ليبرمان يشترط «تصفية حماس» لكي يدعم نتنياهو في تشكيل الحكومة

ليبرمان يشترط «تصفية حماس» لكي يدعم نتنياهو في تشكيل الحكومة

الأحزاب العربية تخسر 110 آلاف صوت و3 مقاعد
الخميس - 6 شعبان 1440 هـ - 11 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14744]
بنيامين نتنياهو يحيي مؤيديه من حزب الليكود في تل أبيب فجر أمس (أ.ف.ب)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
استغلّ رئيس حزب اليهود الروس، «إسرائيل بيتنا»، وزير الدفاع السابق، أفيغدور ليبرمان، التساوي في قوة حزب الليكود، برئاسة بنيامين نتنياهو، وحزب الجنرالات بقيادة رئيس أركان الجيش الأسبق، بيني غانتس، بالنتيجة «35:35 مقعداً»، للمناورات والمساومات السياسية، فأعلن أنه يريد أن يوصي رئيس الدولة، رؤوبين رفلين، بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة. ولكنه لن يفعل ذلك قبل أن يتعهَّد له نتنياهو بإقرار خطة لتصفية «حماس».

وبعد هذا الإعلان، أغلق ليبرمان هاتفه، وغادر البلاد إلى إحدى دول أوروبا الشرقية، في عطلة طويلة. وقال إنه لا يريد إدارة مفاوضات، فلديه بعض المطالب التي طرحها، علناً، فإن وافق عليها نتنياهو فإنه سيوصي به، وإن لم يوافق فستكون أمامه أزمة جدية.

وكان فرز نتائج الانتخابات، في نحو 98 في المائة من صناديق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيلية، الذي أعلن، فجر أمس (الأربعاء)، قد دل على أن نتنياهو وغانتس تساويا في عدد المقاعد التي حصل عليها كل حزب من حزبيهما، وهو 35 مقعداً من مجموع مقاعد الكنيست (البرلمان الإسرائيلي). وتوزعت بقية المقاعد على النحو التالي: حزبا اليهود المتدينين (الحريديم) 16 مقعداً، 8 مقاعد لـ«يهدوت هتوراة» التي تجمع اليهود المتدينين الأشكناز، و8 مقاعد لـ«شاس»، التي تجمع اليهود المتدينين الشرقيين. وتدل هذه النتيجة على زيادة 33 في المائة بقوتيهما من 12 إلى 16. ويليهما النواب العرب، الذين انخفض عددهم من 13 مقعداً عندما كانوا موحدين في «القائمة المشتركة» إلى 10 مقاعد حالياً: «الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة» بقيادة أيمن عودة، و«العربية للتغيير» بقيادة أسامة سعدي (6 مقاعد)، و«الحركة الإسلامية» بقيادة منصور عباس و«التجمع الوطني» بقيادة مطانس شحادة (4 مقاعد).

وأسفرت النتائج أيضاً عن انهيار حزب «العمل»، بقيادة آفي غباي، الذي يُعتبر القائد الأول والتاريخي للحركة الصهيونية ومؤسس الدولة العبرية، فقد هبط من 24 مقعداً في الانتخابات الماضية إلى 6 مقاعد هذه المرة. وتوزعت بقية المقاعد على النحو التالي: حزب اليسار الاشتراكي «ميرتس» (5 مقاعد)، واتحاد الأحزاب اليمينية (4 مقاعد)، وهو الحزب الذي جمع قوى الاستيطان اليهودي، وجماعة «كهانا» العنصري، وحزب «كلنا» بقيادة وزير المالية موشيه كحلون (4 مقاعد).

وبهذا يكون حجم تكتل أحزاب اليمين 64 مقعداً من مجموع 120، أي بانخفاض 3 مقاعد عن الانتخابات الماضية، مقابل 56 مقعداً لأحزاب الوسط واليسار والعرب معاً. ولكن هذه النتائج لا تُعتَبَر نهائية أو رسمية، فهنالك 320 ألف صوت لم تُفرز بعد، هي أصوات الجنود في الجيش الإسرائيلي، وكذلك الشرطة وحرس الحدود، وأصوات المرضى في المستشفيات، وأصوات الصناديق المتحركة الأخرى للمعوقين، والدبلوماسيين في الخارج. ويُتوقع الانتهاء من فرزها، اليوم (الخميس). ولكن النتائج الرسمية ستنشر في الجريدة الرسمية فقط يوم الأربعاء المقبل. وعندها يبدأ رئيس الدولة، رفلين، التشاور حول تكليف رئيس للحكومة، حيث سيجتمع طيلة الأسبوع المقبل مع جميع الكتل لسماع توصياتها. وبما أن عدد النواب متساو بين غانتس ونتنياهو، فإن رفلين سيكلف من له أكبر احتمالات بتشكيل الحكومة، ويبدو أن نتنياهو هو الذي يستطيع ذلك.

واتضح أن نسبة التصويت هبطت بشكل كبير في هذه الانتخابات، من 73 في المائة، في الانتخابات الماضية، إلى 68 في المائة، هذه المرة، ونسبة التصويت عند العرب هبطت أكثر من 63 في المائة إلى أقل من 50 في المائة هذه المرة. ومن مجموع 41 قائمة تقدمت للمنافسة، سقطت 31 قائمة، بينها حزب «اليمين الجديد»، برئاسة وزير المعارف نفتالي بنيت، ووزيرة القضاء أييلت شكيد، وحزب «جسر» بقيادة أولي ليفي - ابكسيس، وهي ابنة قائد تاريخي في الليكود ووزير الخارجية الأسبق ديفيد ليفي.
اسرائيل israel politics النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة