احتدام الأزمة بين شقي «نداء تونس»

احتدام الأزمة بين شقي «نداء تونس»

مجموعتا «المنستير» و«الحمامات» تتنازعان نتائج المؤتمر الانتخابي الأول للحزب
الاثنين - 16 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14755]
تونس: المنجي السعيداني
تعمقت الأزمة داخل «حزب النداء» التونسي بعدما أعلن الشق الموالي لحافظ قائد السبسي نجل رئيس الجمهورية، أمس، عن تشكيل مكتبه السياسي، وعيّن ناجي جلول وزير التربية السابق أميناً عاماً، ورضوان عيارة وزير النقل الحالي أميناً مكلفاً بالهياكل، والمنجي الحرباوي متحدثا باسم الحزب. وبذلك، احتدم الخلاف بين ما بات يعرف محلياً بـ«مجموعة المنستير»، في إشارة إلى الشق الموالي لنجل الرئيس، و«مجموعة الحمامات» الموالية لرئيس الكتلة البرلمانية للحزب سفيان طوبال.
وتأتي هذه التطورات إثر المؤتمر الانتخابي الأول الذي عقد في مدينة المنستير (وسط شرقي تونس) في السادس من أبريل (نيسان) الحالي، وأسفر عن خلافات حادة حول تركيبة الهياكل السياسية التي ستقود الحزب قبل أشهر قليلة من إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد. وفي خطوة أخرى عمقت الخلافات، انعقد الأسبوع الماضي اجتماعان متزامنان، لانتخاب رئيس اللجنة المركزية للحزب. وأسفر «اجتماع الحمامات» عن انتخاب سفيان طوبال رئيسا للجنة المركزية، أما «اجتماع المنستير» فانتهى بانتخاب حافظ قائد السبسي لنفس المنصب.
وفيما اعتبر حافظ قائد السبسي «مجموعة الحمامات» بأنها «مجموعة انقلابية»، فقد دعا سفيان طوبال من وصفهم بالأقلية في الحزب إلى الاعتراف بنتائج الانتخابات والانخراط في المجموعة تفاديا لمزيد من التعقيدات المضرة بالجميع، واعتبر في تصريح إذاعي ما يقوم به حافظ قائد السبسي «تشويشا على الحزب»، على حد تعبيره. وأضاف طوبال أن حزب «نداء تونس» سيقطع مع القرارات الشخصية والانفرادية، في إشارة إلى اتهامات سابقة وجهت لنجل الرئيس بالانفراد بالرأي وعدم إشراك القيادات السياسية في اتخاذ القرار داخل هياكل الحزب.
وكان حازم القصوري عضو لجنة النظام الداخلي في حزب النداء (شق حافظ قائد السبسي) قد أشار إلى أن اللجنة ستتعاطى مع حملة التشويه التي طالت الحزب سياسيا وقانونيا، وذلك عبر اتخاذ إجراءات تأديبية في حق المخالفين للنظام الداخلي للحزب (مجموعة الحمامات) إلى جانب التوجه للقضاء فيما يتعلق بحملات التشويه التي طالت حزب النداء.
وذكر خليل الحناشي المحلل السياسي التونسي أن حزب النداء بات أمام أزمة شرعية، وأن إعلان طرفي الصراع فوز كل منهما بنتائج المؤتمر الانتخابي لن يدفع باتجاه الحل. بدوره، أكد جمال العرفاوي المحلل السياسي التونسي لـ«الشرق الأوسط» أن حزب النداء يقف أمام مشكل، وذلك إثر إيداع متزعم كلا المجموعتين ملفا قانونيا لدى مصالح رئاسة الحكومة يؤكد من خلاله على شرعيته وأحقيته بزعامة الحزب.
وأشار إلى أن رئاسة الحكومة التي يتزعمها يوسف الشاهد المنتسب إلى «حركة تحيا تونس» التي اعتمدت على الغاضبين من حزب النداء لتشكيل قاعدتها الانتخابية، ستجد حرجا كبيرا في دعم أحد الطرفين، معتبرا أن حكمها لن يرضي أي واحد منهما. وتوقع العرفاوي أن يكون حل الخلاف من خلال اللجوء إلى القضاء (المحكمة الإدارية) الذي سينظر في مزاعم خروقات قانونية جدت خلال المؤتمر الانتخابي، وبذلك تبقى «حركة تحيا تونس» في مأمن من الانتقادات أو الانحياز إلى طرف ما على حساب الآخر.
يذكر أن حزب النداء قد فاز في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية سنة 2014 وتمكن من إزاحة «حركة النهضة» من المرتبة الأولى التي فازت بها في انتخابات 2011. غير أن تأثيره على المشهد السياسي تراجع كثيرا خلال السنوات الماضية نتيجة الخلافات السياسية الحادة التي شقته وتراجع مستوى تمثيل كتلته البرلمانية من 86 مقعداً إلى 40 مقعداً برلمانياً فقط علاوة على الاتهامات الموجهة للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي مؤسس هذا الحزب سنة 2012 بدعم نجله على رأس حزب النداء وتكريس مبدأ «التوريث السياسي»، وهو ما نفاه الرئيس التونسي ونجله في أكثر من مناسبة.
تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة