مشتريات البنوك المركزية تعزز الطلب العالمي على الذهب

مشتريات البنوك المركزية تعزز الطلب العالمي على الذهب

الجمعة - 28 شعبان 1440 هـ - 03 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14766]
لندن: «الشرق الأوسط»
قال مجلس الذهب العالمي أمس (الخميس)، إن المشتريات الاستراتيجية للبنوك المركزية ساهمت في زيادة الطلب العالمي على الذهب 7% خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأضاف البنك في أحدث تقاريره الفصلية بشأن اتجاهات الطلب، أن البنوك المركزية التي تسعى لتنويع احتياطياتها اشترت ما إجماليه 145.5 طن من الذهب في الفترة بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار).

ويمثل ذلك ارتفاعاً بنسبة 68% على أساس سنوي، ويأتي في أعقاب مشتريات قدرها 651.5 طن في عام 2018 هي الأكبر منذ عام 1967.

وقال أليستر هيويت رئيس قسم معلومات السوق في مجلس الذهب العالمي: «بالنظر إلى الطبيعة الاستراتيجية لمشتريات البنوك المركزية، نتوقع استمرار قوة الدفع»، مضيفاً أنه يتوقع أن تشتري البنوك المركزية بين 500 و600 طن في العام الحالي.

وذكر مجلس الذهب العالمي إن الاستخدام العالمي للمعدن النفيس في الربع الأول من العام سجل 1053.3 طن مقارنةً مع 984.2 طن في الفترة نفسها من عام 2018. وقال المجلس إن المستثمرين أقبلوا على صناديق متداولة يدعمها الذهب، وأضافوا 40.3 طن إلى حيازاتهم بزيادة 49% على أساس سنوي، وذلك بفعل الضبابية السياسية والاقتصادية واحتمال تباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة. وأعلن المجلس أن إمدادات الذهب في الربع الأول ظلت دون تغيير على أساس سنوي عند 1150 طناً. في غضون ذلك، تراجع المعدن الأصفر النفيس، أمس، إلى أدنى مستوياته فيما يزيد قليلاً على أسبوع، بعد تصريحات من رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول، حطمت الآمال في خفض سعر الفائدة قريباً، مما عزز الدولار وعوائد أدوات الخزانة. وفي الساعة 06:10 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضاً 0.3% إلى 1272.01 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن هبط إلى 1270.76 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 24 أبريل (نيسان)، في وقت سابق من الجلسة. وانخفضت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.9% إلى 1273.20 دولار للأوقية. كان مجلس الاحتياطي قد أبقى يوم الأربعاء، أسعار الفائدة دون تغيير، لكنه شدد على أنه لا يتوقع تعديلاً في المستقبل القريب.

وقال ستيفن إينس مدير التداول واستراتيجية السوق لدى «إس بي آي» لإدارة الأصول، وفقاً لـ«رويترز»: «نعرف أن مجلس الاحتياطي سيتوقف لبعض الوقت، لكن السوق كانت تأخذ في حساب الأسعار ميلاً أكبر صوب التيسير النقدي قُرب نهاية عام 2019». وأنقذت وجهة نظر باول إزاء التضخم، الدولار من عثرته يوم الأربعاء ورفعت عوائد أدوات الخزانة الأميركية (أكبر اقتصاد في العالم). وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.2% إلى 14.64 دولار للأوقية، لتظل قرب أقل سعر في أكثر من أربعة أشهر 14.57 دولار المسجل يوم الأربعاء، في حين انخفضت أسعار البلاتين 0.2% إلى 862.15 دولار، بعد ملامسة 853 دولاراً، وهو أدنى مستوى في نحو شهر. ونزل البلاديوم 0.8% إلى 1344.15 دولار، بعد أن لامس أدنى مستوى له منذ 25 يناير عند 1309.67 دولار في الجلسة السابقة.
أميركا الاتحاد الاوروبي العالم العربي الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة