الحكومة المصرية تفند «إشاعات» عن زيادة الضرائب وإدارة المساجد

الحكومة المصرية تفند «إشاعات» عن زيادة الضرائب وإدارة المساجد

أكدت التزامها توسعة تجربة الأذان الموحد
الخميس - 20 شعبان 1440 هـ - 25 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14758]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
فندت الحكومة المصرية، أمس «إشاعات» تتعلق بزيادة الضرائب، وتغيير نظام التعليم، فضلاً عن مشروع التأمين الصحي الجديد، ومنظومة الأذان الموحد.
وقال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، أمس، إن «هناك إشاعات ترددت تفيد بتقليص قائمة الإعفاءات الخاصة بضريبة القيمة المضافة بالموازنة العامة الجديدة للدولة»، وأضاف نقلاً عن وزارة المالية أنه «لا صحة على الإطلاق لتقليص أو الحد من قائمة الإعفاءات الخاصة بضريبة القيمة المضافة بالموازنة العامة الجديدة للدولة لعامي 2019 - 2020»، مشددا على سعى الوزارة لاستمرار استقرار المنظومة الضريبية، بما فيها السعر العام لضريبة القيمة المضافة، والذي يبلغ 14 في المائة، وأنه لا توجد أي نية مستقبلية لدى الوزارة لتقليص قائمة الإعفاءات الخاصة بتلك الضريبة.
وفي شأن الضرائب أيضاً نفت «المالية» اعتزامها «فرض ضرائب جديدة على المستثمرين خلال الفترة المقبلة، بهدف زيادة إيرادات الدولة»، وأكدت التزامها بـ«تشجيع المستثمرين، وتدعيم المناخ الجيد لبيئة الأعمال للاقتصاد المصري»، موضحة أن كل ما يتردد في هذا الأمر «مجرد إشاعات، تستهدف إثارة غضب المستثمرين، وعزوفهم عن الاستثمار في مصر».
على صعيد آخر، نفى «المركز الإعلامي» للحكومة ما تردد عن «اتجاه الحكومة نحو خصخصة مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، وتطبيقه فقط بالمستشفيات الخاصة، وذلك بعد توقيع اتفاقيات تعاون بين وزارة الصحة، وعدد من أكبر المستشفيات الخاصة، للتعاون في الإشراف على منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة».
وقالت وزارة الصحة إن دور «القطاع الخاص (ضمن المنظومة الجديدة) ينحصر في التدريب، ونقل الخبرات لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين بمستشفيات منظومة التأمين الصحي الجديدة»، مشددة على أن «نظام التأمين الصحي الجديد هو نظام تكافلي اجتماعي إلزامي، يغطي جميع المواطنين، وكل ما يُثار في هذا الشأن إشاعات تستهدف غضب المواطنين». كما شدد «المركز الإعلامي» على أن «وزارة التربية والتعليم لا تنتوي تغيير أماكن انعقاد امتحانات الطلاب بمدارس المتفوقين على مستوى الجمهورية».
وفي الشأن الديني، تمسكت وزارة الأوقاف باستمرار تطبيق تجربة الأذان الموحد، مُؤكدة أنه «لا صحة على الإطلاق لوقف تطبيق مشروع الأذان الموحد، بل على العكس. فالوزارة تنوي التوسع وتعميم فكرة الأذان الموحد على مستوى الجمهورية، خاصة بعد نجاح تجربة المشروع في أكثر من 100 مسجد بالقاهرة، وكل ما يثار في هذا الشأن إشاعات مغرضة تستهدف إثارة البلبلة بين الرأي العام».
كما أكدت الوزارة أن «مشروع الأذان الموحد من أهم الركائز الأساسية في ملف تجديد الخطاب الديني».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة