سوريا: منظّمات إغاثية تعلّق أعمالها في محافظة إدلب

سوريا: منظّمات إغاثية تعلّق أعمالها في محافظة إدلب

السبت - 6 شهر رمضان 1440 هـ - 11 مايو 2019 مـ
دخان القصف يتصاعد من خان شيخون في محافظة إدلب (أ. ف. ب)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
علّقت منظمات إغاثية عدة، من بينها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، عملها في مناطق تشهد تصعيداً في القصف في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفادت الأمم المتحدة.

ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع مناطق محاذية له في محافظات أخرى، لقصف كثيف منذ نهاية أبريل (نيسان) الماضي، تقوم به قوات نظام بشار الأسد وطائرات روسية مع أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي تركي تم التوصل إليه العام الماضي لـ «خفض التصعيد».

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأن «بعض المنظمات علقت أعمالها بعدما دُمّرت مراكزها أو طالتها الأضرار او باتت غير آمنة». واتخذت أخرى قراراً بوقف العمل حفاظاً على سلامة العاملين معها او نتيجة نزوح جميع السكان من مناطق معينة.

ومنذ الثامن من مايو (أيار) الجاري، علق أكثر من «16 شريكاً في العمل الإنساني عملياتهم في المناطق المتأثرة بالنزاع»، وفق مكتب الشؤون الإنسانية الذي أشار إلى تقارير عن مقتل خمسة عمال إنسانيين نتيجة الغارات والقصف المدفعي.

من جهته، أعلن برنامج الأغذية العالمي «تعليق توزيع المساعدات لنحو 47 ألف شخص في قرى وبلدات في جنوب إدلب وغربها نتيجة تعرضها للقصف»، مشيراً إلى أن بعض المتعاونين مع البرنامج اضطروا إلى مغادرة تلك المناطق. ودعا أطراف النزاع إلى السماح بإغاثة عائلات لا تزال عالقة بين النيران.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) مع فصائل أخرى على إدلب وأرياف حلب الغربي وحماة الشمالي واللاذقية الشمالي الشرقي. وشهدت المنطقة هدوءاً نسبياً منذ توصل موسكو وأنقرة إلى اتفاق في سبتمبر (أيلول) على اقامة منطقة «منزوعة السلاح» تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. إلا أن قوات النظام صعّدت منذ فبراير (شباط) وتيرة قصفها قبل أن تنضم إليها الطائرات الروسية لاحقاً.

وأحصى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق السؤون الإنسانية في الفترة الممتدة بين 29 أبريل و9 مايو نزوح أكثر من 180 ألف شخص، مشيراً إلى أن القصف طال 15 منشأة صحية و16 مدرسة وثلاثة مخيمات للنازحين.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة