حول العالم

حول العالم

الأربعاء - 3 شهر رمضان 1440 هـ - 08 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14771]
- فرانكفورت
افتتح مؤخراً بمتحف «شتيدل» في فرانكفورت معرض يتيح لعشاق الرسام الإسباني بابلو بيكاسو مشاهدة مطبوعات عدة رسمها على مدى حياته، وتُظهر مدى تغيُّر أسلوبه من بداياته في باريس إلى نهاية حياته. ويشتهر بيكاسو (1881 - 1973) بلوحاته وأعماله التجريبية التكعيبية، لكنه كان أيضاً أستاذاً في الكثير من الأنواع الفنية والتقنيات، وهو ما يؤكده المعرض الجديد من خلال نحو 60 قطعة من المطبوعات والرسمات. وبما أنه من الصعب عرض هذه الرسمات بشكل مستمر لهشاشتها وسرعة تلفها، فإن المعرض يعد «فرصة ذهبية» حسبما يوضح فيليب ديمانت، مدير المتحف، مشيراً إلى أن الرسام الراحل لم يتوقف عن تجربة أساليب وتقنيات جديدة في صنع الفن. وعلق: «لقد فعل ذلك بفضول وبراعة فنية ليس لهما نظير؛ مما جعله سيداً في التجريب». وتأتي معظم الأعمال الفنية التي يضمها المعرض من مجموعة المتحف الخاصة، إضافة إلى بعض القطع المستعارة.
++ يستمر معرض «Picasso. Printmaking as Experiment» حتى 30 يونيو (حزيران).

- استوكهولم
إذا كنت من عشاق موسيقى الفرقة الموسيقية السويدية «آبا»، فإن معرضاً جديداً في استوكهولم يُتيح لك التعرف عليها عن قرب بمشاهدة الكثير من الأزياء والتأثيرات التي استعملت في فيلمي «آبا» و«ماما ميا».
وتشمل القطع المعروضة السراويل الزرقاء والإكسسوارات مثل الأحزمة التي ارتدتها الفنانة ميريل ستريب عندما جسدت شخصية دونا في «ماما ميا»، وبذلة الديسكو الملونة التي ارتداها ستيلان سكارسجارد الذي جسد شخصيته الفنان بيل أندرسون، ونحو عشرة أزياء أخرى من فيلم «ماما ميا!» بجزأيه الأول والثاني، علماً بأنها قطع أصلية حسب تأكيد إنجماري هالينج، المديرة الابتكارية وأمينة متحف «آبا»، مضيفة أن المعرض يعتبر تكريماً لجميع العاملين في السينما، أياً كانت تخصصاتهم؛ لأنه من دون رسامين للديكور ومصممي الأزياء وغيرهم، لن يكون هناك أفلام.
- يستمر المعرض المؤقت «Mamma Mia! Behind the Movie Magic» حتى أبريل (نيسان) 2020 في متحف «آبا» في العاصمة السويدية.
السويد المانيا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة