل، فلا تقلق. فأنت لستَ الوحيد، كونه ليس مصمماً بالمفهوم العادي، فهو فنان في المقام الأول قبل أن يصبح مصمماً لحفلات ضخمة تغذي كل الحواس، يصممها بشكل سريالي لا يخطر على بال.

كان آخرها تعاونه مع مجموعة «بيستر فيلج» لوجهات التسوّق التي تعاونت معه في مشروع يهدف إلى إعادة تقديم قرية «ماسميشلين فيلج» في بلجيكا بحلة جديدة كلياً، بما يشمل محلاتها ومساحاتها المفتوحة. وتهدف هذه الخطوة، المقامة تحت شعار «بلجيكي وأفتخر»، إلى إعادة رسم ملامح وجهة التسوّق العالمية هذه من قبل المصمم والمهندس المعماري كيزان، لتتحول إلى تجربة فنيّة غامرة تُسلط الضوء على الإبداع البلجيكي وما تحتضنه البلاد من مواهب فذّة لا تحظى دائماً بالاهتمام الذي تستحقه.

ولأن الفنان يشرف على تصميم هذه الفعاليات من الألف إلى الياء، بما ذلك ولائم الطعام، بأسلوب مسرحي ترفيهي، فإن كبريات بيوت الأزياء والجواهر باتت تستعين به كلما أرادت زيادة الانتباه إلى تصاميمها. يصرّح الفنان لـ«الشرق الأوسط» بأن هدفه من هذه الحفلات السريالية في البداية كان أن يكسر الجليد في بعض هذه الفعاليات «ففي كثير من الأحيان تقام هذه الحفلات لأشخاص من جنسيات مختلفة لم يقابل بعضهم بعضاً من قبل، لكنهم يجدون أنفسهم مجبراً بعضهم على الجلوس بجوار بعض لساعات. ومهما حاولوا تجاذب أطراف الحديث، فلا بد أن تأتي فترات يغلب عليها صمت غير مريح، لهذا فكرت أن أنظم هذه المناسبات بشكل ترفيهي تجريبي يخاطب الحواس الخمس، وفي الوقت ذاته يُذوّب الجليد ويخلق جدلاً وحوارات فنية وفكرية وإنسانية بين الضيوف».

من الحفلات التي أَشرف على تنظيمها حفل عشاء أقامته دار «كارتييه» في باريس، عندما استعرضت مجموعة جواهرها الراقية الأخيرة، وآخر في «كازينو مونت كارلو» حضرته الأميرة كارولين ولفيف من المجتمع. ورغم أن أعماله أخذته إلى كل أنحاء العالم، فإنه يبقى بلجيكياً في الصميم، لهذا عندما طلبت منه مجموعة «بيستر فيلادج» وضع لمساته على «ماسميشلين فيلادج» القريب من مدينة بروكسل وتنظيم حفل غداء بالمناسبة، لم يتردد... «كان المطلوب مني أن أخلق تجربة متكاملة، تجمع متعة التسوق والطعام بالموسيقى حتى تتغذى كل الحواس».

وبالفعل تضمن التصميم الجديد سلسلة من الكرات المتداخلة التي استلهمها من شكل كرة القدم، ليوظفها كرمز للوحدة التي يخلقها المنتخب الوطني البلجيكي، الملقب بمنتخب الشياطين الحمر، كما يستدعي للمخيلة أيضاً تصميم نُصب الأتوميوم في العاصمة بروكسل، الذي يعتبر أشهر معالم البلاد. وتكتسي الكرات التسع العملاقة في المشروع بالألوان الوطنية للعلم البلجيكي (الأحمر والأصفر والأسود)، تم توزيعها على أهم مواقع القرية، لينعكس تصميم هذه الكرات على واجهات المتاجر!

ولا يُخفي تشارلز كيزان أن الأصفر والأحمر والأسود ألوان يسهل توظيف بعضها مع بعض، لكنه مع ذلك خاض التحدي، لأن «كل شيء في الأخير» حسب قوله «ينبع من سؤال واحد، وهو كيف نغذي حواسنا الخمس، ويأخذ كل واحد منها حقه؟ فقد نكون عاملين في مجالات الفن والموضة، لكننا نتذوق أيضاً أشياء أخرى مثل الموسيقى والرياضة تمنحنا بعض الفخر والإحساس بالانتماء، أليس كذلك؟!». وهذا ما اجتهد فيه بتصميم كل شيء من الإكسسوارات والأزياء، إلى القطع التي تزين المكان والسجاد والأرضيات والجدران، بالألوان والأشكال ذاتها. كان من الممكن أن يصيب توهجها وتكررها بالدوخة أو على الأقل بالتخمة، لكن الروح الإيجابية التي غلبت على المكان خلقت توازناً مريحاً، ولا سيما أنه راعى أن يضع بصماته في «الأوتليت» بجرعات أخفّ، أي في أماكن متفرقة تعمد في تصميمها أن تأتي مثالية، لكي يلتقط فيها عشاق «إنستغرام» صوراً مثيرة.

لهذا، إذا كنتَ من هؤلاء، وتنوي زيارة «ماسميشلين فيلاج» في أي وقت من الآن إلى شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، فستعرف أنك اقتربت من المكان، بمجرد أن تتراءى لك رايات مزينة بكريات بالأسود والأصفر والأحمر، ترفرف كأنها تدلك على الطريق. تصل إلى المدخل فتهجم هذه الألوان الثلاثة على حواسك الخمس، كونها تناثرت حول 100 محل في القرية التسويقية، وكل ركن يصرخ داعياً إلى التقاط صور «إنستغرام»، إلى حد أن إحدى الحاضرات وصفته بـ«فخّ السيلفي».

ويشير تشارلز كيزان، الذي سبق أن عمل مع المعماري الشهير جون نوفيل وغيره من الفنانين قبل أن ينظم معارض فردية، إلى أنه دخل مجال تنظيم الحفلات السريالية، وبدأ التعاون مع صناع الموضة بمحض الصدفة. كان ذلك منذ 9 سنوات تقريباً، عندما أراد ردّ الجميل لصديقه من عائلة «هيرميس» الفرنسية: «كنتُ حينها أعمل مع المعماري جون نوفيل، وكان أحد أبناء عائلة (هيرميس) صديقاً عزيزاً، استضافني في بيته عدة مرات، فأردتُ أن أردَّ له الجميل، فنظمت له حفل عشاء، أردته أن يكون مختلفاً، تخللته عدة برامج موسيقية وترفيهية، لا تخلو من الغرابة أحياناً. راقت التجربة للجميع، وهكذا كانت البداية». لا ينكر أن التعاون مع صناع الموضة يساعده على توسيع خريطته ونشر اسمه في أوساط لم تسمع به من قبل، وربما لم تكن لتسمع به أبداً، لكنه في الوقت ذاته يردد مدافعاً، أنه هو أيضاً يمنحهم وجهة نظر مختلفة تضيف إليهم الكثير، «فأنا أمنحهم تجربة بنسبة 360 درجة»، من ناحية أنها تجمع الترفيه مع الأكل مع الديكور والموسيقى والموضة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة