انخفاض حاد لأسهم أياكس بعد خروج صادم من دوري أبطال أوروبا

انخفاض حاد لأسهم أياكس بعد خروج صادم من دوري أبطال أوروبا

الخميس - 5 شهر رمضان 1440 هـ - 09 مايو 2019 مـ
أمستردام: «الشرق الأوسط أونلاين»
انخفضت أسهم أياكس أمستردام بشكل حاد اليوم (الخميس) بعد الخروج من قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد هدف قاتل في الثواني الأخيرة أمام توتنهام هوتسبير.

وبلغت نسبة انخفاض أسهم أياكس 19.8 في المائة لتصبح 18.85 يورو في الجلسة الصباحية رغم أن الأسهم تبقى مرتفعة بنحو 30 في المائة خلال 2019 حتى الآن.

وسجل البرازيلي لوكاس مورا هدفاً في نهاية الوقت بدل الضائع أمس (الأربعاء) ليكمل ثلاثية رائعة في الشوط الثاني ويهدي توتنهام الفوز 3 - 2 وبطاقة الصعود.

وصعد توتنهام إلى نهائي دوري الأبطال بفضل قاعدة الهدف خارج الأرض بعد التعادل 3 - 3 في مجموع المباراتين مع العملاق الهولندي.

وسيلعب توتنهام مع غريمه المحلي ليفربول في نهائي دوري الأبطال في مدريد أول يونيو (حزيران) المقبل.

ووصف إيريك تن هاج مدرب أياكس أمستردام خروج فريقه من الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بـ«القاسي جداً».

وقال تن هاج الذي بدا فريقه الشاب في طريقه لمواجهة ليفربول في النهائي في أول يونيو قبل أن يقتل مورا أحلامه: «كرة القدم يمكن أن تكون جميلة جداً ويمكن أن تكون قاسية جداً وتعرضنا لذلك اليوم».

وأنهت الخسارة رحلة أياكس الطويلة المثيرة، إذ بدأ البطولة من الدور الثالث للتصفيات في يوليو (تموز) الماضي.

وخلال تلك المسيرة المذهلة أخرج كل من ريال مدريد حامل اللقب ويوفنتوس، وأمس كان على بعد لحظات من النهائي إلى أن تحطم كل شيء في النهاية.

وقال تن هاج: «في المجمل خضنا بطولة مذهلة في دوري الأبطال وكنا على بعد ثانية واحدة من النهاية ويستحق فريقنا التحية بعد ما فعله. أنا فخور باللاعبين».

ووصف دالي بليند مدافع أياكس الهزيمة بأنها «الحلم الذي انتهى»، فيما وصفها القائد ماتياس دي ليخت «بالكابوس».

وقال بليند: «ما الذي يجب أن أقوله؟ هذا مؤلم. كنا قريبين جداً. الحلم انهار».

وأضاف دي ليخت: «هذا كابوس. الحلم الذي تحول إلى أمر سيء لعبنا بشكل جيد في الشوط الأول وكنا نسيطر على كل شيء. لم نواصل الضغط في الشوط الثاني».

وتابع: «استقبلنا أهدافاً ساذجة. كنا قريبين من النهائي... ثم دخلت الكرة المرمى. هذا لا يصدق».
هولندا دوري أبطال أوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة