لافروف وظريف يبحثان هاتفياً «اجتماع آستانة»

لافروف وظريف يبحثان هاتفياً «اجتماع آستانة»

الأربعاء - 19 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14757]
طهران - دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
ذكر تقرير إخباري، أمس الثلاثاء، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، هاتفياً، تسوية الأزمة في سوريا.
وجاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية، أن الجانبين بحثا «ملفات التعاون الثنائي وجدول الاتصالات المستقبلية، وتبادلا الآراء حول بعض القضايا الملحة من الأجندة الدولية والإقليمية، بما في ذلك إيجاد تسوية سياسية للأزمة في سوريا في سياق التحضير لـ(لقاء الـ12) الدولي، ضمن (صيغة آستانة)، المقرر عقده يومي 25 و26 من الشهر الحالي في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان».
على صعيد آخر، أعلنت وزارة النقل السورية، أول من أمس الاثنين، أن دمشق وافقت على عبور «الخطوط الجوية القطرية» في أجوائها بناء على طلب تقدمت به الأخيرة بعد توقف لسنوات نتيجة النزاع المستمر في سوريا ومع انقطاع العلاقات الرسمية بين الدولتين.
ونقلت الوزارة في بيان عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»: «وافق وزير النقل السوري علي حمود على منح (الخطوط الجوية القطرية) إذناً بالعبور فوق الأجواء السورية، وذلك بناءً على طلب تقدمت به هيئة الطيران المدني القطرية».
ونقل البيان عن حمود قوله إن «هذه الموافقة جاءت من مبدأ المعاملة بالمثل حيث إن (السورية للطيران) تعبر الأجواء القطرية ولم تتوقف عن التشغيل إلى الدوحة طيلة فترة الحرب». وأعاد الوزير القرار أيضاً إلى «ما يحققه استخدام الأجواء السورية من إيرادات إضافية بالعملة الصعبة لصالح الدولة السورية»، عادّاً القرار «خطوة مهمة جداً».
ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011 ومع اكتظاظ أجوائها بالطائرات الحربية، توقف عدد كبير من شركات الطيران عن المرور في الأجواء السورية لأسباب أمنية، واتخذت طائراتها طرقاً جديدة، ما يتطلب منها وقتاً أطول للوصول إلى وجهتها.
وأوضح حمود أن توقف شركات الطيران عن المرور في الأجواء السورية أسفر عن «عبء إضافي على سعر التذكرة، والوضع الفني للطائرات، ووقت الشركة والمسافر»، مشيراً إلى أن الالتفاف حول سوريا يتطلب نحو ساعة ونصف؛ «ما يتسبب بخسائر كبيرة على هذه الشركات».
وتحدثت مصادر دبلوماسية عن مساع لتحسين العلاقات السورية - القطرية، إلا إن وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني استبعد في يناير (كانون الثاني) الماضي إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة