الجذور الفكرية للنازية

الجذور الفكرية للنازية

الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
هتلر
د. محمد عبد الستار البدري
مرت منذ ثلاثة أيام الذكرى المائة والثلاثون على مولد الزعيم الألماني «هتلر»، ذلك الرجل الذي كبد العالم عشرات الملايين من الضحايا وأكبر خراب شهده العالم، وكان وراء الرجل آيديولوجية معروفة «بالنازية» أو «الاشتراكية القومية»، ومثل الفاشية الإيطالية فالنازية كانت المحرك الفكري للرايخ الألماني الثالث، الذي استغل هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى والانهيار الاقتصادي وضعف حكومة «الفيمار» المنكسرة سياسياً للترويج لنفسها، والواقع أن الفلسفة «النازية» كانت أكثر عمقاً، مقارنة بالفاشية ولكنها ظلت بكل تأكيد أدنى فكراً، مقارنة بالآيديولوجيتين الدوليتين المنافستين آنذاك، ألا وهما الليبرالية والاشتراكية.
حقيقة الأمر أن الأرضية الفكرية «للاشتراكية القومية» مثلت زواجاً سياسياً على أرضية طلاق فلسفي بسبب التناقض والاختلاف الفكري والتطبيقي بين ركنيها، فالقومية الألمانية لها تاريخ ممتد وثابت لدى الألمان بما يسبق التوحيد الفعلي للدولة على أيدي العبقري «بسمارك» في 1871. فللفكر القومي جذور ممتدة في كتابات مفكرين من أمثال «فيشت» و«هيغل» و«شوبنهاور» و«نيتشي» وآخرون، فمن «فيشت» أُخذ مفهوم روح الدولة الألمانية والذي تم تطويره من مفهومه التقليدي «للفولك Volk» أو الشعب عقب احتلال «نابليون» للولايات الألمانية، ومن المفكر «بروك» اُقتبس مفهوم «الرايخ الثالث» أو «المملكة أو الدولة الثالثة» نسبة لكتابه بنفس الاسم، وعندما توحدت ألمانيا كانت الروح الألمانية حية ولها دورها المباشر في سياسة الدولة، خاصة بعد الحرب، ولكن التفسير النازي للقومية حُرف عملياً ليُصبغ على النظام الشرعية ومركزية وشمولية الحكم المطلق للحزب باعتباره يمثل القومية الألمانية.
أما الآيديولوجية الاشتراكية فكانت خارجة عن المنظومة الفكرية للقومية لأنها اعتمدت على مفهوم العالمية، فضلاً عن ارتباطها بمفهوم صراع الطبقات وضرورة تسيد طبقة العمال مقابل الطبقة البرجوازية أو «الجونكر» فضلاً عن اختلافات مفاهيمية واسعة قضت على أي فرص لقواسم عملية مشتركة بين الآيديولوجيتين، ومع ذلك استطاع الفكر النازي الترويج لنفسه بتزويج المفهومين عبر آلة الدعاية تمهيداً للانقضاض على الحكم، مستغلين الظروف الاقتصادية الصعبة وأزمة الكساد العالمي حتى آلت لهم السلطة، فقد برع النازيون في تطويع مفاهيم الاشتراكية لصالحهم ففسروها على اعتبارها إعادة توزيع للثروة في ألمانيا والسيطرة على الطبقة البرجوازية والإشراف المباشر للدولة على الأنشطة الاقتصادية، أما «ديكتاتورية البروليتاريا» فقد ترجمها النازيون على اعتبارها ديكتاتورية الدولة من خلال السيطرة على النقابات والمؤسسات العمالية، وهكذا لعبت النازية على أوتار مفاهيمية متناقضة.
وقد فرض النازيون سيطرتهم المطلقة على الدولة ومفاصلها فألغوا الحياة النيابية والديمقراطية والحريات، وطوعوا المفاهيم الفكرية للقضاء على أي معارضة من طبقة «الجونكر»، كما تمكنوا من ضمان اصطفاف الطبقة العاملة معهم في هدف واحد وهو السلطة المطلقة للدولة، ولكن سرعان ما تخلوا عنهم بعد الصعود للحكم، وهكذا بدأت الفسيفساء الفكرية المتناثرة والمتناقضة تنسج لوحة قبيحة من ألوان التطرف الفكري والتي ولَدت لنا مع الممارسة النازية واحداً من أقبح الأنظمة السياسية التي عرفها العالم إن لم يكن أقبحها على الإطلاق، فكان الطلاق العملي والفكري متوقعاً بين الآيديولوجيتين المكونتين للفكر النازي فظهر الفكر النازي على حقيقته وأخذ ألمانيا لنظام شمولي متطرف بآلته العسكرية التوسعية.
لقد أفرزت الممارسة النازية مفاهيم فكرية كريهة وغير إنسانية، فقد شيد النازيون رؤيتهم للتفوق العرقي الألماني الذي استند إلى مفاهيم المفكر الألماني «سبانجلر» الذي طرح مفهوم «صراع الثقافات» في 1918 باعتباره صراعاً عرقياً أو جغرافياً، مؤكداً الدور الألماني الهام لحماية الثقافة الغربية، ولكن أهم ما اقتبسته النازية من هذا المفكر كانت رؤيته العدائية تجاه الديمقراطية والتي رأى فيها نتاجاً للانحطاط الناتج عن ظهور الطبقة الصناعية و«فجور المثقفين» ودعوته لأن تتبع هذه المرحلة حالة من الديكتاتورية المتشددة تستطيع أن تدفع نحو إصلاح البيت الداخلي حماية للثقافة الغربية والتوسع الألماني الخارجي، فتم على الفور تطوير نظرية «مكان للحياة» أو Lebensraum» وهي النظرية التي طورها الجغرافي - السياسي الألماني «راتزل» في 1897 والتي طالب فيها بحق الشعب الألماني في إيجاد المكان المناسب للتوسع الشعبي لأن حدوده القائمة غير قادرة على استيعاب تطوره الطبيعي وامتداده ورسالته، وهو ما برر التوسع النازي واندلاع الحرب العالمية الثانية.
ولعل أخطر ما أفرزته الآلة السياسية النازية كانت «النظرية العامة للعرق»، التي تبنت مفهوم «الانتقاء الطبيعي» للمفكر «داروين» كمنهجية لتبرير تسيد العرق الألماني الممثل للآرية Arian، مقارنة بغيره، وقد وصف الآريين بأنهم «صناع الثقافة»، ووصف غيرهم «بحملة الثقافة» أي مستوردي الثقافة الآرية، إضافة إلى فئة «مدمري الثقافة»، فوضع فيها اليهود ضمن آخرين، ولم نكن نحن العرب بعيدين عنهم بكثير، وقد وصل بهم الإفساد الفكري لاعتبار السيد المسيح من الآريين، ولعل هذا ما شرعن القتل والعنف والتصفية العرقية التي اتبعها النازيون مع الغير.
حقيقة الأمر أن «النازية» بكل بغضها مثلت تركيبة غير متناسقة لانحرافات مفاهيمية تجمعت لصالح تثبيت شرعية نظام سياسي وتبرير سياساته، وهي تظل حفيدة الفوضى السياسية وابنة الانهيار الاقتصادي تحت سقف خيبة الرجاء الشعبي... وهكذا يسود التطرف المجتمعات والأنظمة السياسية.
المملكة المتحدة Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة