ولي العهد السعودي وعبد المهدي يبحثان مجالات التعاون والمستجدات بالمنطقة

ولي العهد السعودي وعبد المهدي يبحثان مجالات التعاون والمستجدات بالمنطقة

رئيس الوزراء العراقي التقى الزياني... والخارجية السعودية أصدرت بياناً عن الزيارة
الجمعة - 13 شعبان 1440 هـ - 19 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14752]
الرياض: «الشرق الأوسط»
شهدت جلسة المباحثات الرسمية التي عقدها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، ورئيس الوزراء العراقي الزائر عادل عبد المهدي في قصر اليمامة بالرياض، مساء أول من أمس، استعراض العلاقات الثنائية، ومجالات التعاون بين البلدين، وفرص تطويره، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

كما تناولت الجلسة جهود التعاون المشترك، في نطاق المجلس التنسيقي السعودي - العراقي، وبحث مزيد من الفرص الواعدة «بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين»، كما تناول اللقاء العلاقات السعودية - العراقية، وعدداً من الموضوعات الثنائية ذات الاهتمام المشترك.

وكانت وزارة الخارجية السعودية أصدرت، أمس، بياناً صحافياً حول زيارة عبد المهدي للرياض، أكدت خلاله أن الزيارة جاءت بناءً على الدعوة الموجهة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لرئيس الوزراء العراقي، كما أتت انطلاقاً من الروابط التاريخية المتينة التي تجمع بين السعودية والجمهورية العراقية، وترسيخاً للعلاقات وللرغبة المشتركة في الدفع بها نحو آفاق أوسع، واستثماراً للإمكانات الكبيرة والفرص المتاحة لتعزيز التعاون القائم بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.

ونوه البيان بجلسة المشاورات التي عقدها الملك سلمان بن عبد العزيز مع رئيس وزراء العراق، والتي بحثت سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية «بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين»، حيث تم على أثرها توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات، في إطار مجلس التنسيق السعودي - العراقي.

واستعاد بيان الخارجية السعودية تأكيدات خادم الحرمين الشريفين، وضيفه رئيس الوزراء العراقي، حول العلاقات التاريخية والدينية والاجتماعية بين السعودية والعراق، وأهمية استثمار هذا الإرث السياسي والتاريخي والديني، وتعزيز العلاقات انسجاماً مع توجه القيادتين.

كذلك تناول البيان لقاء الأمير محمد بن سلمان، وبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والاتفاق على مواصلة التشاور والتنسيق «بما يعزز وحدة الصف العربي والعمل العربي المشترك»، وعلى هامش الزيارة، تم عقد الاجتماع الأول للجنة الشؤون السياسية والأمنية والعسكرية، برئاسة وزيري خارجية البلدين.

وفي سياق آخر، التقى رئيس الوزراء العراقي، أمس، في مقر إقامته، بمدينة الرياض، الدكتور عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وخلال المقابلة، أشاد عبد المهدي بالدور الفاعل الذي يقوم به مجلس التعاون الخليجي لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وتعزيز العمل العربي المشترك في جميع المجالات، مشدداً على أن مجلس التعاون الخليجي «مهم للعراق» ومنوهاً بالدور البنّاء الذي تقوم به الأمانة العامة لمجلس التعاون في هذا الإطار، معرباً عن أمله في أن تشهد العلاقات العراقية - الخليجية مزيداً من النمو والتطور لما فيه الخير والمنفعة لشعوب المنطقة، وبما يعزز أمنها واستقرارها.

من جانبه، ثمن الدكتور الزياني الجهود الحثيثة التي يبذلها العراق ومجلس التعاون «لتعزيز وتطوير علاقات التعاون المشترك وفق الآليات المعتمدة»، منوهاً بالتنسيق المتواصل بين الأمانة العامة ووزارة الخارجية العراقية في هذا الإطار، مثمناً اللقاءات المشتركة التي تمت بين الجانبين، وما تم التوصل إليه من أفكار ورؤى طموحة لتعميق التعاون وتنمية العلاقات في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، كما استعرض اللقاء العلاقات والتعاون المشترك بين المجلس والعراق، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة بين الجانبين.

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، إنه سيكون هناك قريباً تعاون أمني واستخباراتي بين الرياض وبغداد، وأكد الحكيم في حديث مع قناة «العربية» بعد لقائه نظيره السعودي إبراهيم العساف في الرياض، أنه سيتم العمل بشكل سريع على مذكرات التفاهم الموقعة بين الطرفين، مضيفاً أنها أصبحت بمثابة تعهدات بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.

كما كشف الوزير الحكيم أنه تم، خلال زيارة الوفد العراقي الرفيع للرياض، مناقشة موضوع تأشيرات سمات الدخول، والجوازات بأنواعها، خلال محادثات الجانبين السعودي والعراقي.

وفي وقت لاحق من أمس، التقى الحكيم، عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، وبحث اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في جميع مجالات التعاون المشترك، إضافة إلى استعراض مستجدات القضايا الإقليمية والدولية.

وكانت وزارة الخارجية العراقية أعلنت أن الوزير الحكيم بحث مع نظيره السعودي إبراهيم العساف التنسيق المشترك بين البلدين في المحافل العربية والدولية، وقال بيان لوزارة الخارجية، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن الوزير محمد علي الحكيم بحث في الرياض مع نظيره السعودي إبراهيم العسَّاف التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات، وأهمِّية التنسيق المسبق على مُستوى الأمم المتحدة على المستوى الدولـيّ، فضلاً عن التباحُث في تنسيق الموقف العربي، خُصُوصاً الموقف من الحالة في اليمن، وليبيا.

وأضاف البيان أن الجانبين بحثا التسريع في خطوات افتتاح المنافذ الحُدُوديَّة بين العراق والسعودية، وطلب الجانب السعودي تذليل العقبات القانونيّة في مجال الاستثمار، وأن الوزير الحكيم ثمن «العلاقات التاريخيّة، وضرورة الحفاظ عليها، وتطويرها».

ولفت إلى أن لقاء الحكيم - العساف، يأتي في إطار التنسيق الاستراتيجي بين البلدين، وبما يلبي مصالح وتطلـعات الشعبين الشقيقين.

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء العراقي وزير النفط ثامر الغضبان، في مقابلة مع قناة «العربية»، إن توقيع اتفاقية حماية الاستثمار ومنع الازدواج الضريبي بين السعودية والعراق من شأنه أن يضمن للمستثمر سهولة الإجراءات وحمايته وإعفاءه من الضريبة.

كما كشف الغضبان، الذي التقى في الرياض أيضاً المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، عن وجود نية مشتركة بين البلدين للعمل في مجال الطاقة والنفط والبتروكيماويات، بهدف إنشاء مشروعات مشتركة، منها استكشاف النفط والغاز.

وأضاف الغضبان، أن نجاح السعودية في العثور على الغاز في المناطق السعودية على الحدود مع العراق، ودخول شركة «أرامكو» السوق العراقية سيساهم في الوصول إلى الغاز في الصحراء الغربية المجاورة للحدود مع السعودية.

في سياق آخر، قال الغضبان إن هناك بعض المعارضين بعد مساندة السعودية للعراق، «لكن المسار الأساسي للعراق هو التعاون اقتصادياً مع دول الجوار بعيداً عن النوايا والعواطف».

وشهدت الرياض، أمس، عدة لقاءات مع مسؤولين سعوديين وعراقيين؛ حيث التقى الدكتور نبيل العامودي وزير النقل السعودي، نظيره العراقي المهندس عبد الله لعيبي المالكي، بينما التقى الوزير خالد الفالح، كلاً من وزير الكهرباء الدكتور لؤي حميد الخطيب، ووزير الصناعة والمعادن الدكتور صالح عبد الله الجبوري.

كذلك جمع لقاء بين الدكتور هشام بن سعد الجضعي، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، ووكيل وزير الصحة العراقي حازم الجميلي.
السعودية العراق السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة