حلفاء دوتيرتي يتجهون للسيطرة على انتخابات التجديد النصفي بالفلبين

حلفاء دوتيرتي يتجهون للسيطرة على انتخابات التجديد النصفي بالفلبين

مراكز الاقتراع فتحت أبوابها على وقع انفجارات رغم تشديد الإجراءات الأمنية
الاثنين - 9 شهر رمضان 1440 هـ - 13 مايو 2019 مـ
مانيلا: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأت انتخابات التجديد النصفي في الفلبين اليوم (الاثنين) وسط انفجارات، في الوقت الذي تشير فيه استطلاعات الرأي إلى سيطرة حلفاء الرئيس رودريغو دوتيرتي على الانتخابات.

وتم تشديد الإجراءات الأمنية مع إرسال 160 ألف شرطي و98 ألف جندي لتأمين أكثر من 36 ألف مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد. وتم فرض حظر على الأسلحة منذ يناير (كانون الثاني) الماضي.

وقالت الشرطة إنه لم تقع أي إصابات نتيجة للانفجارين الناتجين عن قنبلتين يدويتين واللذين وقعا ببلدة داتو أودين سينسوات في إقليم ماغوينداناو على بعد 960 كيلومترا جنوب مانيلا.

وقال الكولونيل رونالد بريونس، رئيس شرطة المقاطعة، إن الانفجار الأول وقع بالقرب من الطريق الوطني السريع قبل ساعات من فتح اللجان، بينما وقع الانفجار الثاني بعد ساعة من بدء التصويت وعلى بعد 500 متر من أحد مراكز الاقتراع.

وأضاف بريونس «ما زلنا نحقق في الحادثين، لكننا نشتبه في أنهما كانا يهدفان لإخافة الناس ومنعهم من التصويت».

وقال مسؤولون بالعملية الانتخابية إن التصويت في الكثير من الدوائر الانتخابية في جميع أنحاء البلاد تأجل بسبب مشاكل في آلات فرز الأصوات، بعضها تعطل أو لم تعمل منذ البداية في الوقت الذي رفضت فيه آلات أخرى قبول بعض بطاقات الاقتراع.

وكانت بطاقة الاقتراع الخاصة بنائب رئيس الجمهورية السابق جيجومار بيناي من بين تلك البطاقات التي رفضتها آلات فرز الأصوات في دائرته الانتخابية في مدينة ماكاتي بضواحي العاصمة مانيلا.

وألقت الشرطة الفلبينية، عشية الانتخابات، القبض على مرشح لمنصب عمدة بلدية في مدينة كويزون في مانيلا مع أكثر من 40 من مؤيديه في عملية مزعومة لشراء الأصوات. كما ألقت الشرطة القبض على ما يقرب من 200 مشتبه بهم آخرين في شراء وبيع الأصوات قبل يوم الاثنين.

ويتنافس المرشحون على أكثر من 18 ألف منصب، من أعضاء المجالس البلدية وحتى أعضاء مجلس الشيوخ، في انتخابات اليوم. ويعتبر السباق الرئيسي في الانتخابات هو الحصول على اثني عشر مقعداً من مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 24 مقعداً.

وسيصوت الفلبينيون أيضاً لانتخاب أكثر من 240 عضواً في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه مؤيدو دوتيرتي منذ فترة طويلة.

وتوقع أحدث استطلاع للرأي أجرته شركة «بالس آسيا ريسيرش» أن يكتسح السباق الانتخابي لمجلس الشيوخ 11 من أصل 13 مرشحاً من الائتلاف الذي يدعمه الرئيس دوتيرتي. ووفقا للاستطلاع، فإن هناك مرشحا واحدا فقط للمعارضة لديه فرصة للفوز.

يشار إلى أن الانتخابات في الفلبين غالبا ما تشوبها أعمال عنف وادعاءات بالتزوير.

يذكر أن 20 شخصاً قتلوا، بينهم مرشحون ومؤيدون، منذ بداية فترة الانتخابات في 13 يناير الماضي في هجمات مختلفة مرتبطة بالانتخابات، وفقا للشرطة.
الفلبين أخبار الفلبين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة