مدرب برشلونة يشعر بالسعادة... ومدرب فياريال محبط

مدرب برشلونة يشعر بالسعادة... ومدرب فياريال محبط

بعد تعادل الفريقين بـ4 أهداف لكل منهما في الدوري الإسباني
الخميس - 29 رجب 1440 هـ - 04 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14737]
ميسي ترك مقعد البدلاء فتغير كل شيء (أ.ف.ب)
مدريد: «الشرق الأوسط»
أكد المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني، إرنستو فالفيردي، أنه يشعر بالسعادة، وأن فريقه مفعم بمشاعر إيجابية، رغم تعادله 4 - 4 بصعوبة بالغة، مع مضيفه فياريال، في المباراة التي جمعت الفريقين، في إطار منافسات بطولة الدوري الإسباني «الليغا»، وأن النادي الكاتالوني مستعد تماماً لمواجهة أتلتيكو مدريد يوم السبت المقبل.
وقال فالفيردي: «النقطة لها أهمية كبيرة للغاية، لأنه كان بإمكاننا أن نخسر وندخل مباراة السبت بمشاعر أخرى، إنها نقطة، ولكننا نجحنا في تعويض تأخرنا بهدفين، أتلتيكو لن يستسلم أبداً وسيفاجئنا». ونجح أتلتيكو مدريد في تقليص الفارق مع برشلونة إلى 8 نقاط بعد فوزه على جيرونا بهدفين نظيفين، إلا أن فالفيردي أعرب عن شعوره بالرضا عن قدرة فريقه على العودة في المباراة، بعد أن كان متأخراً في بداية اللقاء بهدفين.
وأضاف المدرب الإسباني قائلاً: «لم نسيطر على المباراة، لقد تركنا زمام السيطرة، لقد تفوقوا علينا في المناطق الدفاعية، لم نكن قادرين على إنهاء المباراة لصالحنا، وفي النهاية اضطررنا إلى العودة من بعيد». ورغم ذلك، أكد فالفيردي أن هناك أشياء إيجابية في هذا التعادل، وأكمل قائلاً: «أشعر بأن هذه المباراة يمكنها أن تساعدنا كثيراً في المنافسات (المقبلة)، المباراة جعلتنا ندرك أنه لا يزال هناك الكثير (من المباريات) وأن الأمور صعبة، اليوم تمكنوا من حرماننا من نقطتين».
واستطرد فالفيردي قائلاً: «لا يمكننا أن نسمح للمنافس أن يتفوق علينا في مواقف كثيرة، سنلعب مباريات حاسمة بالنسبة لصراعنا على لقب الليغا ودوري أبطال أوروبا». ولمح فالفيردي خلال حديثه إلى الفكرة السائدة عن اعتماد برشلونة على نجمه الأول ليونيل ميسي الذي سجل الهدف الثالث للنادي الكاتالوني، ومهد الطريق نحو الهدف الرابع لزميله لويس سواريز، ليقتنص الفريق نقطة ثمينة.
في المقابل، أكد المدير الفني لنادي فياريال الإسباني، خابي كايخا، أن كرة القدم وجهت له ولفريقه ضربة جديدة، بعد تعادله على ملعبه 4 - 4 أمام برشلونة، بعد أن كان متقدماً في النتيجة حتى الدقيقة الأخيرة من اللقاء. وقال كايخا في تصريحات لشبكة «موفيستار» التلفزيونية: «كرة القدم وجهت لنا ضربة قوية مرة أخرى، لقد قدمنا مباراة كبيرة أمام المنافس الأفضل في الليغا حتى اللحظة الحالية، موقفنا معقد للغاية، علينا أن نخلع القبعة لأداء الفريق، الفوز هرب منا بعد أن بدا أنه في جانبنا».
وأشار كايخا إلى أن اقتناص نقطة أمام برشلونة ليس بالأمر السيئ، ولكنه أكد في الوقت نفسه أنه غير كافٍ ولا عادل بالنظر إلى مجريات اللقاء. وتابع كايخا قائلاً: «لقد خلقنا الكثير من الفرص، ونافسنا بشكل جيد للغاية، قدمنا أداء كبيراً في الشوط الثاني». وأوضح المدرب الإسباني أن فريقه كان قادراً على التقدم في النتيجة منذ اللحظات الأولى للقاء، واختتم قائلاً: «لقد صنعنا 3 فرص حقيقية قبل أهداف برشلونة، تحلينا بالشجاعة وتمكنا من التفوق عليهم، ولكنهم سجلوا هدفين في الوقت بدل الضائع، لقد تألمنا كثيراً».
من جانبه، أشاد المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز، نجم نادي برشلونة الإسباني، بالروح التي تمتع بها فريقه، بعد تعادله 4 - 4 مع ضيفه فياريال، في مباراة مثيرة حسمت في الدقائق الأخيرة، مؤكداً أنه وزملاءه أثبتوا أنهم مصرون على حسم لقب مسابقة الدوري الإسباني «الليغا». وقال سواريز: «أعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة، كنا نستحق أن ننهي الشوط الأول فائزين، إنهم (فياريال) في موقف متأزم ولديهم من اللاعبين من هم على مستوى عالٍ، في الأمام تركنا مساحات، ولذلك تمكنوا من تحقيق نتيجة جيدة».
وأضاف سواريز، الذي سجل الهدف الرابع لبرشلونة في المباراة، ليمنحه نقطة ثمينة: «ولكن أشيد بالروح التي رأيتها في الفريق، والتي تتجلى في عدم الاستسلام، حتى اللحظة الأخيرة أظهرنا أننا نريد أن نحسم هذه الليغا». ورداً على سؤاله عن سياسة التناوب، التي يتبعها المدير الفني لبرشلونة، إرنستو فالفيردي، أشار سواريز قائلاً: «يجب على المدرب أن يقوم بهذا، لأن هناك لاعبين لا يتحملون الموسم بأكمله».
وجرت الإشادة بالتعادل المثير لبرشلونة مع فياريال 4 - 4 باعتبارها مباراة الموسم في دوري الدرجة الأولى الإسباني، لكنها أظهرت مدى ضعف متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني كلما قرر إراحة نجمه ليونيل ميسي. ومع خوض متصدر الترتيب مواجهة أمام أتلتيكو مدريد في الدوري، إضافة إلى مباراتي دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد في الفترة المقبلة، فإن إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة اختار عن وعي وإدراك إراحة لاعبه المميز. وجلس ميسي على مقاعد البدلاء إلى جانب إيفان راكيتيتش، وجيرار بيكي. وعلى الرغم من أن بداية برشلونة كانت قوية بهدفين مبكرين، فإن فياريال عاد بقوة دافعاً فالفيردي للجوء إلى نجمه الكبير أثناء التعادل 2 – 2، وبمجرد نزول ميسي انتزع فياريال تقدماً مفاجئاً، قبل أن يعزز تقدمه بنتيجة 4 – 2، لكن قائد برشلونة استطاع قيادة عودة الفريق في واقعة، ليست الأولى هذا الموسم.
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة