رئيس الحكومة الفرنسية يشارك في «اليوم الوطني لذكرى إبادة الأرمن»

رئيس الحكومة الفرنسية يشارك في «اليوم الوطني لذكرى إبادة الأرمن»

الأحزاب الأرمنية في لبنان أحيتها بمسيرات حاشدة
الخميس - 19 شعبان 1440 هـ - 25 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14758]
باريس: ميشال أبو نجم - بيروت: «الشرق الأوسط»
إذا كانت العلاقات الفرنسية - التركية بحاجة إلى وقود إضافي كي يزداد توترها، فإن احتفال فرنسا بأول «يوم وطني لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن»، أمس (الأربعاء)، بحضور رئيس الحكومة إدوار فيليب، يوفر هذا الوقود، حيث لم تتأخر أنقرة في توجيه الانتقادات اللاذعة لفرنسا. لكن ردة الفعل التركية كانت منتظرة، وباريس كانت تعيها، إلا أن الاحتفال كان وعداً قطعه الرئيس ماكرون في العام 2017. وقد حرص على الوفاء به بعد أن أعاد التأكيد عليه لممثلي الجالية الأرمنية النافذة في فرنسا.

ولم يقتصر الاحتفال على باريس وحدها، بل حصل في كثير من المدن الكبرى، منها مرسيليا ونيس وليون وأورليان وفالونس، وفي كثير من المدن المحيطة بالعاصمة. وتعكس مشاركة إدوار فيليب الرسمية اهتمام السلطات بهذه الجالية؛ خصوصاً أن فرنسا تقف على عتبة الانتخابات الأوروبية، التي ستجرى في 26 مايو (أيار) المقبل.

ومنذ العام 2001، اعترفت فرنسا بمذبحة الأرمن على أيدي الأتراك في العام 1915 وصنّفتها عملية إبادة جماعية في قانون أقرّه البرلمان الفرنسي. لكن تحويل ذلك إلى «يوم وطني رسمي» جاء بمبادرة من الرئيس ماكرون. واختيار يوم 24 أبريل (نيسان) مردّه إلى أنه في ذاك اليوم من العام 1915، تم الإجهاز على 600 مثقف أرمني في القسطنطينية «إسطنبول»، وكانت إشارة البدء بالمذبحة التي يؤكد الأرمن أنها قضت على 1.2 مليون أرمني، أي ما يساوي ثلثي الأرمن الذين كانوا يعيشون في السلطنة العثمانية. كذلك، تم تشريد مئات الآلاف منهم، ما يفسّر وجود جاليات أرمنية في كثير من بلدان العالم، منها لبنان وفرنسا والولايات المتحدة، بيد أن السلطات التركية والأتراك بشكل عام يرفضون هذه الرواية، ويدعون إلى إنشاء لجان دولية من أجل القيام بأبحاث لجلاء هذه المسألة.

ويرى المؤرخ فانسان دوكليرت، الذي عمل كثيراً على «المسألة الأرمنية»، أن «التعبئة الاجتماعية» التي يوفّرها «اليوم الوطني» في فرنسا يمكن أن تكون «وسيلة ضغط وسلاحاً فعالاً» يمكن إشهاره بوجه تركيا المستمرة في «نكران» المجزرة المرتكبة بحق الأرمن. ويقدر عدد الأرمن في فرنسا بـ600 ألف شخص، ولهم حضور اقتصادي وثقافي وسياسي مرموق. وكان أبرز شخصية أرمنية فرنسية هو المغني المتوفى شارل أزنافور، واسمه الحقيقي «أزنافوريان».

وفي لبنان، سار مئات من أصول أرمنية، أمس، في مسيرة نظمتها الأحزاب الأرمنية الثلاثة، الطاشناق والهنشاك والرامغافار، في ذكرى الإبادة الأرمنية، وانطلقت من برج حمود باتجاه أنطلياس؛ حيث أقيم احتفال ديني وسياسي.

وتضامن السياسيون اللبنانيون، أمس، مع الأرمن في ذكرى الإبادة، وقال وزير الخارجية جبران باسيل: «لا يستقيم التاريخ بالمساواة بين الظالم والمظلوم»، فيما قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط: «الإبادة الأرمنية، لن ينسى التاريخ تضحيات هذا الشعب الكبير. التحية كل التحية لشهدائه الأبرار».

وغرّد وزير السياحة، أفيديس كيدانيان، عبر حسابه على «تويتر» قائلاً: «24 أبريل ذكرى أبشع ما ارتكبه الإنسان تجاه أخيه الإنسان. 24 أبريل ذكرى انتصار إرادة شعب، كتب له البعض الموت، فأبى إلا أن يحيا. 24 أبريل، التاريخ سوف يشهد، والمستقبل سوف يسجل، الأتراك سوف يعترفون، والأرمن سوف ينتصرون».

من جهته، غرّد عضو كتلة «الكتائب» النائب إلياس حنكش، عبر حسابه على «تويتر» قائلاً: «اضطهاد وتهجير ومقاومة... صمود وقيامة ‏على أمل إقرار اقتراح القانون الذي قدمناه، الرامي إلى تكريس 24 أبريل يوماً وطنياً لذكرى الإبادة الأرمنية والمجازر السريانية، الآشورية والكلدانية».
أرمينيا تركيا فرنسا أخبار أرمينيا تركيا أخبار فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة