إدارة الطيران الأميركية تجري تقييماً فنياً لـ«بوينغ 737 ماكس»

بمشاركة ممثلين عن 9 سلطات طيران أجنبية
الأحد - 16 شعبان 1440 هـ - 21 أبريل 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية أنّها ستجري اعتباراً من 29 أبريل (نيسان) الجاري بمشاركة ممثّلين عن 9 سلطات طيران أجنبية، تقييماً فنياً مشتركاً للتعديلات التي أدخلتها بوينغ على طائرتها من طراز «ماكس 737».
وقالت الهيئة الناظمة لحركة الملاحة الجوية في الولايات المتّحدة إنّ هذا التقييم الفني سيقود إلى مراجعة شاملة يتمّ على أساسها إصدار ترخيص لنظام التحكّم الآلي بالطائرة أثناء الطيران.
وهذا النظام المجهّزة به طائرات بوينغ من طراز «737 ماكس» يحمّله خبراء مسؤولية كارثتين جويتين أوقعتا في غضون أربعة أشهر 346 قتيلاً، وأدّيتا إلى منع تحليق هذه الطائرات منذ أكثر من شهر.
وبحسب إدارة الطيران الفيدرالية فإن خبراءها سيجتمعون مع نظرائهم في سلطات الطيران الأجنبية التسع اعتباراً من 29 أبريل الجاري لإجراء هذه المراجعة التي يفترض أن تستغرق 90 يوماً.
وأوضحت الإدارة أنّه خلال هذه الفترة سيجري الخبراء تقييماً لمختلف جوانب نظام التحكّم الآلي بالطائرة أثناء الطيران، بما في ذلك تصميم النظام وتفاعل الطيارين معه، وذلك لتحديد مدى توافقه مع اللوائح المعمول بها، وإدخال تحسينات عليه إذا ما تبيّن أنّها ضرورية.
وأضافت أنّ الجهات التسع التي سيشارك ممثّلون عنها في عملية التقييم هذه هي سلطات الطيران المدني في كل من: أستراليا، البرازيل، كندا، الصين، الاتحاد الأوروبي (الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران)، اليابان، إندونيسيا، سنغافورة، والإمارات العربية المتحدة.
ويرأس المجموعة المسؤولة عن هذا الاستعراض الرئيس السابق للوكالة الأميركية لسلامة النقل، ويضم خبراء من إدارة الطيران الفيدرالية و«ناسا»، فضلاً عن هؤلاء الممثلين لسلطات الطيران الدولية.
وكانت «بوينغ» أشارت في نهاية مارس (آذار) إلى أنها ستقدم تدريباً أفضل للطيّارين على نظام تعزيز خصائص المناورة في طائرات «737 ماكس»، لافتة إلى أنّ التعديلات التي أدخلتها على النظام غيّرت بصورة ملحوظة طريقة عمله.
والأسبوع الماضي أكّد الرئيس التنفيذي لمجموعة «بوينغ» دنيس مولنبرغ أنّه أجرى أخيراً 96 رحلة تجريبية عبر النسخة المعدّلة من طراز «737 ماكس»، كما أن الطيارين شاركوا في أكثر من 159 ساعة من الاختبارات.

إقرأ أيضاً ...