الزخم النفسي وراء «ريمونتادا» توتنهام وليفربول بدوري الأبطال

الزخم النفسي وراء «ريمونتادا» توتنهام وليفربول بدوري الأبطال

قاموس أكسفورد لعلوم الرياضة والطب يؤكد أن الأحداث المتقلبة تؤثر على تصورات المنافسين وجودة الأداء
الثلاثاء - 9 شهر رمضان 1440 هـ - 14 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14777]
احتفالات بوكتينيو وفريق توتنهام بالفوز المجنون على أياكس (إ.ب.أ)
لندن: أندرو أنتوني
بغض النظر عن رأينا في المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، يتفق معظمنا على أنه يمتلك خبرات كبيرة في عالم كرة القدم. وفي استعراضه للعودة التاريخية التي حققها كل من ليفربول وتوتنهام هوتسبر في مباراة الإياب بنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، توصل مورينيو إلى استنتاجين مختلفين تماماً حول نجاح الفريقين الإنجليزيين في العودة من بعيد وبصورة لم تكن متوقعة.

وفي الحالة الأولى، قال المدير الفني البرتغالي إن نجاح ليفربول في سحق برشلونة برباعية نظيفة على ملعب «آنفيلد» لم يكن له علاقة بطرق اللعب. وبدلاً من ذلك، أرجع مورينيو السبب وراء هذه «الريمونتادا» التاريخية - بعد الخسارة على ملعب «كامب نو» بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب - إلى «العقلية» التي غرسها المدير الفني الألماني يورغن كلوب في نفوس لاعبيه.

وفي الحالة الثانية، قال مورينيو إنه يعتقد أن الأهداف الثلاثة التي أحرزها توتنهام هوتسبر في مرمى أياكس أمستردام الهولندي في الشوط الثاني من مباراة العودة جاءت جميعها بسبب الخطة التكتيكية التي اعتمد عليها المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو، وهي إرسال كرات طويلة لفرناندو ليورينتي.

ويمكن القول بأن كل تحليل من هذين التحليلين له وجهته ومزاياه، لكنهما يفتقدان إلى عامل مهم آخر. فبالإضافة إلى الحظ الذي وقف إلى جانب الناديين الإنجليزيين في هاتين المباراتين وبعض التفاصيل الأخرى التي ساهمت في تحقيق هذه النتيجة، كان هناك العامل الرئيسي الذي يبرز دائماً في مثل هذه «الريمونتادا» التاريخية، ألا وهو الزخم النفسي.

ويُعرّف قاموس أكسفورد لعلوم الرياضة والطب الزخم النفسي بأنه «التغيير الإيجابي أو السلبي في الإدراك والتأثير وعلم وظائف الأعضاء والسلوك الناجم عن حدث أو سلسلة من الأحداث التي تؤثر إما على تصورات المنافسين أو ربما على جودة الأداء ونتائج المسابقة».

قد يبدو هذا الأمر متخصصاً تماماً في الجانب النفسي، وفي الواقع هناك الكثير من الأبحاث التي تشير إلى أن الزخم النفسي ليس له تأثير ملحوظ على النتائج الإجمالية، بمعنى أنه قد يكون له تأثير على مباراة واحدة ولكن ليس على بطولة على مدار عدد كبير من المباريات.

لكن ماذا عن الزخم النفسي في المباراة الواحدة؟ يمكنك أن ترى ذلك الأمر بوضوح في لعبة فردية مثل التنس، لأن نظام تسجيل مجموعات منفصلة يشجع على حدوث تقلبات مثيرة في الزخم النفسي. وقد أظهرت دراسة أجريت في عام 2012 على البطولات الأربع الكبرى في عالم التنس خلال عشر سنوات أن الزخم النفسي يكون أكثر تأثيراً وبروزاً في المباريات المكونة من خمس مجموعات التي يخسر فيها الفائز أول مجموعتين.

ويمكن أن نقول على سبيل المثال إن مباراتي إياب نصف نهائي دوري الأبطال لكرة القدم تُعادلان مباراة الدور نصف النهائي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس عام 2011. عندما خسر نوفاك ديوكوفيتش أول مجموعتين قبل أن يعود ويهزم روجر فيدرر في نهاية 3-2. لكن ما حدث في كرة القدم في هذه الحالة كان أكثر إثارة للدهشة، لأنها ليست لعبة فردية ولكنها لعبة جماعية تضم فريقاً بأكمله.

ومن بين مباراتي العودة للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، كان الزخم النفسي أبرز وأوضح في مباراة توتنهام هوتسبر أمام أياكس أمستردام. صحيح أن ليفربول كان يتعين عليه الفوز على برشلونة برباعية نظيفة في ظل وجود الجوهرة الأرجنتينية ليونيل ميسي، وألا يستقبل الفريق الإنجليزي أي هدف، لكن دعونا نتفق ببساطة على أنه يمكن وصف ما حدث في هذه المباراة بأنه مجرد إنجاز مذهل لأن ليفربول كان لديه العديد من العوامل التي تصب في صالحه.

أولاً، لقد لعب ليفربول بشكل جيد للغاية في المباراة الأولى على ملعب «كامب نو» وكان من المؤسف أن يخسر بثلاثة أهداف دون رد. ثانياً، كانت المباراة الثانية بمثابة بداية جديدة، وكأنها مجموعة جديدة في لعبة التنس. ثالثاً، كان ليفربول يلعب على ملعب «آنفيلد» المعروف بالتشجيع الجماهيري الذي يلهب حماس اللاعبين. وأخيراً، سبق وأن خرج برشلونة من دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رغم تقدمه في مباراة الذهاب على روما الإيطالي بفارق ثلاثة أهداف.

وعلى النقيض من ذلك، لعب توتنهام بشكل سيء في المباراة الأولى أمام أياكس أمستردام الهولندي وخسر على ملعبه بهدف مقابل لا شيء. وما زاد الأمر سوءاً وتعقيداً أن الفريق تلقى هدفين في الشوط الأول من مباراة العودة، التي أقيمت على ملعب «يوهان كرويف» وسط جمهور هولندي متحفز ويؤازر فريقه بكل قوة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها توتنهام بالعودة بقوة بعد التأخر في النتيجة، حيث كان الفريق على وشك الخروج من المسابقة قبل بداية الأدوار الإقصائية، بعدما حصل على نقطة واحدة فقط من أول ثلاث مباريات له في البطولة، لكنه عاد بفضل إحرازه عدداً من الأهداف في الأوقات القاتلة من عمر المباريات. وبعد ذلك، خاض الفريق مباراة الدور ربع النهائي الاستثنائية أمام مانشستر سيتي والتي شهدت كل أشكال الإثارة التي ممكن أن نراها في عالم كرة القدم.

لكن توتنهام كان لديه قوة دفع هائلة أمام أياكس، الذي بدا أكثر ثقة وذكاء في كل شيء. ومن المفارقات أن هذا هو الأمر الذي صب في مصلحة توتنهام من الناحية النفسية، لأن لاعبي أياكس قد دخلوا المباراة وهم يعتقدون أنهم الأوفر حظاً بعد الفوز في المباراة الأولى خارج ملعبهم ويكفيهم التعادل بأي نتيجة لكي يصلوا إلى المباراة النهائية، وهو ما أدى إلى «تغيير سلبي في الإدراك».

وعلى نفس المنوال، لم يكن لدى توتنهام أي شيء يخسره لأنه كان بالفعل خارج البطولة بهذه النتيجة. ويبدو كما لو أن الهزيمة الوشيكة قد حررت لاعبي توتنهام وجعلتهم يغامرون بكل قوة لأنهم ليس لديهم ما يخسروه. وقد صرح كلوب وبوكتينيو بأن السبب وراء عودة ليفربول وتوتنهام هو «الإيمان»، في الوقت الذي وصف فيه المعلقون ما حدث بأنه «عودة بعد الموت». وعندما سجل اللاعب البرازيلي لوكاس مورا هدف التأهل لتوتنهام في الدقيقة 96 من عمر اللقاء، بدا الأمر وكأنه لحظة من السمو، أو المعجزة على عشب ملعب «يوهان كرويف».وبالطبع، يمكن القول بأن «الإيمان» هو السبب وراء هذه العودة الرائعة. ولم يكن توتنهام هو الطرف الأفضل في بداية المباراة، بغض النظر عما قالوه بعد ذلك، ولم يصدقوا أنهم كانوا جيدين بما فيه الكفاية، لكنهم بعد ذلك شعروا بالثقة في أنفسهم وبقدرتهم على العودة. إنهم يقولون إن الأهداف تغير المباريات، وهذا صحيح، لكن الزخم النفسي بدأ يظهر بعد أن سجل مورا هدفه الأول.

وقال بوكتينيو بعد المباراة وهو يبكي: «كان من المستحيل أن ينتابني هذا الشعور من دون كرة القدم». وفي الحقيقة، كان المدير الفني الأرجنتيني محقاً تماماً في هذه التصريحات، لأن كرة القدم تجعل المرء يؤمن بنفسه وبقدراته وتمنحه زخماً نفسياً لا يمكن إيقافه، رغم كل ما قد تسببه من آلام في أوقات أخرى.
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة