الدراما التلفزيونية تُنعش السياحة وتثير حفيظة السكان

الدراما التلفزيونية تُنعش السياحة وتثير حفيظة السكان

إقبال سياحي على أماكن تصوير «لعبة العروش» و«ناركوس» و«جيمس بوند»
الأربعاء - 11 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
القاهرة: منى أبو النصر
نجحت السلسلة التلفزيونية «لعبة العروش» فيما فشل فيه برنارد شو. ففي بدايات القرن العشرين، قال هذا الأخير مُتغزلا في مدينة «دوبروفنيك»: «من يبحث عن الجنّة على الأرض؛ عليه أن يأتي إلى دوبروفنيك ليجدها»، ومع ذلك كان على هذه المدينة الكرواتية أن تنتظر عقودا قبل أن تئن من الأعداد الغفيرة التي باتت تطرقها على مدار العام. والسبب لم يكن برنارد شو بل السلسلة الفانتازية «لعبة العروش»، التي منذ بداية عرضه عام 2011 وهي تثير حالة من الفضول بالمواقع التي صورت فيها أحداثها، مثل أيسلندا وآيرلندا الشمالية وكرواتيا.

ويُجمع العديدون أن «لعبة العروش» مسؤولة مسؤولية مباشرة عن الارتفاع الملحوظ في عدد السائحين لتلك المواقع التي تدور فيها أحداث هذا المسلسل الفانتازي.

وفي الوقت الذي يحتفي فيه مسؤولو السياحة بالرواج الذي ساهم فيه المسلسل فإن السكان المحليين لمدينة «دوبروفنيك» يشكون من تحوّل مدينتهم الهادئة لمدينة صاخبة ومكتظة بالسائحين. وحسب إفادة مجلس السياحة في كرواتيا، فقد زار ما يقرب من تسعة ملايين شخص كرواتيا في عام 2010. وهو العام الذي سبق عرض «لعبة العروش»، ليرتفع هذا العدد في عام 2018 إلى 18.4 مليون شخص، أغلبهم يتوافدون على دوبروفنيك بالذات. وقد نشرت في السنوات الماضية العديد من التقارير عن اختناقات سير، وقوائم انتظار لمدة نصف ساعة على الأقل لدخول دوبروفنيك، مما اضطر السلطات المحلية للنظر في وضع حد أقصى لعدد الزوار يوميا، بما في ذلك عدد الجولات إلى مواقع تصوير المسلسل.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) التي أدرجت مدينة «دوبروفنيك» كأحد مواقع التراث العالمي، قد حذرت قبل عامين من ذلك، من تعرضها للخطر بسبب عدد السياح، ومن عدم قدرتها على إدارة السفن السياحية الوافدة إليها محملة بسياح من كل أنحاء العالم، الأمر الذي دفع دوبروفنيك لتطبيق خطة تهدف إلى الحد من عدد سياح الرحلات البحرية التي تزور البلدة القديمة إلى 4000 سائح في أي وقت من العام، أطلقت عليها «احترام المدينة».

وبالبحث عبر مواقع حجوزات السياحة على الإنترنت، تبين أن فنادق البلدة القديمة في «دوبروفنيك» مشغولة في كل الفصول، بعد أن كان فصل الصيف هو الأكثر رواجا بالنسبة للسائح الأوروبي. فقد كانت الوجهة المفضلة لهذا الأخير في هذا الفصل بالذات لتزامنه مع فعاليات «مهرجان دوبروفنيك الصيفي» الذي يمتد بين شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) ويستقطب عشرات الفرق الموسيقية من كافة أنحاء العالم. وتُعد الحافلات وسيارات الأجرة أفضل وسيلة للتنقل في تلك المدينة القديمة، وتتراوح متوسط أسعار الإقامة في دوبروفنيك ما بين 100 إلى 200 دولار في الليلة.

بيد أن دوبروفنيك ليست وحدها من استفادت من التلفزيون والسينما لتسجل انتعاشا سياحيا ملموسا، فهناك مدن أخرى مثل ميديلين الكولومبية، التي استفادت هي الأخرى، وبشكل كبير من نجاح المسلسل الشهير «ناركوس»، الذي حول مدينة «ميديلين» إلى مزار سياحي، لارتباطها بسيرة بابلو اسكوبار، بطل المسلسل الكولومبي. واسكوبار هو أحد أشهر أثرياء العالم بحسب مجلة «فوربس»، ومصدر ثروته تجارة المخدرات غير المشروعة، إلا أن فصول حياته المليئة بالدراما جعلت مسلسل «ناركوس» يحقق نسبة مشاهدة مهولة عالميا.

تشمل وجهات الزيارات السياحية المرتبطة بمواقع تصوير المسلسل مبنى «موناكو» وهو أحد مساكن اسكوبار الشهيرة، وكذلك السجن الفاخر الذي بناه اسكوبار على تل أخضر، وقبره، بالإضافة إلى متحف «اسكوبار» الذي يطلق عليه العامة اسم «السيد بابلو». وتحمل كل هذه المعالم السياحية صورة التناقضات التي تُجسدها شخصية بابلو اسكوبار، ما بين كونه أحد رموز تجارة المخدرات، وبين التقدير الذي يكنه له أهل مدينته الكولومبية بوصفه داعما للفقراء ومُشيدا لبيوتهم.

وقد نُقل على لسان شقيقه روبرتو اسكوبار قوله بأن «بابلو يحقق لمدينة ميديلين من صناعة السياحة أموالا وهو ميت أكثر مما كان يحقق وهو على قيد الحياة». ويُقدر متوسط الإقامة في ميديلين نحو 80 دولار في الليلة.

ما يُحسب للقائمين على السياحة في «ميديلين» أنهم نجحوا في نقل هوية مدينتهم المعروفة بتاريخها في تجارة المخدرات والعصابات الخطرة، إلى هامش أوسع من الحياة مستغلين جمالها الطبيعي الخلاب. الآن هي وجهة لممارسة التنزه سيراً على الأقدام وركوب الخيل، علاوة على مغامرة صعود صخرة «إل بينون دي غاتاب» التي يبلغ ارتفاعها 650 قدما، والتي يصل فيها السائحون لأعلى القمة، مُستمتعين بمنظر بانورامي رائع يُطل على الجزر المتناثرة على البحيرات المحيطة بها ومجموعة من الآثار الدينية.



من المسلسلات الأخرى التي ساهمت في لفت الأنظار سياحيا، «ميامي فايس» الشهير. قد يكون أقدم نسبيا حيث تم تصويره في ثمانينيات القرن العشرين، لكنه سلط الضوء على منطقة «ساوث بيتش» الساحلية بميامي، في ولاية فلوريدا الأميركية ويرتبط بها إلى حد الآن تقريبا.

في فلوريدا أيضا، وتحديدا «ميامي بيتش» كان لـ«جيمس بوند» صولات، وارتبط اسم العميل السري بفندق «فندق فونتينبلاو» الذي يعد حاليا أحد أفخم فنادق فلوريدا بعد أن صُورت فيه بعض أحداث فيلم «غولد فينغر» عام (1964).

هذا التأثير السحري على السياحة طال خليج بان ناه بتايلاند، بعد أن شهد بعض أحداث فيلم «الرجل ذو المسدس الذهبي» (1974) الذي تم تصويره فيه. ويطلق على الجزيرة حاليا اسم «جزيرة جيمس بوند»، وتعتبر أحد المعالم السياحية المهمة. ويتميز خليج «بان ناه» عموما باحتوائه على أكثر من 28 نوعا من الأشجار الاستوائية الساحلية كالمنجروف، علاوة على صفاء مياهه وصنوف الشعاب المرجانية والكائنات البحرية التي تُقدر بنحو 82 نوعا من الأسماك و18 نوعا من الزواحف بالإضافة لوجود 17 نوعا من الثدييات. مزايا كانت غائبة عن السائح العادي من قبل. ومن الأنشطة التي تجتذب الكثيرين منهم إلى الجزيرة التخييم» لعدة ليال متتالية والاستمتاع بالصيد وتناول المأكولات البحرية إلى جانب زيارة الأسواق المحلية التي تُقدم بضائع يدوية.



من جهتها، صرحت هيئة السياحة البريطانية أن سلسلة أفلام «هاري بوتر» أنعشت السياحة البريطانية بشكل لافت حيث شهدت مواقع تصويره المتفرقة ارتفاعا في عدد السائحين من كل أنحاء العالم. كان طبيعيا أن تستغل بريطانيا الأمر بتنظيم رحلات وأنشطة مقتبسة من أحداث «هاري بوتر»، بواسطة القطار البخاري «جاكوبيت ستيم تراين»، أو زيارة قلعة «ألنويك» ذات الأبراج الدفاعية الشهيرة. من الوجهات السياحية غير التقليدية في محيط قلعة «ألنويك» حديقة تحمل نفس الاسم، وتُعتبر من أقدم مزارات تلك المنطقة البريطانية، وهي حديقة مُخصصة لنباتات يتم استخدامها في صناعة السموم، ورغم خطورة محتوياتها فإن السائحين يميلون لزيارتها من باب «الفضول».

كما يستغل القائمون على تلك القلعة النجاح المنقطع النظير لـ«هاري بوتر» في تنظيم فعاليات للأطفال تتقمص الأجواء السحرية والفانتازية التي كانت تدور خلالها أحداث «هاري بوتر»، ويتراوح متوسط الإقامة بالقرب من قلعة «ألنويك» من 150 إلى 200 دولار في الليلة الواحدة.

وللدول العربية حضور في اجتذاب صناع السينما، ما ساهم في ربطها بصورة أكبر بسوق السياحة العالمي، فمن أجواء الإثارة المرتبطة بجيمس بوند إلى عالم «مهمة مستحيلة» التي يبحث صُناعها دوما عن مواقع جديدة. مثلا وقع الاختيار على دولة الإمارات العربية المتحدة لتصوير فيلم «مهمة مستحيلة: السقوط»، حيث قام كروز بتصوير المشاهد الخارجية الخاصة بالجزء السادس من سلسلة الجاسوسية الشهيرة «مهمة مستحيلة» التي يجسد فيها دور العميل إيثان هانت الذي يعمل لصالح وكالة «آي إم إف» السرية.

ومثال آخر لمواقع التصوير العربية استقبال تونس لسلسلة أفلام «حرب النجوم»، التي سبق وعلقت هيئة السياحة التونسية في 2016 أنها لعبت دورا مهما في الترويج للنشاط السياحي فيها، وخاصة في المنطقة الجنوبية من البلاد. وإلى جانب سلسلة «حرب النجوم»، تم تصوير أفلام بارزة وكلاسيكية فيها منها «إنديانا جونز» وفيلم «المريض الإنجليزي».

واستغلت شركات السياحة في المغرب الظهور الخاص لمنطقة قصبة آيت بن جدو وهي منطقة تندرج ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو في فيلم «المصارع» لتستثمر هيئات وشركات السياحة على مدار العام هذا النجاح بتنظيم برامج سياحية مثيرة.

وخطفت النسخة المصرية من المسلسل الإسباني الشهير «جراند أوتيل» الأنظار إلى مدينة أسوان، التي استضافت تصوير أحداث المسلسل، وتحديدا في فندق «أولد كاتراكت» العريق ومحيطه. وهو فندق افتتح في عام 1899. وبني على الطراز الفيكتوري، ومشهور بواجهته المصنوعة من الجرانيت الوردي، فيما يحتفظ طرازه الداخلي بالطابع الشرقي المستوحى من مدفن السلطان قلاوون وجامع ابن طولون.

واستطاع مسلسل «جراند أوتيل»، من إنتاج عام 2016. أن يجعل الفندق الأسواني في صدارة اهتمام الزائرين.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة