تباين في الأسواق العالمية مع بدء موسم نتائج الشركات

تباين في الأسواق العالمية مع بدء موسم نتائج الشركات

الأربعاء - 19 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14757]
فتحت {وول ستريت} على ارتفاع أمس مدعومة بنظرة إيجابية إلى نتائج شركات التكنولوجيا
لندن: «الشرق الأوسط»
في حين فتحت الأسواق الأميركية أمس على ارتفاع، مع نتائج قوية لقطاع التكنولوجيا، تراجعت الأسهم الأوروبية، مع تدشين «أوميكور» البلجيكية لصناعة البطاريات أسبوعاً حافلاً بنتائج الشركات بنظرة مستقبلية مخيبة للآمال، بينما ساعدت موجة صعود لشركات الطاقة في كبح الخسائر.
وفي وول ستريت، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 2.78 نقطة بما يعادل 0.01 في المائة إلى 26513.83 نقطة، وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 2.02 نقطة أو 0.07 في المائة مسجلاً 2909.99 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 11.48 نقطة أو 0.14 في المائة إلى 8026.75 نقطة.
وأوروبياً، وبحلول الساعة 07:37 بتوقيت غرينتش، كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضاً بعد صعود لسبع جلسات متتالية، مع هبوط جميع المؤشرات الرئيسية، عدا فايننشال تايمز 100 البريطاني الغني بأسهم النفط، الذي ارتفع ارتفاعاً هامشياً.
وانطلق موسم النتائج بمذكرة ليست إيجابية تماماً من «أوميكور» للبطاريات التي تذيل سهمها الأداء على ستوكس 600 بعد أن حذرت المجموعة من أن نمو إيرادات وأرباح 2020 سيكون دون المؤشرات السابقة بسبب تأخيرات في أسواق السيارات الكهربائية وتخزين الطاقة.
ونزل سهم رينو 1.4 في المائة بعد أن قالت نيسان موتورز إنها سترفض مقترحاً لدمج الإدارة من شريكتها الفرنسية، ودعت إلى علاقة مالية على قدم المساواة، وفقاً لتقرير لصحيفة «نيكي».
وكان قطاع النفط والغاز أحد النقاط المضيئة القليلة، مع صعود أسهم «رويال داتش شل» و«بي بي» و«توتال» بين 1.7 و2 في المائة. وسجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها للعام 2019 اليوم، بعد أن أعلنت واشنطن، الاثنين، إنهاء جميع إعفاءات عقوبات إيران بحلول مايو (أيار)، لتضغط على المستوردين، ومعظمهم آسيويون، من أجل وقف الشراء من طهران.
وآسيوياً، أغلق المؤشر نيكي الياباني على ارتفاع متواضع الثلاثاء، في مكاسب قادتها الأسهم المرتبطة بالنفط، بعد أن تحركت واشنطن لإنهاء إعفاءات عقوبات إيران، بينما نزلت الأسهم الصاعدة في الآونة الأخيرة، مثل «فاست» للتجزئة و«ياسكاوا إلكتريك»، بسبب بيع لجني الأرباح.
وتقدم نيكي 0.2 في المائة، ليغلق المؤشر القياسي عند 22259.74 نقطة، غير بعيد عن أعلى مستوياته في 4 أشهر ونصف، 22345.19 نقطة الذي لامسه الأسبوع الماضي. وقاد المكاسب قطاعا التعدين والنفط المرشحان للاستفادة من ارتفاع أسعار الخام، وزاد مؤشراهما 2.5 و1.3 في المائة على الترتيب. وقفز سهم إنبكس كورب 2.8 في المائة، واليابان لاستكشاف البترول 1.3 في المائة، في حين زاد سهم إديميتسو كوسان 1.7 في المائة.
وفي المقابل، عمد المستثمرون إلى البيع لجني الأرباح، مع إعلان الشركات اليابانية نتائجها السنوية في وقت لاحق هذا الأسبوع، وقبيل عطلة الأسبوع الذهبي التي تستمر لـ10 أيام.
ونزل سهم فاست للتجزئة ذو الثقل 1.8 في المائة، بعد أن سجل مستوى قياسياً مرتفعاً يوم الاثنين، وهوى سهم ياسكاوا إلكتريك 2.9 في المائة، بعد صعوده إلى أعلى مستوياته في 10 أشهر اليوم السابق، وتقدم المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.3 في المائة إلى 1622.97 نقطة.
وفي سوق العملات، استمر الدولار قرب أعلى مستوياته في 3 أسابيع أمس، في ظل انحسار تقلبات السوق، الذي عزز الطلب على الأصول عالية المخاطر.
ونما الطلب على الأصول المقومة بالعملة الأميركية، مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات أكثر من 20 نقطة أساس على مدى الأسابيع الأربعة الأخيرة إلى أعلى مستوياتها في شهر. واتسمت تحركات الأسعار بالهدوء عموماً، مع إعادة فتح الأسواق المالية بعد عطلة عيد القيامة.
وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل 6 منافسين رئيسيين إلى 97.39، مقترباً من ذروة 2019 البالغة 97.71، والمسجلة أوائل مارس (آذار) الماضي.
وقال أورليخ لوختمان، مدير استراتيجية سوق الصرف في كومرتس بنك: «نحن في سوق ضيقة النطاق للغاية، والصورة الأوسع نطاقاً أكثر إيجابية للدولار قياساً إلى اليورو، بعد بيانات مؤشر مديري مشتريات القطاع الصناعي لمنطقة اليورو، التي جاءت ضعيفة الأسبوع الماضي».
وتحرك الدولار تحركاً ضئيلاً فحسب مقابل اليورو والجنيه الإسترليني، حيث تراجعت العملة الموحدة إلى 1.1243 دولار، وزاد الإسترليني إلى 1.2986 دولار.
أما المعادن الثمينة، فتراجع الذهب أمس، حيث حفزت قوة الأسهم شهية المخاطرة لدى المستثمرين، مما خفف أثر الدعم الناتج عن تحرك واشنطن لإنهاء إعفاءات عقوبات النفط المفروضة على إيران.
وفي الساعة 05:57 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضاً 0.2 في المائة إلى 1272.66 دولار للأوقية (الأونصة). وفقدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.2 في المائة أيضاً، ليسجل السعر 1274.60 دولار للأوقية.
وقالت مارغريت يانغ، المحللة لدى «سي إم سي ماركتس» في سنغافورة: «الذهب يحاول حالياً العثور على قاع للأجل القصير حول مستوى 1274 - 1275 دولاراً للأوقية، خصوصاً في ظل استمرار صعود أسواق الأسهم».
وفي المعادن الأخرى، انخفضت الفضة 0.2 في المائة إلى 14.95 دولار للأوقية، وصعد البلاتين 0.2 في المائة إلى 897.37 دولار للأوقية، بعد أن سجل ذروته في أسبوعين عند 911.75 دولار خلال الجلسة السابقة، وارتفع البلاديوم 0.1 في المائة إلى 1386.72 دولار للأوقية، بعد أن فقد ما يصل إلى 3.5 في المائة، ليسجل 1373 دولاراً في الجلسة السابقة.
العالم العربي الاتحاد الاوروبي أميركا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة